المحتوى الرئيسى

بسام أبو شريف : اوباما خضع لابتزاز اسرائيلي خضع لابتزاز اسرائيلي وخضوعه هذا لن يعيده للبيت الابيض مرة ثانية

05/23 11:05

رام الله-دنيا الوطن دعا بسام أبو شريف الشعب الامريكي ، وقواه المحبة للسلام والعدالة والحرية والديمقراطية الى نصرة حقوق الشعب الفلسطيني ودعم نضاله من اجل العيش مستقلا في دولة كاملة السيادة و بسلام يتيح له تربية اطفاله وتنمية مجتمعه بما يضمن كرامة الانسان وحقوقه المدنية والسياسية والوطنية . وقال : ان السياسات التي تتبعها الادارات الاميريكة المختلفه هي سياسات لا ترى الا المصلحة الذاتية للفئات السياسية المتنافسه على حكم الولايات المتحدة وتجمعاتها الصناعية الكبيرة . ولذا فان موقف هذه الادارة جاء في غير صالح حرية الشعب الفلسطيني واستقلاله . وبما ان قضية فلسطين هي مفتاح الشرق الاوسط حربا او سلما فان الادارة الاميركية تكون بعدم دعمها للحق والعدالة في فلسطين ، قد ادارت ظهرها لمصالح الولايات المتحدة والمواطن الامريكي الذي يدفع ضرائب باهظة لتزويد اسرائيل بالسلاح والمال لقتل الاطفال الفلسطينيين والاستيلاء على ارضهم وبيوتهم وتشريدهم وطمس هويتهم الوطنية . لقد خيب الرئيس اوباما الذي يتباهى بدعم تحرك الشعوب في الشرق الاوسط لانتزاع الحرية والديمقراطية امل هذه الشعوب والشعب الفلسطيني بوقوفه ضد هذا الحق الذي تمنعه اسرائيل عن الفلسطينيين بقوة السلاح الامريكي . لقد انزل موقف اوباما ضررا كبيرا بالمصالح الاميركية وبمصلحة المواطن الاميركي بقدر ما انزل ضررا بحقوق الشعب الفلسطيني . ولا شك ان موقفه سيفتح الباب على مصراعيه امام الكبت واليأس من السلام ليتفجر باشكال متعدده في الشرق الاوسط الكبير . لا بل سيلحق ضررا كبيرا بحركة شعوب الشرق الاوسط التي سترى في هذا الموقف خداعا اميركيا وأن الادارة الاميريكة تستخدم مقياسيين للحكم على الامور وليس مقياسا واحدا . ويخطىء الرئيس اوباما خطأ كبيرا اذا ظن ان ممالأة اسرائيل سوف تزيد من حظه في العودة للبيت الابيض ، فالذي يقرر من هو الرئيس ، هو المواطن الامريكي الذي يرى فيمن يخدم مصالحه رئيسا أنسب ، ومن يضع مصالح اسرائيل فوق مصالح اميركا والامريكيين ليس الرئيس الانسب للامريكيين. (المواطن الاميركي يعيش أزمة مالية خانقه وبيته فقد نصف ثمنه و قد يرتفع سعر الوقود ودين الولايات المتحده يزداد ، والمواطن يلقي خدمات اقل طبيا وتسهيلات معيشيه ). المواطن الامريكي يدفع ضرائب باهظة ويقتل اولاده في اراضي بعيدة في حروب لا يرى الاميركيون مصلحه لهم بها . كل هذا بسبب موقف الادارة الامريكية المؤيد لدولة عدوانية توسعيه ترفض الانصياع لقرارات الامم المتحدة تلتزم العنصرية منهجا . اوباما قال للجميع " لا سلام في الشرق الاوسط " .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل