المحتوى الرئيسى
alaan TV

شارك برأيك .. من الأجدر بقيادة تشيلسي خلفا لأنشيلوتي؟

05/23 14:30

عودة صانع الإنجازات جوزيه مورينيو أم التعاقد مع الهولندي المخضرم جوس هيدنك ، ولم لا تكون صحوة تشيلسي على يد الاستثنائي الجديد أندريه فيلا بواس. كلها أسماء تطرحها وسائل الإعلام الإنجليزية لتولى تدريب تشيلسي اللندني عقب إقالة مسئولوه للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي. فبعد أن قاد الفريق لتحقيق ثنائية الدوري والكأس في أول موسم له (2009 – 2010) ، قرر مسئولو تشيلسي الاستغناء عن أنشيلوتي بسبب ما وصفوه بـ"سقوط مستوى الفريق". ودافع مسئولو النادي الأزرق عن قرار الإقالة موضحين "أنه الوقت المناسب لتغيير الجهاز الفني قبل استعدادات الموسم المقبل". وفور الإعلان عن خبر الإقالة دارت عجلة الإعلام الإنجليزي لتطرح أسماء العديد من المرشحين لتولى قيادة تشيلسي خلفا لأنشيللوتي. ويطرح FilGoal.com أسماء بعض المدربين المرشحين لتولي تدريب تشيلسي. جوزيه مورينيو لما لا يعود الاستثنائي لقيادة تشيلسي ؟ سؤال طرحته أغلب الصحف الإنجليزية الصادرة ليوم الاثنين. فانتفاضة الزرق الحديثة بدأها الاستثنائي منذ توليه قيادة الفريق في 2007، ودائما ما تطالب الجماهير بعودته عقب رحيل أي مدير فني عن تدريب فريقها. دائما ما يؤكد مدرب ريال مدريد الحالي رغبته في العودة لإنجلترا ولكن دائما ما يرتبط أسمه بلقب خليفة أليكس فيرجسون في مانشستر يونايتد. هل يعود الاستثنائي من جديد؟ جوس هيدنك صانع الإنجازات الهولندي الذي يجيد انتشال أي فريق من كبوته وتحقيق المستحيل مع المنتخبات الصغيرة. خاض مع البلوز تجربة قصيرة امتدت لستة شهور عام 2009 خلفا للبرازيلي فيليب سكولاري الذي رحل بعد سلسلة من النتائج السيئة للبلوز. وأعاد هيدنك وقتها تنظيم الفريق وقاده للدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا وفاز معه بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي وكان منافسا قويا على الدوري الإنجليزي الذي ذهب لمانشستر يونايتد في الأسابيع الأخيرة. فيلا بواس المدير الفني لبورتو البرتغالي الذي حقق مع الفريق ثلاثية الدوري والكأس والدوري الأوروبي للموسم الجاري. يلقب بمورينيو الجديد ليس لمجرد أنه حقق مع بورتو نجاحات عديدة مثلما فعل الاستثنائي، ولكن لعدة اعتبارات أهمها انه اكتشاف بوبي روبسون مكتشف جوزيه مورينيو. ماركو فان باستن إنجازاته كمدرب لا تُقارن بما حققه كلاعب يستحق لقب "الأسطورة الهولندية". دخل عالم التدريب موسم 2003 – 2004 كمدرب مساعد لأياكس أمستردام ومنه إلى منتخب هولندا. ماذا لو حصل الثعلب الهولندي على فرصته الكاملة؟ فجر مفاجأتين في كأس أمم أوروبا2008 بالفوز على إيطاليا 3-0 وفرنسا 4-1 قبل أن يطيح به المنتخب البرتغالي من دور ربع النهائي. عاد لأياكس أمستردام موسم 2008 – 2009 وتسببت خسارة الدوري لصالح ألكمار في رحيله. هاري ريدناب المدرب الإنجليزي الوحيد في قائمة المرشحين لخلافة أنشيللوتي رغم ارتباطه بتولي تدريب توتنام هوتسبير. حقق مع توتنام نتائج لفتت الأنظار نحوه أهمها الوصول لدور الـ8 من النسخة الحالية لدوري الأبطال رغم أنها المشاركة الأولى لهم قبل الخروج على يد ريال مدريد. يمتاز ريدناب بقدرته على استقدم اللاعبين القادرين على إفادة الفريق الذي يدربه وهى القدرة التي قد تعمل بكفاءة إذا ما وجدت دعم من ملايين رومان إبراموفيتش مالك النادي. فرانك ريكارد تتمثل إنجازات المدرب الهولندي في الفوز مع برشلونة بلقبي دوري إسباني ولقب دوري أبطال أوروبا. تسببت هزيمته أمام ريال مدريد بنتيجة 4-1 خلال مايو 2008 في رحيله عن قلعة كتالونيا منتقلا إلى جالاطة سراي التركي. وصل مع جالاطة سراي إلى دور ربع النهائي لكأس تركيا وأنهى موسم 2009 – 2010 من الدوري في المركز الثالث. شارك برأيك وحدد الأنسب لقيادة تشيلسي سواء من هؤلاء المدربين أو رشح آخرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل