المحتوى الرئيسى

الامم المتحدة: فرار الالاف من العنف في أبيي بالسودان

05/24 15:25

الخرطوم (رويترز) - قالت الامم المتحدة يوم الثلاثاء ان أكثر من 15 ألفا على الاقل فروا من منطقة أبيي في السودان الى أجوك بعد ان سيطر جيش شمال السودان على المنطقة المتنازع عليها.وذكر مسؤولون في الامم المتحدة ان جيش شمال السودان ارسل دبابات للبلدة الرئيسية في المنطقة المنتجة للنفط بعد اسابيع من التوترات مما قاد لاعمال سلب وحرق من جانب جماعات مسلحة ودفع السكان للفرار.وقال جنوب السودان ان السيطرة على ابيي مؤامرة من الخرطوم لاشعال حرب وعرقلة انفصال الجنوب الغني بالنفط المقرر في يوليو تموز. وصوت الجنوبيون لصالح الانفصال عن الشمال في استفتاء اجرى في يناير كانون الثاني بموجب اتفاق السلام المبرم في عام 2005 .وقال شمال السودان انه ارسل جيشه لاجلاء القوات الجنوبية التي قال انها دخلت المنطقة في انتهاك للاتفاقات السابقة.وذكرت هوا جيانغ المتحدثة باسم الامم المتحدة في بلدة جوبا الجنوبية أن نحو 20 الفا وصلوا الى اجوك أو حولها. وقدر مسؤولون اخرون في الامم المتحدة الرقم بأكثر من 15 الفا.وتابعت "لا نعرف الارقام بالتحديد" مضيفة ان فريقا من المنظمة الدولية يقيم الموقف.وقالت الامم المتحدة ان فريقا من خبرائها زار اجوك يوم الاثنين لتقييم الوضع وتقدير عدد النازحين ولكن وقع تبادل لاطلاق النار في البلدة اثناء اجتماع الفريق مع مسؤولين محليين وقطعت الزيارة.وتحدت الخرطوم دعوات مجلس الامن وقوى عالمية لسحب قواتها من ابيي وهي منطقة بها اراض زراعية خصبة ايضا.ويخشى محللون ان يقود القتال بين الشمال والجنوب لاشعال شرارة حرب شاملة جديدة في أكبر دولة افريقية مما قد يكون له تأثير مدمر على المنطقة المحيطة.ويطالب كل من الشمال والجنوب بضم ابيي ولم تحسم تبعية المنطقة في اتفاق السلام الذي انهى عقودا من الحرب الاهلية بين الجانبين.ولا يزال النزاع بشأن ابيي نقطة الخلاف الاساسية قبل انفصال الجنوب الذي يضم 75 في المئة من الانتاج اليومي للبلاد البالغ 500 ألف برميل.ووعد اتفاق السلام المبرم في عام 2005 سكان ابيي باجراء استفتاء يحدد تبعية المنطقة اما للشمال او الجنوب ولكن لم يجر الاستفتاء لعدم اتفاق الجانبين بشأن من يحق له التصويت.من اولف ليسينج(شاركت في التغطية باربرا لويس في جنيف)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل