المحتوى الرئيسى

هل أتى طلعت زكريا من المريخ؟!

05/23 00:08

بعد أن حدد منتج فيلم "الفيل في المنديل" لطلعت زكريا يوم 18 مايو الحالي لإطلاقه بدور العرض، ثم عاد وتراجع وقام بتأجيله خوفا من رد فعل الجمهور الغاضب على زكريا بعض تصريحاته المشينة عن ثورا التحرير، أعرب طلعت زكريا عن أسفه من الهجوم الذي يتعرض له، وقال: للأسف، المصريون لم يكونوا على هذه الحال!أي أنه يريد أن يسيء مرة أخرى للشعب المصري ويصفه بسواد اقلب، دون أن يسمّي الأشياء بمسماها الحقيقي، ويعرف أن المصري كرامته أغلى من أي شيء ولا يقبل أن يطعن في شرفه وعرضه، وهو ما خاض فيه "حاحا" بكل جرأة، عندما تهم المحصنات بالزنا وشرب المسكرات في قلب ثورة التحرير التي سيستفيد هو الآخر منها دون ان يغادر كرسيه المريح ودون حتى أن يعود لتكبد مشقة نفاق الرئيس!وعاد زكريا يقول، كأنه قادم لتوه من المريخ ولا يدرك حجم ما اقترف من إثم: ماذا حدث للمصريين؟ وأنا لم أقل سوى إنني تعاطفت مع مبارك على المستوى الإنساني، ولكني لم أنكر أنه حاكم فاسد، ولا أعرف لماذا تأجل عرض الفيلم وفوجئت بمنع عرضه في التوقيت الذي كان محددا له!الغريب ليس قدرة هؤلاء الفنانين على تحوير كلامهم كالصلصال ولا إعادة صياغته وقت الأزمات، ولكن على إصرارهم على معالجة الخطأ بمصيبة، ولو خرج زكريا وأمثاله للجمهور المصري وتأسف واعتذر وأقر بذنبه وبأنه كان -مثل كثيرين- منافقا، لسامحه المصريون الطيبون، بل ولقالوا عليه إنه فنان شجاع!!لكن ما يحدث على طول الخط -للأسف- هو مزيد من التكبر من الفنان الذي وقع في الخطيئة الكبرى وتخلى عن شعبه في عز أزمته، ثم ها هو يتعالى عليهم، ويصر على الخروج دون أية خسائر، بل ولابسا دور البطل الشهيد أيضًا!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل