المحتوى الرئيسى

6 إبريل:إبعاد الوطني شرط عودتنا للحوار

05/23 10:00

من جانبه ، قال أحمد ماهر المنسق العام للحركة إنه طلب من الدكتور عبد العزيز حجازي رئيس لجنة الحوار الوطني استبعاد كافة رموز الحزب الذين افسدوا الحياة السياسية في مصر، مؤكدا أن الحركة لن تسمح أبدا بمحاولات افساد مستقبل مصر، ولن تعطي الفرصة لسلب الحرية التي منحتها ثورة 25 يناير للمصريين.وأضاف ماهر أن الحركة على استعداد للعودة مرة أخرى إلى جلسات الحوار، شريطة ضمان خلو الاجتماعات من الشخصيات غير المرغوب في ظهورها على الساحة السياسية مرة أخرى.وكانت جلسة الحوار الوطني برئاسة د.عبد العزيز حجازى قد شهدت مناوشات ومشادات اعتراضا على مشاركة قيادات الحزب الوطني.وانسحبت من الجلسات قيادات حركة شباب 6 أبريل، بعد أن انتقد محمد عادل، المسئول الإعلامي بـالحركة عدم وجود آليات واضحة للحوار وعدم مناقشة المشاكل الحالية التي تواجهه البلاد.كما أعلن عادل ومعه خالد تليمة، عضو ائتلاف شباب الثورة، انسحابهما من الحوار اعتراضا على نفس الأسباب، واكدا أن مكانهما في ميدان التحرير يوم الجمعة المقبل.وفى محاولة لفرض الهدوء على القاعة ، هدد الدكتور عبد العزيز حجازى، بإنهاء جلسة الحوار الخاصة بشباب ثورة 25 يناير إذا لم تهدأ القاعة وتستقر مرة أخرى، وتساءل: هل هذه أسس الحوار التي ندعو إليها؟ ورد على نفسه قائلا: أنا أتفهم رغبة الأعضاء في عدم وجود أي عضو من أعضاء الحزب الوطني المنحل داخل الحوار الوطني وأحترم هذا، ولكن الاحتجاج لا يكون بهذه الطريقة، ولست حريصا على حضور شخص معين، ولكنى حريص على نجاح عملية الحوار.إلى ذلك، أعلن ائتلاف دعم ثورة 25 يناير بالأقصر الانسحاب من الحوار الوطني ، حيث فوجئ أعضاء الائتلاف أثناء الاجتماع التحضيري للحوار الوطني بأن من يدير هذا الحوار كوادر الصف الأول من الحزب الوطني.وصرح نصر وهبى المنسق العام لائتلاف دعم ثورة 25 يناير بالأقصر بأن ائتلاف الثورة لاحظ غياب القوى السياسية الحقيقية التي ساهمت بشكل أو بآخر في ثورة 25 يناير مثل حركة 6 إبريل وأنا المصري والإخوان المسلمين وبقية الأحزاب.وأكد ضرورة التضامن مع ائتلافات المحافظات الأخرى وعلى رأسها ائتلاف القاهرة الذى علق مشاركته في الحوار الوطني لنفس الأسباب التي تم ذكرها.وقال لقد تم إجبار ائتلاف دعم الثورة على مناقشة عدد من المحاور الخاصة بالتعليم والتنمية البشرية والاقتصادية والابتعاد عن المحاور السياسية وهى المحاور الرئيسية في الوقت الحالي نظرا لأن استقرار الوضع السياسي واتضاح خارطة الطريق التي تسير بها الدولة سوف يؤدى إلى إنجاز باقي المحاور الأخرى بطريقة سريعة.وشدد على أن أي حوار وطني بعيدا من الشارع لا يسمى حوارا وطنيا ، فقد أنهت ثورة 25 يناير " مكلمة المكاتب المغلقة" وأصبح المكان الحقيقي للحوار الوطني هو الشارع المصري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل