المحتوى الرئيسى

خبراء: مؤتمر "الوفاق الوطني" مؤامرة

05/23 09:46

كتب- أسامة عبد السلام: أجمع قانونيون وسياسيون على أن أولى جلسات مؤتمر الوفاق الوطني برئاسة د. يحيى الجمل، كشفت عن محاولات بائسة تجري خارج الإطار الذي قررته الإرادة الشعبية؛ للالتفاف على مكتسبات الثورة، وتمديد حالة الفوضى والاضطراب في مصر، مؤكدين أنه أحد مظاهر المؤامرة الخبيثة للالتفاف على إرادة الثورة.   وقال المستشار طارق البشري، رئيس لجنة التعديلات الدستورية لـ(إخوان أون لاين): إن مطالبات المشاركين في مؤتمر الوفاق الوطني بوضع دستور جديد قبيل إجراء الانتخابات والاحتفاظ بدستور 1971م، وتمديد المرحلة الانتقالية تحت الحكم العسكري تعكس عدم وجود تأييد من الشعب لهم، مشددًا على أن الانتخابات البرلمانية ستُجرى في موعدها في سبتمبر المقبل.     المستشار طارق البشري وأوضح أن ما يجري الآن من لقاءات ودعوات لإحباط الالتزام بنتيجة الاستفتاء الدستوري بمثابة نداءات في الفراغ، تعكس رغبة المنعزلين عن الشعب التحدث عنه دون استناد إلى أركان حقيقية، كما تعكس مدى الفوضى التي يجب إنهاؤها باحترام إرادة الشعب في الإعلان الدستوري.   وشدد على أن الشعب المصري قدم موافقة بالأغلبية في أول استفتاء ديمقراطي نزيه، ويصرُّ على تنفيذ إرادته دون التلاعب بها، وكل محاولات دون ذلك محبطة، ولن يكون لها تأثير أو قبول لدى الشعب المصري.      د. أحمد أبو بركة وأكد د. أحمد أبو بركة، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في برلمان 2005م، أن مطالبات مؤتمر الوفاق الوطني تتناقض مع إرادة الشعب الذي وافق بأغلبيته على الإعلان الدستوري، وبمثابة محاولات بائسة تجري خارج السياق والإطار الذي حددته الإرادة الشعبية.   وطالب القوى الوطنية بتوحيد جهودها الوطنية في اتجاه واحد وتغليب مصالح البلاد على المصالح الشخصية، واحترام إرادة الشعب الحاكمة التي قررت تعجيل إجراء الانتخابات البرلمانية، ومن ثَمَّ تشكيل لجنة لوضع مشروع دستور وفق إرادة شعبية.   وأوضح أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة أكد أن توصيات المؤتمر ستُنفَّذ في إطار ما قرره الشعب في استفتاء التعديلات الدستوري، وأنه مُصر على سرعة إجراء الانتخابات البرلمانية وفق إرادة الشعب.      د. محمد رفاعة الطهطاويوأكد السفير د. محمد رفاعة الطهطاوي، عضو مجلس أمناء الثورة والمتحدث السابق باسم شيخ الأزهر، أن مؤتمر الوفاق الوطني أحد مظاهر المؤامرة الخبيثة للالتفاف على إرادة الشعب المصري في إقامة حياة ديمقراطية حرة، يستطيع الشعب فيها أن يختار حكامه ويسقط الفساد والاستبداد.   وناشد كلَّ القوى الوطنية الشريفة التي تهدف صالح الشعب دون مصالحها الشخصية بالتكاتف، وأن لا تسمح بأي إجراء من شأنه تعطيل الاحتكام إلى الإرادة الشعبية التي تمَّت عبر صناديق الاقتراع بانتخابات حرة، موضحًا أن الشعب المصري اليقظ مستعد للدفاع عن مكاسب الثورة ضد أي تهديد يهدف التراجع عن المسار الديمقراطي.   وطالب د. الطهطاوي الشعب المصري باليقظة وعدم الغفوة؛ من أجل تحقيق مكاسب الثورة، وإقامة دولة ديمقراطية مدنية تفرز حكومة منتخبة، مضيفًا ألاحظ بقلق شديد تعدد الدعوات واللقاءات التي تهدف إلى تعطيل الاستحقاق الانتخابي، وأرى أن ما يحدث من اضطراب أمني واقتصادي محاولة للتذرع وتبرير تأجيل الانتخابات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل