المحتوى الرئيسى
alaan TV

مواجهات مسلحة بصنعاء وسفارة أمريكا تعلق خدماتها

05/24 00:20

  أعلنت السفارة الأمريكية في صنعاء عن إغلاق قسم الخدمات القنصلية لديها طوال اليومين المقبلين، بسبب الظروف الأمنية في البلاد، مع المواجهات الدائرة في شوارع العاصمة بين مؤيدين ومعارضين للرئيس علي عبدالله صالح، بينما استغربت الحكومة اليمنية التصريحات والموافق الغربية ضد صالح بسبب موقفه من المبادرة اليمنية.       وعبر مصدر مسؤول لم يكشف اسمه في وزارة الخارجية في اليمن عن "استغرابه للتصريح الصادر عن هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية بالولايات المتحدة الأمريكية حول شعورها بخيبة الأمل" لرفض صالح التوقيع على المبادرة الخليجي، وأضاف أن كلينتون "استندت في تصريحها على معلومات غير صحيحة من سفارتها بصنعاء." وأكد المصدر أن قرار التوقيع على المبادرة هو "شأن يمني داخلي وأن اليمن لا تقبل بفرض الحلول عليها من الخارج أو التدخل في شؤونها الداخلية." كما عبر مصدر في الوزارة نفسها عن "أسف الجمهورية اليمنية لتصريح المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية بيرنار فايرو" بأن صالح "قد تراجع عن التزاماته ويتحمل مسؤولية فشل وعواقب عدم حل الأزمة." وقال المصدر إن اليمن تربطها بفرنسا علاقات صداقة متينة ومثل هذا التصريح الذي يستند إلى معلومات غير صحيحة، مضيفاً أن موضوع حل الأزمة السياسية في اليمن "شأن يمني" وأن صنعاء "لا تقبل تلقي الأوامر من أي جهة وهي تحترم سيادة الدول ولا تقبل من احد أن يتدخل في شأنها الداخلي." وقد تصاعدت الأحداث الأمنية بسرعة في العاصمة اليمنية، صنعاء الاثنين، بعد ساعات من محاصرة عناصر موالية للرئيس علي عبدالله صالح مقر السفارة الإماراتية بمن فيها من دبلوماسيين، الأمر الذي عرقل المبادرة الخليجية، شن مسلحون معارضون هجمات واسعة النطاق على مرافق حكومية ووزارات، وجرى الإبلاغ عن إصابات في مقر وكالة الأنباء اليمنية. وقالت مصادر في صنعاء، إن منزل الشيخ صادق عبدالله الأحمر، أحد أكبر شيوخ قبيلة حاشد، والخصم القوي للرئيس اليمني، في العاصمة يتعرض منذ ساعات لهجوم من قبل مسلحين، في حين تتمركز في محيطه عناصر موالية له، محاولة الدفاع عنه. وقال صالح عارف، أحد سكان المنطقة: "لقد توقعنا حصول هذا الأمر بعد أن هدد الرئيس صالح الناس بحرب أهلية، وعائلة الأحمر هي من بين أقوى خصومه." من جهته، قال فوزي جرادي، الناطق باسم النائب القيادي في صفوف المعارضة، الشيخ حميد الأحمر، إن الأخير هو المستهدف في هذا الهجوم، علماً أنه شقيق الشيخ صادق. وحمّل جرادي الحرس الجمهوري المسؤولية المباشرة عن الهجوم، وقال إن عناصر الحرس تتحمل المسؤولية الكاملة عن العنف. أما الموقع الرسمي لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن، فقال إن من وصفهم بـ"مليشيات أولاد الأحمر" يحاصرون مبنى وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" ويطلقون النار على الموظفين، مضيفاً أن ثلاثة صحفيين من الوكالة جرحوا برصاص المليشيات. وتابع الموقع بالقول إن: "مليشيات مسلحة تابعة لأولاد الأحمر اقتحمت مبنى وزارة الصناعة وأحرقت مكتب ( طيران) اليمنية والمعهد العالي للتوجيه والإرشاد ومدرسة الرماح." بالمقابل، أكد صحفي يعمل في وكالة الأنباء اليمنية لـCNN بالعربية أن مقر الوكالة محاصر بالمسلحين الذين يطلقوا الرصاص والقذائف على المبنى منذ الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي، مشيراً إلى وجود جريح واحد على الأقل. كذلك نقل الموقع الرسمي لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم أن هجوم من أطلق عليهم اسم "أولاد الأحمر ومليشياتهم المسلحة" على مبنى وكالة الأنباء اليمنية أدى إلى إصابة الصحفيين فاروق الكمالي وأحمد المتوكل بجروح جراء طلق ناري. وأشار الموقع إلى إن ثلاثة من طوابق مبنى الوكالة وشبكتها التقنية تدمرا جراء الهجوم والذي استخدمت فيه أسلحة خفيفة ورشاشة وقذائف " آر بي جي." ولفت الموقع إلى أن العناصر المسلحة "أطلقت النار بعشوائية على مبنى وزارة الداخلية ومعسكر شرطة النجدة وعلى منازل المواطنين وعلى المارة والجنود ما أدى إلى إصابة عدد منهم."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل