المحتوى الرئيسى
alaan TV

شكرا للمملكة

05/23 10:37

مأمون فندي لا يسع أي مصري سوى التقدم بالشكر للمملكة العربية السعودية وملكها وشعبها على برنامج الدعم الاقتصادي الذي تقدمت به لمصر، ومقداره أربعة مليارات من الدولارات. وهنا يتضح الفرق بين من يريدون لمصر صداقات بعيدة لا تمنحنا سوى الشعارات الآيديولوجية، والأشقاء الذين يقفون معنا لحظة الضرورة ويتوقعون منا الشيء نفسه أيضا، ليس بدافع مصلحة، وإنما بدافع العروبة وأواصر القربى. فالذي يقترب من المملكة يعرف من دون أدنى شك أن هذا البلد العربي الكبير لا يكن للعرب سوى المحبة، على الرغم من أن بيننا أحيانا من يشكك في دور المملكة من منظور آيديولوجي، وربما لمواقف شخصية ومصالح ضيقة، إلا أن مواقف المملكة تجاه مصر لا تقل شرفا أو التزاما عن مواقف مصر تجاه أشقائها العرب، ولا أحد ينسى كيف أرسلت مصر أبناءها عام 1990 دفاعا عن الكويت ووقفت إلى جانبها في لحظة محنة. مصر التي ترى في المملكة العربية السعودية حليفا استراتيجيا من أجل الاستقرار في المنطقة، لا تملك إلا أن تكون شاكرة ومقدرة لهذا الدعم السعودي، في وقت هي في أشد الحاجة فيه إلى الدعم حتى لا ينفلت عقال الأمور وتهتز أكبر دولة عربية وتبقى في مهب الريح. الدعم السعودي جاء بإحساس من المسؤولية تجاه الشقيقة مصر، لأن في استقرار مصر استقرار العرب. وقد لمست هذه الرؤية بنفسي في أكثر من مقابلة أجريتها مع خادم الحرمين الشريفين، الذي لا يتحدث عن مصر من دون أن يصفها بالشقيقة. الفارق بين ما قدمه الرئيس الأميركي لدعم الاقتصاد المصري، وما قدمته المملكة العربية السعودية كبير جدا. وعلى الذين يتربصون بما ترمي إليه المملكة من هذا الدعم، أن يسألوا أنفسهم متى دعمت المملكة وطلبت مقابلا؟ الأشقاء في الخليج لا يطلبون مقابلا، ولكن على الضفة الأخرى من الخليج العربي، وهو خليج عربي بلا شك، يريدون أن يصدروا لنا الشعارات كبديل عن الدعم الحقيقي، يريدوننا أن نقاطع أشقاءنا من أجل مؤتمر يدعوننا إليه في طهران ونسمع تصفيقا «نتمتع به» ولا مواقف تذكر، هذا هو الفارق بين الجار والشقيق. في مصر اليوم لدينا تيار يتبنى توجها نحو الانفتاح على إيران من دون مقابل، وهو تيار عالي الصوت في مصر الآن، ونغمة الانفتاح على إيران عند هذا التيار ليست من أجل إيران، ولكنها طريقة ملتوية لإعلان كراهيتهم للمملكة العربية السعودية. كراهية يبررها البعض بأن المملكة تصدر السلفية إلى مصر، وكأن إيران تصدر إلى مصر وغيرها الأعمال الفنية لماتيس وجوجان، أو سيمفونيات موتسارت وباخ. إيران لا تعرف إلا تصدير الثورة الدينية، بل وتتباهى بهذا، وحتى الآن لا يوجد دليل واحد يقول إن المملكة العربية السعودية كدولة تتبنى سياسة تصدير الإسلام الثوري مثل إيران. المملكة تستضيف العمالة المصرية من دون ضجر أو شكوى، وقد قلت في مقال سابق إنه بينما يقيم في المملكة نحو نصف مليون مصري ويزيد، لا تستضيف إيران في المقابل حتى خمسين عاملا. في مصر هناك حالة لخلط الأوراق باسم الثورية، إذ عاد الخطاب الناصري كما هو وبالمفردات القديمة نفسها يتحدث عن العرب الثوريين والعرب الرجعيين، عن عرب الممالك المحافظين وعن عرب الجمهوريات التقدميين الثائرين.. لم يحاول القوم حتى تجديد المصطلحات، وكأن أحدهم فتح درج هيكل القديم وأخرج منه المقولات المعلبة ذاتها. ولا يدري هؤلاء أن هناك فارقا كبيرا اليوم، وهو أن المصريين والسعوديين اقتربوا من بعضهم أكثر من خلال العمالة البشرية ومن خلال الزيارات السياحية الدينية منها وغير الدينية، لم يعد السعودي وهما غير معروف كما كانت تتحدث عنه البروباغندا الناصرية. كما أنه، وفي عصر الحرية بعد الثورة، هناك توجهات مختلفة في المجتمع، لا بد أن تكون مقبولة من الطرفين. على الداعين إلى الانفتاح على إيران، أن يرونا ماذا قدمت إيران لمصر اليوم، أو ماذا قدمت في الماضي، وماذا نتوقع منها أن تقدم في الغد سوى صب الزيت على النار من أجل الإبقاء على مصر في حالة عدم استقرار. من مصلحة الدولة الفارسية حرمان العرب من قوتهم الكبرى، من أجل أن تكون هي الدولة المهيمنة، ليس في الخليج فحسب، بل في الشرق الأوسط. إيران تسعى إلى شرق أوسط غير عربي تتنافس على الهيمنة فيه دول غير عربية تقبلها إيران، وهي إسرائيل وتركيا. هذا هو الثلاثي المتنافس على الهيمنة في غياب مصر، لذا فطهران تريد مصر في حالة عدم استقرار دائم حتى تستفرد هي بالخليج، وتحرم الخليج من عمقه الاستراتيجي المتمثل في مصر. دعم خادم الحرمين لمصر مقدر منا جميعا على اختلاف توجهاتنا، أما الذين يبيعوننا كلاما «فلينقطونا بسكاتهم»، كما نقول في مصر. *نقلا عن صحيفة"الشرق الأوسط"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل