المحتوى الرئيسى

> انقسام بين نشطاء فيس بوك حول المشاركة

05/24 16:22

انقسم نشطاء فيس بوك حول المشاركة في الجمعة المعروفة باسم «جمعة الثورة الثانية» بين فريق رافض لها وآخر مؤيد، ويري الاول ضرورة بدء مرحلة البناء بعد الثورة حتي لا تتجه الي طريق مظلم ودعا هذا الاتجاه لضرورة تبني مرحلة التنمية بعيداً عن الوقفات التي تدعو لأحلام وردية تنتهي بالدولة للفوضي الخلاقة ويحذر هذا الاتجاه من تنفيذ أجندة تريدها دول الخليج أو أمريكا التي تستهدف ضرب الثورة من البداية الاتجاه المؤيد للثورة رفع شعار «التغيير الكامل» يدعو لاستكمال العمل الثوري ووقفه يعني قتلها من البداية ويرفع هذا الاتجاه مجموعة من المطالب أهمها استكمال التطهير لجميع المواقع السياسية من رموز النظام السابق وحل المحليات والدعوة لمحاكمة عادلة لجميع رموز الفساد. حالة الانقسام انتقلت للاحزاب السياسية حيث تنقسم أحزاب الوفد والتجمع والناصري وغيرها من الأحزاب تحت التأسيس حول الفكرة بين اتجاه يتبني مطالب المؤيدين واتجاه يرفض ويدعو لبناء الأحزاب أولاً بدلاً من الانشغال بقضايا تم حسمها منذ رحيل النظام السابق ويحذر هذا الاتجاه من الانشغال بالمظاهرات والمليونيات وترك الشارع فريسة في يد التيارات الدينية المتشددة كالسلفيين والجماعات الاسلامية وغيرهما. الاحزاب لم تستطع اتخاذ مواقف مؤسسية بالمشاركة في المليونية نظراً للانقسام الداخلي ولذا تركت الحرية لاعضائها كما هو الحال في الوفد والتجمع .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل