المحتوى الرئيسى

> يوسف شعبان: ندمت علي «الفيل في المنديل» وطلعت زكريا.. مجرد «أراجوز»

05/23 21:21

رغم إعلانه الترشح للمنافسة علي مقعد النقيب في انتخابات نقابة الممثلين الدورة القادمة إلا أن غياب يوسف شعبان عن الساحة خاصة مع فتح باب الترشح منذ يومين أثار العديد من التساؤلات. يوسف شعبان أكد في تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف» : لم أتقدم بطلب استمارة ترشح حتي الآن ولكن ليس بدافع التردد ولكن رغبة بداخلي أن أري المشهد من بعيد أولاً ولن أتقدم بطلب الترشح إلا قبل غلق الباب بيوم واحد فقط وهذه هي خبرة اكتسبتها من خلال ترشحي السابق. وأضاف شعبان اتفقت مع فردوس عبد الحميد وغيرها من المرشحين أن لا يقوموا بالترشح أمامي حتي أفوز بالتزكية ليس تقليلاً من شأن فردوس ولكن أعضاء النقابة من الرجال سيصعب عليهم أن ترأسهم سيدة. وعن احتمالية ترشح أشرف زكي من جديد قال يوسف شعبان.. أشرف زكي بهدلنا وكان عميلاً للنظام السابق ولا ننسي أبداً توعده للثوار أمام ماسبيرو وهو يحمل صور مبارك بأنه سيقوم بفصلهم من النقابة فهو أساء للثورة وإذا تقدم للترشح سأنسحب علي الفور وسأقدم بلاغاً ضده وإذا انتخبه بعض الممثلين من جديد وقتها يستحقون ما يحدث لهم. وقال شعبان قدمت للنقابة في عهدي العديد من الإنجازات فلقد تسلمت النقابة مديونة بأكثر من مليوني جنيه وكان وقتها أشرف زكي أمين صندوق فقمت بتسديد ديون النقابة واشتريت النادي بأكثر من مليوني ونصف جنيه وفتحت مجال الإيرادات من جديد بأكثر من ربع مليون تركت النقابة وبها أكثر من 18 مليون جنيه وبعد أن تولي أشرف زكي النقابة اختفت أخبار فناني مصر من العالم إلا في صفحات الحوادث عن شبكات الدعارة وغيرها حيث كانوا قبل أن أتولي النقابة يعطون الغضوية لبنات من الشارع علي اعتبار أنهم فرقة فنون شعبية ويسافرون لعمل حفلات في البحرين وغيرها من الدول العربية ليسيئوا لسمعة الفنانات المصريات.. لذا قمت بعمل قرار بضرورة حصول أعضاء فرق الفنون الشعبية علي تصريح من مكتب مكافحة الآداب. وأضاف شعبان ولدي تحد آخر حيث أن اللجنة التأسيسية للدستور بها ممثل من كل فئات المجتمع ماعدا الفنانين وهذا فيه إساءة لدور الفنان ويحتاج إلي نقيب محترم يعود بصوت الفنان من جديد.. وعن تجربته في فيلم «الفيل في المنديل» قال يوسف شعبان عدت لأري ما وصلت إليه السينما واكتشفت مهازل.. فالعملية أصبحت تقطع القلب ولكن أردت المرور بالتجربة لأنني سبق وأن قدمت دور مدير المخابرات المصرية في رأفت الهجان ولكن شتان بين العملين أما باقي أحداث العمل فهي أشبه بشغل الأراجوزات حتي كان من المفترض أن نكمل تصوير مشاهد في فرنسا ولكن السبكي قرر أن يوفر فلوسه ولكن التجربة ككل دون المستوي وطلعت زكريا ليس كوميدياناً وندمت علي المشاركة فيها ولم أر الفيلم بعد اليوم ولن أراه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل