المحتوى الرئيسى

سعد الدين إبراهيم: سأستشير بناتى قبل الترشح للرئاسة

05/23 21:36

مها فهمى -  سعد الدين إبراهيم Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قال الناشط السياسى والأكاديمى سعد الدين إبراهيم إنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيرشح نفسه لانتخابات الرئاسة المقبلة، مفضلا ان يتولى الشباب حكم مصر.وقال ابراهيم فى رده على سؤال بهذا الخصوص فى مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست الامريكية: «ينبغى أن أستشير بناتى أولا.. أبلغ من العمر 72 عاما ويجب أن يتولى شباب الحكم».وحول وضع القوى الليبرالية فى مصر أوضح إبراهيم أن «الليبراليين تعرضوا للقمع تحت حكم مبارك وليست لديهم البنية التحتية اللازمة مثل جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين». وردا على سؤال حول إمكانية فوز جماعة الإخوان فى الانتخابات النيابية المقبلة، قال إبراهيم: «عهدنا دائما أن تحصد الجماعة ما بين 20 و25 % من الأصوات، أتوقع أن ترتفع النسبة إلى 30% مع مزيد من الحرية فى البلاد». ابراهيم رأى فى الوقت ذاته ان هناك العديد من القادة العلمانيين الأقوياء فى هذه المرحلة مثل المستشار هشام البسطويسى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، وقال: أنا أدعمه لأنه وقف أمام مبارك فى الانتخابات الأخيرة عندما أراد الأخير من البسطويسى أن يشهد كقاضٍ بنزاهة الانتخابات ولكنه لم يفعل». وعن حزب رجل الأعمال نجيب ساويرس «المصريون الأحرار» وإمكانية انضمامه إليه، أشار إبراهيم إلى أنه مازال يستكشف الأمر، معتبرا أن انضمامه للحزب يمكنه من حصد العديد من الأصوات إذا تمكنوا من العمل معا. وفى السياق ذاته قال إبراهيم: «ينبغى أن يقلق ساويرس من وصول الإخوان للحكم والكل ينبغى أن يشعر بالقلق لكن الأمر لا يستدعى الذعر».وحول ثورة 25 يناير قال إنه «اندهش من السرعة التى اندلعت بها الثورة.. نظمت العديد من المظاهرات لسنوات وكانت دائما لا تزيد على مشاركة 2000 أو3000 شخص». وأرجع الفضل فى ذلك إلى «التكونولوجيا التى جمعت عددا هائلا من الشباب». وفيما يخص علاقة القاهرة وواشنطن، توقع إبراهيم ألا يحدث تغيير فى تلك العلاقة، داعيا الولايات المتحدة إلى عدم القلق من الثورة المصرية «فلم تكن هناك شعارات معادية للولايات المتحدة أو لإسرائيل فى ميدان التحرير بل كان التركيز على الوضع الداخلى»، وتابع: «طالما دعمت أمريكا العملية الديمقراطية ستحصد الكثير من النقاط لصالحها». وأقر بأن واشنطن من حقها أن تقلق فقط فى حالة فوز ساحق للإخوان بسبب علاقتهم مع حزب الله، وإيران المعادية لإسرائيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل