المحتوى الرئيسى

مسيرة حاشدة للعلماء.. وشيخ الأزهر: الاستقلال أولوية المرحلة

05/24 17:18

كتب- أسامة عبد السلام: نظَّم المئات من علماء الأزهر الشريف والأوقاف مسيرة حاشدة عقب أداء صلاة الظهر من أمام مسجد النور بمنطقة العباسية، وحتى مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة؛ للمطالبة باستقلال الأزهر واختيار شيخ الأزهر بالانتخاب من خلال هيئة كبار علماء، ودمج وزارة الأوقاف ودار الإفتاء تحت إدارة الأزهر، والارتقاء بالتعليم الأزهري وتطويره.   وردد العلماء المتظاهرون الهتافات التي تطالب باستقلال الأزهر، منها "من مطالبنا يا شرفاء.. شيخ الأزهر بالانتخاب، وعودة هيئة العلماء، ثورة يا مشايخنا.. تطهير الأزهر هو هدفنا، عايزين أزهر زي زمان.. صوته بالحق في كل مكان.. أئمة وإفتا وجامعة كمان.. لما الأزهر يبقى تمام.. تعلو راية الإسلام."   وأكد الشيخ محمد النصيري، أحد منسقي ائتلاف دعاة الأزهر، أنه إذا أصبح الأزهر مستقلاً فستأتي إليه حشود الوافدين من الخارج؛ ليتعلموا منه الوسطية والاعتدال، موضحًا ضرورة إصلاح التعليم الأزهري واستقلال الأزهر والمؤسسة الدينية عن الحكومة استقلالاً تامًّا؛ للتأثير وإقرار الحقوق والوقوف بجانبها.   وأشار إلى أن الأجندة الغربية والأبواق العلمانية تهدف إلى خلخلة السلم الاجتماعي وإفساد المجتمع، ويجب التصدي لكل هذا بتحرير علماء الأزهر واستقلال المؤسسة الدينية بقيادة هيئة كبار العلماء؛ حتى تستعيد دورها الرائد على المستويات، المحلي والإقليمي والعالمي،  باعتباره أكبر وأهم مؤسسة علمية وإسلامية في العالم.      حشد غفير من العلماء والدعاة يطالبون باستقلال الأزهر وفي سياقٍ متصل أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الجامع الأزهر، أن تحقيق استقلال الأزهر ودعم دوره العلمي والدعوي من أولويات الأمة في المرحلة الراهنة، موضحًا أن الأزهر كان له دوره الوطني الكبير في جميع الحقب الماضية، وهو مظلة الأمة التي تفزع إليه في لحظاتها الفارقة.   جاء ذلك خلال استقباله عددًا من المثقفين بمقر المشيخة عصر اليوم، هم: الكاتب جمال الغيطاني، وجابر عصفور، وصلاح فضل، وبهاء طاهر، وليلى تكلا، ومصطفى الرزاز، وعمرو عبد السميع، ويوسف القعيد، وحلمي النمنم، ونبيل عبد الفتاح، وسمير مرقص، ومحمد فاضل، بحضور الدكتور أحمد كمال أبو المجد عضو مجمع البحوث الإسلامية.   وقدَّم المثقفون وثيقةً للدكتور أحمد الطيب يطالبون فيها توضيح علاقة الدين بالمجتمع وعلاقته بالدولة، واعتماد النظام الديمقراطي القائم على الانتخاب الحر المباشر وتداول السلطة وتحديد الاختصاصات، وتأكيد الالتزام بالمواثيق والعهود الدولية.   وأكدوا أهمية التمسك بالإنجازات الحضارية في العلاقات المجتمعية والدولية؛ لتوافقها الكامل مع التقاليد السمحة للثقافة الإسلامية والثقافة المسيحية ومع التجربة الحضارية للأمة المصرية العريقة، والحرص على صيانة كرامتها وقداسة دور العبادة وحمايتها، والسعي لتحقيق أكبر قدر ممكن من العدالة الاجتماعية.   وشدد د. أحمد كمال أبو المجد على ضرورة تحفيز وتربية المجتمع المصري على ثقافة تنمية مصر، ومحاربة الفقر والبطالة، والنهضة في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، واستعادة دور الأزهر؛ حتى تكون له المرجعية الإسلامية بالأمة كلها مع عدم مصادرة حق الجميع في الرأي.   وفي سياق آخر استقبل الإمام الأكبر ظهر اليوم وفدًا من البرلمان العراقي، برئاسة الدكتور عبد ذياب العجيلي، رئيس لجنة التعليم في البرلمان العراقي، وتم التباحث حول كيفية تنسيق العلاقات الدينية العراقية بجميع أطيافها مع الأزهر الشريف.   وقرر شيخ الأزهر الاتفاق على زيادة المنح التعليمية لطلاب الدراسات العليا بالعراق للدراسة بجامعة الأزهر، فيما وجه الوفد دعوةً إلى الإمام الأكبر لزيارة العراق، ووعدهم د. الطيب بدراسة الأمر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل