المحتوى الرئيسى

اللوبي الإعلامي للأحمر لإرهاب الحكام .. بدأ

05/23 13:45

بقلم: شوقى عبدالخالق بعد انتهاء مباراة الاهلي والانتاج الحربى بهدفين لكل فريق وخسارة الأهلي لنقطتين فى سباق المنافسة على الدرع بدات القنوات الفضائية والاستديوهات التحليلية فى فتح النار على حكم المباراة عبدالقادر مرسي وكانه اجرم فى حق الشعب بإنهائه لمباراة للنادى الاهلى دون ان يكون فائزا حتى ولو بالطرق الغير مشروعة والتى اعتبرها الإعلام الأحمر حق أصيل للنادى الأهلي فى الفوز على أي فريق طالما أن حكم المباراة مصري. ولم يشهد أحد بالحقيقة التي لا مفر منها وشاهدها الجميع على شاشات التلفزيون أن عبد القادر مرسي انحاز كثيراً للنادى الأهلي ومنع الكثير من الهجمات لفريق الانتاج الحربي باحتسابه أخطاء وهمية كان المشاهد يضرب كفا على كف من احتسابها، ولكنهم أدركوا أن ركلة الجزاء قادمة لا محالة للنادي الأهلي، ولكنهم فوجئوا باحتسابه ركلة الجزاء لنادي الانتاج الحربى في توقيت قاتل من المباراة، وهي ركلة جزاء لن نتحدث عن صحتها لأنها صحيحة بنسبة تتعدى الــ100 %. وكان قرار مرسى باحتسابها امر اضطراريا ولكنه بالرغم من احتسابه لركلة الجزاء إلا أنه تعمد مجاملة الأهلي بعدم طرد احمد السيد لاعب الأهلي وهو قرار كان يلزم اتخاذه مثلما حدث فى اللقاء الماضى أمام وادى دجلة وطرد حارس مرمى فريق دجلة فى كرة أبعد من تلك التي احتسبت للانتاج الحربي. ولم يتحدث أحد عن هدف الأهلى الاول والذي جاء من ركلة حرة مباشرة لفريق الأهلي والتى احتسبت لصالح حسام عاشور، وأتحدى كل كاميرات التلفزيون أن تشير إلى عرقلة حسام عاشور، بل إن مرسي احتسب الخطأ مجاملة للأهلي وأحرز منها أحمد فتحي الهدف الاول ومر الخطا مرور الكرام دون ان يتطرق احد اليه لأنه لصالح النادي الأهلي الذى يسيطر مشجعوه على مقاعد استديوهات التحليل، وعلى رأسهم "الكابتن" الذي أدار حوارا مفبركا بتلقيه اتصالا من احد الاشخاص ادعى انه من الإسكندرية وسمع عبد القادر مرسي وهو يتحدث بعبارات تعني أنه لن يسمح للأهلي بالفوز، دون أن يعلم أحد من هو هذا الشخص ومن أين جاء. ولم ينسى الكابتن سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالنادي الاهلي ان يستغل الضغط الإعلامي لصالح فريقه بالضغط على قضاة الملاعب، فبدأ ينتشر على القنوات الفضائية ويدلي بتصريحات "متشنجة"، ليؤكد ان منصب مدير الكرة والذى ننفرد به فى مصر أهم مهام عمله هو الهجوم على الحكام والأندية المنافسة مثلما يفعل نظيره فى نادى الزمالك، بدلاً من البحث عن علاج أخطاء فريقه التى يراها الجميع سواه وجهازه الفني، وخرج لنا هو الآخر بحوار جديد من نوعه باتهامه للحكم عبد القادر مرسي أنه قام بسب جماهير الاهلي وتعدى عليهم بألفاظ خارجة (حسب روايته). الأهلي بدأ اللعب بالنار بالزج بجماهيره فى أزمة جديدة لإثارتها بهدف التعتيم على أخطاء اللاعبين وجهازهم الفنى فى التعامل مع المباريات داخل وخارج الملعب، وهو أمر يفهمه العقلاء فقط، ولكنهم للأسف ليسوا من أصحاب الصوت العالى فى الفضائيات التى تلونت أغلبها باللون الأحمر باستثناء القليل منها يتلون باللون الابيض، ليبقى الأصفر له الله فى ظل وجود هذا اللوبي الأحمر الذى أعطى كارت إرهاب للحكام المصريين لإجبارهم على تقديم الفوز للنادى الأهلي، وما حدث مع عبد القادر مرسي يذكرنا بنفس المخطط الذى اتبع مع الحكم سيد فتحى من منطقة القناة لمجرد أن هُزم الأهلى من الشرطة على ملعب المقاولون العرب الموسم قبل الماضي. لماذا لا نتحلى بالسلوك الاحترافى فى التعامل مع كرة القدم وندرك أن لكل مباراة أخطائها الفنية والتحكيمية وأن جميع الفرق تستفيد من أخطاء التحكيم وأكثرها النادي الأهلي، ولو استرجع عبدالحفيظ شريط المباراة لوجد أن فريقه حصل على أكثر مما يستحق بكثير طوال المباراة. وهنا لابد من كلمة فى أذن حكامنا ألا يلتفتوا لمثل هذه المؤامرات والتى يعلم الجميع الهدف منها ومعاملة ضمائرهم فى عملهم، واعلموا ان المولى عز وجل هو الحكم العدل .. وفى النهاية سينتصر الحق والعدل ولا ترهبوا أفعال البعض، وسيأتى اليوم ونراهم فى مكانهم اللذي يستحقونه طالما ارتضوا عدم الأمانة فى أكبر وأخطر منبر مؤثر فى الشعوب وهو الإعلام المباشر والمرئي. (هذه المقالة تعبر عن وجه نظر كاتبها)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل