المحتوى الرئيسى

ومات بلادن بقلم:احمد صبرى عنتر

05/23 22:10

تناولت جميع وسائل الإعلام العالمية والمحلية خبر مقتل أسامة بن لادن على يد الولايات المتحدة الأمريكية.. وأثار هذا الخبر ضجة فى أوساط العالم أكمل وخصوصا العالم الاسلامى باعتبار أن أسامة بن لادن هو شيخ المجاهدين وهو الداعم الأول للمجاهدين فى جميع الدول المعتدى عليه من قبل الأمريكان والروس الخ....... عندما سمعت هذا الخبر كنت لا اصدق وقلت أنه كذبة من كذب أمريكا وهى حكاية مصطنعة لأحداث بلبلة داخل تنظيم القاعدة وإضعاف عزيمة المجاهدين ؛ وان كان هذا الخبر صحيحا وقتل أسامة بن لادن على نحو ما رأينا وما سمعنا أنهم القوا بجثته فى البحر وكل هذا الكلام ؛ رغم الاختلاف مع فكر أسامة بن لادن فى طريقته فى استخدام العنف ضد المدنيين والأبرياء إلا أن هذا كان بطل مجاهد كان يدافع عن الإسلام وعن بلاد الإسلام المغتصبة مثل أفغانستان وباكستان والشيشان ومقتل بن لادن سيشكل خطرا كبيرا على أمريكا وعلى الحكومة الباكستانية المتعاونة مع أمريكا فى مقتل بن لادن ؛لأنه إذا قتل بن لادن سيخرج من صلب ظهره ألف بن لادن، وتنظيم القاعدة لن يصمت عن هذا الحادث بل ستكون له ردة فعل قوية لأن بن لادن هو الزعيم الروحي للتنظيم لأن تنظيم القاعدة ليس هو تنظيم عشوائي إنما تنظيم قد يتساوى فى خبرته مع المخابرات الأمريكية ودليل ذلك ان التنظيم صمد كل هذه السنوات ،وهذا الكلام الذي قاله الحارس الشخصي لأسامة بن لادن الذي يسمى : (الدب الأسمر)وهو يمنى الجنسية وكان فى حوار صحفي مع إحدى الجرائد المصرية وأدلى بمعلومات عن تنظيم القاعدة ومضمون هذه المعلومات ان كل فرد فى تنظيم القاعدة هو جهاز مخابرات متحرك ويستطيع تنفيذ عمليات كبرى بفرده لأنهم أفراد لا يخافون من الموت بل يقدمون الموت على الحياة فى سبيل الشهادة وفى الختام أقول بن لادن هو شخص مسلم فى النهاية يجب التعامل مع جسده وفق أحكام الشريعة الإسلامية حتى لايمثل بجسده ولا اشك ان هدف بن لادن كان نبيلا للدفاع عن المستضعفين فى الدول الذى انتهكته أمريكا واذا اخطأ هذا الرجل فلماذا لا نذكر الجوانب الايجابية التي فعله , وهذا التصرف من أمريكا هو تصرف أحمق سيكون له مردود عكسي قوى بل ستندم أمريكا على مقتل بن لادن ....... احمد صبرى عنتر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل