المحتوى الرئيسى

"ضباط طره": انطواء زكريا عزمى وعلاء وجمال يتحدثان مع هشام طلعت فقط

05/24 08:06

أكد عبد العزيز الدرينى عضو مجلس نقابة المحامين وأحد أعضاء الوفد الذى زار سجن مزرعة طره، أن شهادة ضباط السجن أثناء الزيارة أكدت على أن رموز النظام السابق الموجودين فى السجن سواء كانوا محبوسين احتياطيا أو من حصل منهم على أحكام، لا يجتمعون سويا نهائيا، فى أى وقت من اليوم، سوى يوم الجمعة، أثناء الصلاة، حتى أن مواعيد التريض اليومية مختلفة لضمان عدم لقائهم. وأضاف الدرينى أثناء لقائه بالإعلامية منى الشاذلى فى برنامج العاشرة مساء، أن بعض المساجين لا يخرجون لأداء صلاة الجمعة، وجميعهم يتجنبون اجتماعهم فى مكان واحد، مؤكدين أن زكريا عزمى يعانى من حالة انطواء شديدة ويرفض الحديث مع أحد، كما أن نجلا الرئيس السابق "علاء وجمال مبارك" لا يتحدثان مع أحد أيضا باستثناء هشام طلعت مصطفى، وفى مرات قليلة، موضحين أن أحمد عز يسبب الاحتقان لكثير من المسجونين من رموز السياسة ورجال الأعمال، وأن لديهم حالة نفور لإحساسهم بأنه قام بتوريطهم. وأكد الدرينى أن ضباط السجن مذهولون من الوضع الذى يعيشونه الآن مع هؤلاء الأشخاص، بعد أن كانوا يملأون الدنيا بوجودهم، أصبحوا الآن تحت إمرتهم، حتى أن أحد الضباط لم يصدق أن هؤلاء المساجين يتعاملون بتواضع وانطواء ولا يتعالى أحدهم عليهم فى المعاملة، حيث يقوم علاء مبارك يوميا بفتح علب الطعام الخاصة بها لتفتيشها باستسلام شديد ودون أن يطلب منه ذلك، مضيفا أن أحد الضباط أكد أنه شعر بأنه فى حلم وهو يفتش سامح فهمى وزير البترول السابق ذاتيا قبل دخوله الزنزانة. وأشار الدرينى إلى أنه شعر شخصيا بقشعريرة انتابته وهو بجوار زنزانة نجلا الرئيس السابق، كما أن الزنازين التى يسكنها الشريف ونظيف وعلاء وجمال وعزمى شهدت من قبلهم وجود أكبر رموز الجماعات الإسلامية سواء خيرت الشاطر أو حسن مالك أو عصام العريان. وأوضح الدرينى، أن كل ما يشاع ويقال عن تمييز رجال الأعمال والسياسة المسجونين خيال، فهم يعيشون حياة عادية كباقى المساجين، وأن الحراسة الأمنية مشددة عليهم "زيادة على اللزوم"، مضيفا: أن وفد المحامين لم يشاهد أى مظاهر للترف داخل السجن بعد الاطلاع على كافة أرجائه، فيما عدا الزنازين التى كانت قد أغلقت، وأن ملاعب الترفيه عادية وكذلك المطابخ والأفران.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل