المحتوى الرئيسى

نادٍ إسرائيلي يتهم فريقاً عربياً بالإرهاب بعد سقوطه أمامه في "الدوحة"

05/23 17:53

غزة - دنيا الوطن في مباراة سادتها أجواء من التوتر وكانت أشبه بحرب على الأرض وسط تواجد أمني مكثف للشرطة الإسرائيلية، تمكن فريق اتحاد أبناء سخنين، الفريق العربي الوحيد في الدرجة العليا الإسرائيلية، من التغلب على ألد أعدائه فريق بيتار القدس الإسرائيلي المعروف بعنصريته، بهدف نظيف، مما ضمن له البقاء في الدرجة العليا، وهي أرفع درجات الدوري الإسرائيلي. جرت المباراة السبت 21-5-2011 على ستاد "الدوحة" في مدينة سخنين بالجليل، وهو استاد أقيم بدعم من دولة قطر. ورفرف العلم الفلسطيني خلال المباراة بعد أن رفعه جمهور الفريق العربي في أراضي 48، إضافة إلى رفع صورة كبيرة للمسجد الأقصى، للتأكيد على أنه حق للفلسطينيين والمسلمين عامة وللتأكيد على فلسطينية الجمهور الذي يرفعه، وذلك لأن مباريات الفريقين عادة ما تكون مشحونة بالسياسة، علما أن الفريق الإسرائيلي المذكور يعتبر الأكثر عنصرية من بين الفرق الإسرائيلية. وقد غاظ هذا المشهد جمهور وإداريي ولاعبي الفريق الإسرائيلي واعتبروه نوعا من التحدي. بعد المباراة التي كان فوزها عربيا، اتهم مسؤولون في الفريق الإسرائيلي الفريق العربي بالإرهاب ووصفوا أجواء المباراة بأنها كانت إرهابية وقالوا إنه تم الاعتداء على فريقهم. فقد انتقد مدير فريق بيتار الإسرائيلي ميناحيم نيدام (ضابط سابق في الشرطة) الأجواء التي رافقت المباراة، التي قال إنها "جرت في أجواء إرهابية، فقد قام أشخاص من سخنين بتهديد مدربنا وتوعدوه بأنهم سينتظرونه لتصفية حسابهم معه بعد المباراة، كذلك سبوا إداريي الفريق وأرادوا ضربهم والاعتداء على لاعبينا". وفي ادعاء مشابه قال الناطق بلسان فريق بيتار آساف شاكيد "جلسنا وانهالت علينا الحجارة. لو جرت أحداث مشابهة على ملعبنا لقامت الجهات المسؤولة بإغلاقه لمدة عام". ليست كرة قدم وفي حديث لـ "العربية.نت" قال الصحافي محاسن ناصر، المقرب من الفريق السخنيني والذي يتولى تغطية أخباره "من المعروف أن كل لقاء بين فريق اتحاد أبناء سخنين الذي يمثل الجماهير العربية في البلاد وفريق بيتار القدس الذي يمثل اليمين المتطرف في إسرائيل، هو لقاء غير عادي، إذا أن المباراة بينهما ليست مباراة كرة قدم فحسب، ولكن لها أبعاد سياسية واجتماعية وأمنية". وزاد "لم نفاجأ بتصرفات وتصريحات إداريي وجمهور فريق بيتار إذ اعتدنا على عنصريتهم وكراهيتهم للعرب. وبما أن فريق سخنين يمثل الجماهير العربية فإنه أصبح هدفا لتوجيه أسهمهم السامة وعنصريتهم المفرطة إليه. إن ادعاءاتهم عارية عن الصحة لأن كل الفرق الرياضية التي حضرت إلى سخنين قوبلت بوجه حسن، إلا هذا الفريق الذي يكن الحقد والكراهية". فوز على "الصهيونية" والفاشية واستطرد ناصر في حديثه لـ "العربية.نت" قائلا: "في كل مرة يتوجه فيها الفريق السخنيني لملعب بيتار لخوض مباراة ضده، فإنه يتم استقبالنا بوحشية ونسمع الشتائم البذيئة وشتم الرسول صلى الله عليه وسلم بأٌقذر الشتائم، وذلك هو الإرهاب بعينه. إن فوز اتحاد أبناء سخنين على بيتار هو فوز لكل الجماهير العربية الفلسطينية في الداخل، وهذا الفوز رد على الصهيونية والفاشية المتمثلة بفريق بيتار الذي يتفاخر بعنصريته ضد العرب". وانتهى ناصر إلى القول "ادعاءاتهم أن الأجواء في ملعب الدوحة في سخنين كانت مشابهة لأجواء الحرب في الجنوب اللبناني وأنها أجواء إرهابية هي ادعاءات عارية عن الصحة ومردودة عليهم، وإذا كانوا شعروا بهذا فهذا انعكاس لمدى حقدهم وكراهيتهم للعرب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل