المحتوى الرئيسى

شباب «فيس بوك» يطلقون مبادرة لتصنيع أول سيارة «صنع فى مصر»

05/23 22:45

بعد أن لعب دوراً فى إسقاط النظام السابق، يشهد الموقع الاجتماعى «فيس بوك» زخماً سياسياً فكرياً علمياً حالياً لم يشهده من قبل من أجل نهضة مصر، ناهيك عن مليون عضو جديد كل شهر، ليتضاعف عدد المصريين عليه إلى 8 ملايين عضو بدلا من 4 ملايين قبل الثورة، والسيارة المصرية حلم جميل طارد خيال ملايين المصريين، والآن بعد الثورة ظهرت ملامح حملة جادة وواقعية لتحقيقه انطلقت من موقع «فيس بوك» بصفحة بعنوان «مشروع السيارة المصرية»، التى انضم إليها 25 ألف شخص من أجل التنسيق لتحويل الحلم إلى حقيقة. الهدف من الصفحة أو المشروع لخصه القائمون عليه فى صفحة التعريف بالصفحة هو إنتاج أول سيارة ماركة مصرية 100%، والتصميم، والتصنيع باستغلال قطع الغيار التى تصنع حاليا فى مصر، والاستعانة باستيراد القطع التى لا تصنع فى مصر لحين القدرة على تصميمها. أحد القائمين على المشروع، قال: تمت مجموعة من المناقشات مع بعض الأعضاء من المتخصصين لتشكيل ملامح المرحلة المقبلة من المشروع، وتوصلنا إلى بعض الملامح الرئيسية، وهى أن المشروع ينقسم إلى مرحلتين، الأولى هى الإعداد، وهى تهدف إلى الحشد الشعبى والإعلامى والتخصصى وراء المشروع، وتحديد فئة أو فئات السيارة المستهدف إنتاجها، والمواصفات المتوقعة بواسطة فريق متخصص من الاقتصاديين والصناعيين والعلماء وغيرهم، إلى جانب تحديد النواحى الابتكارية، التى سيتم إدخالها من براءات الاختراع المصرية المسجلة، وبحث الموارد البشرية المطلوبة، وطرق تأهيلها وتدريبها، وتبنى المشروع سياسيا، وتوفير التشريعات المهيئة لإنجاحه، وتصنيع نموذج للسيارة أو أكثر من نموذج، وإعداد دراسة جدوى شاملة للمشروع. وأضاف: تستدعى تلك المرحلة جمع كمية هائلة من المعلومات، وإنشاء فرق عمل من المتطوعين ومن المتخصصين، وكذلك تستدعى توفير تمويل ملائم. وعن الإطار القانونى للمشروع قال: سيأخذ المشروع إطار جمعية أهلية تعنى بتطوير صناعة المركبات بصفة عامة أو إطار شركة لأبحاث صناعة السيارات. وحول مرحلة الإنتاج قال: يتم استخدام المعطيات التى وفرتها مرحلة الإعداد، والتى ستكون متاحة لمن يرغب من رجال الأعمال بالإضافة لإمكانية الاكتتاب الشعبى أو استخدام ما هو متاح بالفعل من مصانع للسيارات مملوكة للدولة سواء المدنية أو الحربية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل