المحتوى الرئيسى

شفاعة خادم الحرمين الشريفين تعتق رقاب ثمانية أشخاص

05/23 19:15

دبي - العربية.نت استقبل العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز وفود ثماني أسر تنازلت عن قاتلي أبنائها لوجه الله تعالى ثم امتنانا بشفاء الملك من أزمته الصحية الأخيرة. ومنح الملك عبد الله كل من تقدموا بالعفو مبلغا ماليا. وعبرت الوفود الثمانية عن شكرها لله أن من على خادم الحرمين الشريفين بالشفاء، وشكرها له على شفاعاته التي أسفرت في النهاية عن تنازلهم عن قاتلي أبنائهم. واعتبر الشيخ علي المالكي الداعية الإسلامي السعودي في حديث هاتفي مع العربية الاثنين 23-5-2011 أن تنازل أسر المقتولين عن القصاص إنما هو رسالة للعالم بأسره بأن أبناء المملكة العربية السعودية وقياداتها على قلب رجل واحد. وأكد المالكي أن الله سبحانه وتعالى هو الذي شرع القصاص وشرع العفو وكان العفو أحب إليه تعالى بقوله "فمن عفا وأصلح فأجره على الله". كما دعا المالكي في نهاية حديثه لـ"العربية" كل من كان له صديق أو أخ أو قريب خلف القضبان ويتمنى من الله تعالى أن يعفى عنه أن يتقدموا أن يرفع قضية لتعرض على خادم الحرمين الشريفين وتنظرمع أهل الدم. وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قد خاطب أمس وفود ثماني أسر تنازلت عن قاتلي أبنائها لوجه الله تعالى ثم امتنانا بشفاء الملك، بقوله: الله يجزاكم خير، وهذه لكم إن شاء الله في الدنيا والآخرة، وترفع شأنكم إن شاء الله.. شكراً لكم.. شكراً لكم.. والحمد لله رب العالمين. واستقبل خادم الحرمين الأسر المتنازلة في الديوان الملكي بقصر اليمامة بحضور مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ وجمع من العلماء والمشايخ. وتحدث ممثل من كل أسرة متنازلة بين يدي خادم الحرمين الشريفين، مؤكداً تنازله لوجه الله تعالى، ثم شكراً لله على شفاء الملك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل