المحتوى الرئيسى

عميد الإعلام بالإنابة: سامي عبدالعزيز لن يعود لمنصبه

05/24 14:48

كتب - هاني ضوَّه :في أول تصريحات له عقب انتهاء الأزمة قال الدكتور حسن عماد مكاوي القائم بأعمال عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة أن الاعتصام بالكلية انتهي تماما عقب قرار تفويضه بإدارة شئون الكلية بديلا عن الدكتور سامي عبدالعزيز العميد الحالي مؤكدا ان الدراسة مستمرة  في الكلية وتجري فيها كافة الانشطة الطلابية المعتادة.وأكد عماد، أن عبدالعزيز من الممكن ألا يعود الي منصبه خلال الفترة المقبلة نظراً لحالته الصحية الحرجة ، كما أن الظروف الحالية بالكلية لا تسمح بتواجده نافياً ما قاله عبدالعزيز قبل يومين للبرنامج  أنه هو الذي فوض عماد بإدارة شئون الكلية لفترة مؤقتة، وقال: "القرار صادر من رئيس الجامعة عقب خطاب طلب الإجازة المرضية الذي أرسله عبدالعزيز لإدارة الجامعة". وقال عماد خلال حواره مع الزميل جابر القرموطي في برنامج "مانشيت" على  "أون تي في": "إن معالجة الاعلام لقضية تظاهر الطلاب في الكلية كان عاطفي وانفعالي بشكل أكثر من اللازم وكان يميل لأحد الجانبين على الاخر رغم أن دوره في الاساس أن يكون موضوعي ومحايد ، لافتا الى أن الاعلام المصري في الوقت الحالي بلا رؤية أو فلسفة أو قضية واضحه بالتأكيد ليغلب عليه عدم الوعي والدراية بالمصلحة العامة للدولة".ولفت عماد إلى أن الطلاب مع كامل حقهم في التعبير عن رأيهم  ليس من شأنهم اختيار عميد كليتهم بل مناقشة اللائحة الطلابية وغيرها من الشئون الخاصة بالعمل الجامعي لكن اختيار القيادات من شان اعضاء هيئة التدريس فقط ، وقال : اتمني ان يعود نظام انتخاب القيادات الجامعية المباشرة من جانب اعضاء هيئة التدريس ، مؤكدا انه يطالب منذ 12 عاما بإعادة انتخاب عمداء الكليات حيث ان نظام التعيين اقل بكثير في الجودة من نظام التعيين وقال : من الممكن ان اترشح للمنصب ويكون انتخاب ديمقراطي بين 100 شخص في هيئة التدريس بكلية الاعلام.وـضاف انه اصطحب الطلاب الـ9 المفصولين من الجامعة في لقاء مع رئيس الجامعة ووزير التعليم العالي ، مشيرا إلى أن موقفه كان الاصعب في الازمة بتواجد انقسام في الكلية ما بين مؤيدين ومعارضين وكان لابد من ادارة الكلية في هذا الوقت وكان هذا دوره الاساسي في انتظام الدراسة والانشطة بالكلية، واضاف ان عميد الكلية في كل بلاد العالم الاساتذة يهربون منه لأنه منصب اداري يعوق أي استاذ عن اداء واجبه المهني والتدريسي والبحث العلمي فهو منصب اداري ،نافيا انتمائه لأى من الأحزاب، وقال : "أنا رجل تكنوقراطي فقط".واعتبر محمد الفقي احد الطلاب المفصولين من كلية الاعلام في مداخلة تليفونية قرار تفويض الدكتور عماد لعمادة الكلية "انتصار للطلاب"، وأن كلية الاعلام كلها انتصرت وان الازمة لم تكن بمفهوم الحرب لكن التعبير عن الراي بالتظاهر ، مؤكدا أن الأمر اخذ منحني اكثر من اللازم وتم تصويرهم على انهم  بلطجية ولا يحترموا  الاساتذة ويثيرون الشغب فتحول الامر الى بعض المشاحنات ، مضيفا أن معركتهم كانت جزء من الثورة بمطلب تطهير البلاد باعتبار ان على رأس الكلية احد رموز النظام السابق وليس من المنطقي وجوده  في العمادة في كلية تخرج أصحاب وقيادات الراي العام لمستقبل مصر.وأضاف ان عبدالعزيز عندما كان عميدا للكلية كان منصب سياسي وكان ينفذ سياسات الحزب الوطني لكنه كأستاذ يتحدث عن الوطني او أي توجه في المحاضرة فالأمر ليس مشكلة لان المحاضرة مناقشة للآراء.اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل