المحتوى الرئيسى

الشعب يطالب بالاعتذار بقلم:جهاد عبد الكريم ملكه

05/24 21:08

بعد أربعة سنوات عجاف، أما آن الأوان أن يعتذر أمراء الانقسام للشعب الفلسطيني عما أصابه من مصائب جراء سياستهم اللا معقولة. بالرغم الحديث عن إنهاء الانقسام والأضواء والضوضاء التي صاحبت عملية التوقيع على الورقة المصرية والتي اعتبرها البعض بأنها هي من ستنهي الانقسام والى الأبد، إلا أن الشعب الفلسطيني ما زال يعاني ويلات الانقسام الذي بدء منذ أربع سنوات ويطالب هذا الشعب المنكوب مرتين، مرة من عدو لدود هجره من أرضه، ومرة أخرى من إخوة أعداء عكروا صفو حياته بانقسامهم وسبب له مآسي وويلات وعذابات طيلة فترة الصراع بين الحركتين الأم. ويتساءل أبناء الشعب المطحون هل هذه الصفحة طويت فعلا؟؟؟!!!!، ومن سيوفي ضحايا الانقسام حقهم ويعوضهم عن الأذى والضرر الذي لحق بهم جراء السياسة الخرقاء التي كانت؟!!!!! وكيف هذا التعويض؟؟!!!!! وهل سينسى الفلسطيني الذي عاش هذه المأساة ويلات هذا الانقسام؟؟؟!!!!! إن إنهاء الانقسام يبدأ من الاعتذار للشعب الفلسطيني عامة ولأهل قطاع غزة خاصة لأنهم هم من ذاقوا ويلات الانقسام. بالتأكيد إن الرابح الأكبر من المصالحة هو الشعب الفلسطيني ولكن الخاسر الأكبر هم أبناء الفتح في قطاع غزة لأنهم خسروا مرتين، ففي المرة الأولى خسروا أرواحهم ودمائهم وأرجلهم وأطرافهم ، والمرة الثانية خسروا كرامتهم ووظائفهم عندما تمت المحاصصة وتم التضحية بهم لحساب الآخر. نحن أبناء فتح في قطاع غزة نشعر بالغبن والإجحاف لان قيادتنا باعتنا بأرخص الأثمان ولم تلتفت لمعاناتنا طوال أربع سنين وسيتم مكافئتنا أن يحولونا إلى التقاعد المبكر جداااااا ويحل محلنا من ظلمنا. إن الاعتراف بالخطاء فضيلة ولكن إنكار الحق ليس بالفضيلة، والبيع بالرخيص أكثر من ذميمة. إنني أناشد كلا من حركتي فتح وحماس بالتالي: أولا/ اعتذار فتح وحماس عن الانقسام والإقلاع عن لغة التهديد والتخوين. ثانيا/إصلاح الأخطاء المترتبة على الناس والشرفاء الذين دفعوا الثمن غاليا وإعادة حقوقهم ورد الاعتبار لهم. نعم ، على حركتي فتح وحماس "الاعتذار أولاً للشعب الفلسطيني عن سياستهما التي أدت إلى هذا الإنقسام الخطير، وألحق أفدح الأضرار بالقضية الفلسطينية، وليس معنى الاعتذار هو أن يخرج علينا الناطقين بأسماء الحركات وبيدهم بيان اعتذار ولكن الاعتذار يعني إرجاع الحقوق لأصحابها وهناك عشرات القضايا المعروفة للجميع وأولها قضية تفريغات 2005 وقضية مئات من الموظفين اللذين قطعت أرزاقهم وهناك أناس تم تحميلهم المسؤولية ظلما وحتى الآن لم يتم إرجاع رواتبهم أو رتبهم والأمثلة كثيرة والأسماء موجودة. إلى متى يا سيادة الرئيس سنظل نحن أبناء فتح في غزة في سياسة التضليل والتعتيم ...؟؟ متى ستتحدث للشعب بوضوح الرؤيا ووحدة الموقف ....؟؟ و نحن شعب طيب الأعراق بحيث ندر خدنا الأيمن لمن يلطم الأيسر ويعتذر له .. فاعتذروا، اعتذروا أثابكم الله ، فمن قبلكم اعتذر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل