المحتوى الرئيسى
worldcup2018

معرض تشيلسي للزهور يبدأ بيوم للمشاهير

05/24 09:39

ينطلق اليوم ولمدة 4 أيام معرض تشيلسي للزهور الذي يعتبر واحدا من أكثر المعارض من نوعها شهرة في العالم، احتفاء بأعلى المستويات في مجال البستنة. ويعقد المهرجان سنويا لمدة خمسة أيام ويزوره سنويا ما يقرب من 157 ألف شخص، وقد خصص اليوم الذي يسبق الافتتاح الرسمي للصحافة والمشاهير. وبالأمس ظهر عدد كبير من المشاهير فالتقطت الكاميرات لقطات للممثلة غوينيث بالترو في إحدى الحدائق المشاركة وحرصت على حمل كتابها الجديد عاليا أمام الكاميرات، في حملة دعائية واضحة لتدشين دورها الجديد ككاتبة كتب طهي. والمعروف أن بالترو من أشد المؤيدين للزراعة والطعام العضوي (الأورغانيك)، وقد حرصت على أن تكون الوصفات المتضمنة في كتابها «من طاولة مطبخي» عالية القيمة الغذائية وتعتمد بشكل كبير على المنتجات العضوية. وخلال زيارتها لحديقة محلات «بي آند كيو» التي أقيمت تحت شعار «ازرع طعامك بنفسك» وأقيمت على شكل برج من 6 طوابق، وهي مقسمة إلى مساحات صغيرة حولت إلى حدائق صغيرة، قالت بالترو لمصممي الحديقة «جمال حديقتكم ينبع من كونها قابلة للأكل». وعلى جانب آخر، ظهرت الممثلة المخضرمة هيلين ميرين التي تعشقها الكاميرات فهي بسيطة ومرحة، وقامت بكشف اللثام عن نبتة جديدة سميت «هيلين» تيمنا باسمها. كما دعت ميرين البريطانيين إلى الاهتمام بحدائقهم وزراعة أي نبات مهما كان صغيرا للحفاظ على النباتات الطبيعية في لندن. ولدى زيارتها لحدائق محلات «بي آند كيو»، قالت ميرين «أتمنى ألا نرى حدائق مهملة في المستقبل، فحتى لو لم يوجد بها سوى نبات البطاطا فهذا سيكون شيء جيد». شهدت حدائق المعرض ظهور العشرات من نجوم التلفزيون والسينما. وظهر الأمير ألبرت، أمير موناكو، في حديقة سميت «حديقة موناكو» وهي أول تشارك فيها الإمارة في معرض تشيلسي. ومن المعروف أن الأمير يعشق زراعة الورود مثل أبيه الأمير رينيه ووالدته غريس كيلي. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحدث الشهير تديره سنويا جمعية البستنة الملكية، ويقام في حديقة المستشفى الملكي في تشيلسي بلندن، التي تصل مساحتها إلى 11 فدانا، منذ عام 1912. ويمكن القول إن هذا المعرض يعتبر أكثر المعارض شهرة في العالم. وللحد من زيادة عدد الزوار على مساحة المعرض يتم بيع التذاكر مسبقا. ومنذ عام 2005، تمت زيادة أيام العرض من 4 أيام إلى خمسة أيام، حيث يخصص اليومان الأول والثاني لأعضاء الجمعية. وتزور الملكة إليزابيث الثانية المعرض سنويا، كما يزوره عدد من أعضاء الأسرة المالكة في إطار الدعم الملكي للجمعية. وقد تمت زيادة المساحة المخصصة للعرض سنويا بين الفترة من عامي 1970 و2000، كما أصبح المعرض مكانا لظهور أحدث الصرعات، حيث تقدم النباتات الجديدة في المعرض. ولكي نستوعب أهمية المعرض، يمكننا مقارنته بعروض الأدزياد. وجمعية البستنة الملكية هي أهم وأكبر جمعية خيرية في هذا المجال، فهي تساعد وتثير الحماس بين ملايين الناس للاهتمام بالبستنة. وتعقد الجمعية العديد من المعارض، بالإضافة إلى إجراء الأبحاث ونشر العديد من المطبوعات. وتعقد سنويا مسابقة لاختيار أفضل الحدائق المصممة خصيصا للمعرض. ويتولى تصميم تلك الحدائق عدد من مشاهير مصممي الحدائق في بريطانيا، بتمويل من كبرى الشركات في بريطانيا والعالم. ويشهد المعرض في العام الحالي عددا من الصرعات مثل حديقة معلقة من ونش مستوحاة من الفيلم السينمائي «أفاتار» وحديقة خضراوات متعددة الطوابق وساقية ضخمة. ودفع ذلك بعض النقاد إلى الدعوة للعودة إلى مزيد من الخبرات الأساسية في مجال البستنة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل