المحتوى الرئيسى

مؤتمر الحزب الوطني للرياضة المصرية من أجلك أنت

05/23 17:36

  واهم من يتصور أننا تخلصنا من الفكر القديم في كل شيء  أو على الأقل فى طريقة إدارة الرياضة فى مصر فالأمور كما هي المؤتمرات  تسير على نفس المنوال هيصة ولمة وشوية ناس وقعدة ميكروفونات وبعض الكلمات يعقبها تصفيق حاد ثم إعلان قرارات وتوصيات واخيرا ينصرف الحاضرون وهم فى غاية السعادة  فقد امضوا اياما وليالٍ فى ضيافة صاحب المحل تخللها ظهور فى التلفزيون وبعض الوجبات الساخنة جدا ولامانع من ان تكون باردة او ساقعة احيانا المهم انهم لم يفوتوا الفرصة للظهور والكلام خصوصا وان العدد جاوز الألف وكله على حساب صاحب  المحل لذا أرى انه من واجبي تقديم الشكر العميق للسادة المسئولين على أنهم عادوا بنا من جديد إلى الأيام الخوالي التي استمتعنا جميعا فيها بالتجمعات والهتافات والتصفيق الحاد الذي كاد ان يصم الآذان  . لذلك نجح الحزب الوطنى بشدة فى اول اختبار حقيقي هو التصدى لثورة الشعب الحقيقي والعجيب ان الكثير ممن تواجدوا فى الشوارع والميادين فى هذه الثورة كانوا من ابناء او اعضاء هذا الحزب وهو دليل دافع على الفشل الشديد الذى كان عليه مسئولوه وعدم قدرتهم على التواصل مع كل فئات الشعب ونظرا لذلك قرر مسئولو الرياضة فى مصر السير على نفس الدرب وبالروح بالدم نفديك يا وزير ويكون التصويت دائما وأبدا بالاجماع وذلك على حسب ما تعودنا فى المؤتمرات السابقة حتى ولو كان العدد مليونا فلا صوت يعلو فوق صوت الوزير ومساعدى الوزير ومحبى الوزير حتى ولو كانت اللوائح والقوانين الجديدة التى يعرضونها ويطلبون الموافقة عليها هى نفس اللوائح والقوانين التى جاهدوا لالغائها ولكن بعد الثورة تغير كل شيء فاصبح مهما منصب نائب الرئيس بعد ان كان مكروها او حراما قبل الثورة عند نفس المسئول وبعد الثورة تأكدنا من ضرورة عودة  عضوية مجلس الادارة للشباب تحت سن الثلاثين بعد ان صمم نفس المسئول ومحبوه ومعاونوه على الالغاء قبل الثورة وبعد الثورة تأكد للسادة المسئولين انه لابد من توسيع عضوية مجلس الادارة بدلا من الاقتصار على 5 افراد فقط لاغير ورغم اننا هاتينا وصرخنا وانبحت اصواتنا لاجل اقرار هذه الخطوات الا ان العناء كان اكبر بكثير مما يتصور الجميع لذلك لا اجد دهشة  او غرابة وانا اتابع مايجرى الآن على ارض الواقع الرياضي في مصر وهى فرصة كى نستمتع بهذه المسرحيات الجميلة  خصوصا بعد اعتزال عادل امام ومحمد صبحي وسمير غانم وباقى زعماء المسرح الكوميدى  العمل فى المسرح من هنا اجد نفسى ومعى الكثيرين مدينين بالشكر والتقدير لكل من تفضل وعرض علينا على مسرح الفروسية باستاد القاهرة هذه المسرحية الجميلة والتى حققت حضورا طاغيا يقدر عدده بالآلاف ليؤكد لنا ان الحزب الوطنى لم يمت وان مبادءه ستظل خالدة وان رجاله على العهد سائرون وعن اللوائح لن يتنازلوا وايا كانت التكلفة المادية والتى تتحملها الدولة وقيادتها الا اننا سنواصل الجهاد كي تطمئن على مستقبل اولادك ودائما وابدا كل هذه المؤامرات.. اسف المؤتمرات من اجلك انت.   احمد درويش 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل