المحتوى الرئيسى

السلطات المغربية تفرق بالعصي مسيرة لحركة 20 فبراير في الرباط

05/23 07:37

الرباط ـ عادل الزبيري منعت السلطات الأمنية المغربية تنظيم مسيرة الأحد 22 -05-2011 سبق أن دعت لها حركة العشرين من فبراير في حي العكاري الشعبي في العاصمة الرباط، واستعمل الأمن طوقاً من عناصر التدخل السريع والقوات المساعدة قبل وصول المتظاهرين، في مناورة استباقية للحيلولة دون تجمع نشطاء الحركة في المكان الذي سبق أن أعلنوا عنه. وشهدت أحياء في العاصمة الرباط مطاردات ما بين قوات الشرطة وما بين نشطاء حركة العشرين من فبراير، استعمل خلالها الأمن المغربي العصي وعمد إلى تفريق المتظاهرين، فيما اشتكت حركة العشرين من فبراير على صفحتها على الفيس بوك من الركل والضرب المبرح من قبل الأمن في مواجهة شباب الحركة. وقالت تنسيقية مدينة الدار البيضاء، لحركة العشرين من فبراير، إن أكثر من 90 متظاهرا، أصيبوا بجراح خلال التدخل الأمني لمنع مسيرة للحركة داخل أحد الأحياء الشعبية للمدينة، ويضيف بلاغ للتنسيقية، عن تسجيل اعتقالات بين نشطاء الحركة، قبل أن تعلن عن شجبها لاستعمال العنف في تفريق المتظاهرين، مع التضامن مع المصابين والمعتقلين، وتشدد على التشبث بالحق في التظاهر السلمي حتى تحقيق المطالب. تبرير حكومي من جانبها أعلنت وكالة الأنباء المغربية أن قوات الأمن، تدخلت الأحد في مجموعة من المدن المغربية، خاصة الرباط والدار البيضاء ووجدة لتفريق مسيرات غير مرخص لها، مشيرة إلى أن مصدرا من السلطات المحلية في المدن الثلاث، أوضح بأن هذه المسيرات والتظاهرات مع تواترها، أصبحت تشكل إخلالا بحركة السير والجولان والتنقل فضلا عن تأثيرها السلبي على النشاط التجاري. وأضافت وكالة الأنباء المغربية أن قوات الأمن اضطرت إلى التدخل من أجل فرض احترام القانون، وذلك من خلال قيامها بتفريق المسيرات، مشيرة إلى أن السلطات المختصة لم تتوصل بأي طلب لتنظيم هذه التظاهرات حسب القوانين الجاري بها العمل، مسجلة إصابات ما بين القوات العمومية وبين المحتجين. هذا وسبق للسلطات المغربية أن راسلت حركة شباب العشرين من فبراير عبر رسائل مكتوبة تفيد بمنع أي مسيرات ليوم الأحد 22- 05- 2011، لكونها تخالف القانون أو لعدم وجود أي طلب بالترخيص مسبقا، فيما أفادت مصادر صحافية أن المنع عرفته مدن مختلفة في المغرب، فيما شهدت مدن أخرى مسيرات سلمية جرت في ظروف عادية ودون أي تدخل من القوات العمومية المغربية. ونقل ناشطون من حركة العشرين من فبراير من مدينة طنجة شمالي المغرب على موقع الفيس بوك، تدخلا غير مسبوق وفق تعبيرهم لقوات الأمن في حي بني مكادة الشعبي، ومطاردات داخل الأحياء الشعبية للمدينة، واستمرارها من الساعة السادسة بالتوقيت المغربي إلى ما بعد منتصف الليل، فيما عمدت القوات العمومية إلى تفريق الشباب المتظاهر في مدينة الدار البيضاء، كبرى مدن البلاد، باستعمال العصي، وهو نفس المشهد الذي تكرر في كل من مدينة أكادير جنوبي البلاد وفي مدينة فاس وسط البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل