المحتوى الرئيسى

عازف جزائري يتحدى رافضي "موازين" ويلهب المغاربة

05/23 22:15

أعلن العازف والموسيقار الجزائري صافي بوتلة، أنه رفض التخلي عن حفله بمهرجان "موازين" للموسيقي، رغم ما صاحب حفل الافتتاح، يوم الجمعة 20 مايو/أيار بالرباط، من احتجاجات. وقال: "من حق الشعب المغربي أن ينتفض ضد المهرجان؛ لأن ذلك جزء من الديمقراطية". وألهب العازف الجزائري الليلة الثالثة من مهرجان موازين؛ حيث رقص الجمهور المغربي في الحفلة طويلاً التي أحياها مع الفرقة الشعبية المغربية "ناس الغيوان" والأمريكي فيكتور ووتن والمطربة المغربية سعيدة فكري، والتي تعد أول عمل جزائري مغربي بالمهرجان الموسيقي. وأوضح صافي بوتلة، في تصريح لـmbc.net، أنه "رغم التهديدات التي وصلتنا بالرشق بالبيض والطماطم الفاسدة، قررنا إحياء الحفل الذي حضره جمهور غفير". وتابع: "أرى أن ما حدث من احتجاجات لمقاطعة المهرجان، أمر طبيعي وصحي، ومن حق الشعب المغربي والشباب تحديدًا أن يطالبوا بالتنمية والحصول على حقوقهم". وعن المشروع الإبداعي الجديد الذي أعطى الأغنية الغيوانية بعدًا عالميًّا، قال العازف والموسيقار الجزائري: "قدمت توزيعًا جديدًا لأهم أغاني "ناس الغيوان" التي يحفظها الجمهور المغربي. وساهم معي في هذا العمل الأمريكي فكتور ووتن، والمطربة المغربية سعيدة فكري". وأضاف صافي بوتلة (59 عامًا): "حاولت استعادة جزء كبير من تراث الفرقة الشعبية المغربية "ناس الغيوان"، بعد أن بادرت جمعية "مغرب الثقافات" إلى تنظيم مهرجان موازين الدولي". وأوضح أن "المطربة سعيدة فكري المقيمة في أمريكا، والعازف العالمي فيكتور ووتن، قدما الكثير في التوزيع الجديد للأغاني، خاصة أغنية "سبحان الله" بإدخال آلة "الباس"، التي يعزف عليها فيكور". ونقلت الفضائية المغربية "ميدي 1 سات" الحفل الفني الساهر، ليلة الأحد 22 مايو/أيار؛ حيث أدت الفرقة أجمل أغانيها التي ألهبت الحضور الذي رقص طويلاً على أنغام أغاني "فين غادي بيا خويا"، و"الصينية"، و"يابني الإنسان"، و"غير خودوني"، و"ماهموني"، و"الماضي فات". وكان صافي بوتلة قال إن العمل الذي يمثل تلاحم الشعب الجزائري بالمغربي، استغرق إنجازه حوالي سنة، مضيفًا أنه "حافظ على روح الموسيقى الغيوانية وقوتها وكلماتها التي تتغنى بالعدالة، وتربت عليها أجيال بكاملها، مع إضفاء لمسات حديثة". وتابع: "عملنا الإبداعي هذا ليس مزجًا؛ فالأغنية الغيوانية خاطبت العالم ولا تزال بقوتها الشعرية، كما أننا لن نتوقف عند مهرجان "موازين" الدولي، بل سنجري جولة فنية في بلدان المغرب العربي والعالم أجمع قريبًا". وكان صافي بوتلة والمطربون الجزائريون إيدير، وسعاد ماسي، وسامي راي، قد أبدوا تمسكهم بالمشاركة في إحياء حفلاتهم في مهرجان "موازين" الدولي الذي يختتم في 28 مايو/أيار بالعاصمة المغربية الرباط. وأكدوا أنهم سيحملون رسالة سلام وأمل من أجل استعجال فتح الحدود بين البلدين وإعادة العلاقة إلى سابق عهدها لتحقيق حلم "مغرب عربي واحد".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل