المحتوى الرئيسى

مؤتمر القوى السياسية فى الوايلى يرفع شعار(الدستور أولا)

05/23 10:29

محمد عنتر -  سامح عاشور رئيس الحزب الناصرى Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قال سامح عاشور رئيس الحزب الناصرى إن إجراء انتخابات برلمانية أو رئاسية قبل وضع دستور جديد للبلاد، ستكون نتائجها غير نزيهة وغير شرعية وان الدستور الجديد خطوة على طريق بناء مصر الديمقراطية.وأضاف ان هناك مشكلة طائفية قائمة بالفعل بين المسلمين والمسيحيين فى مصر وأن هناك احتقانا بين الطرفين، وأضاف: «المسلم الحقيقى لا يقبل الاعتداء على المسيحى وعلى الكنيسة وان المسيحى الحقيقى لا يقبل الاعتداء على المسلم، ولكن هناك إنسانا مشوها فى دينه يسعى إلى إشعال الفتنة الطائفية ولكى ننجو من هذه المشكلة لابد من الحوار الموضوعى عن أسباب الفتنة الطائفية».وأشار عاشور خلال مؤتمر القوى السياسية الذى عقد أمس الأول بمنطقة الوايلى تحت عنوان «مصر إلى أين» إلى أن قانون دور العبادة الموحد يجب أن يكون ذا مرجعية قضائية وتكون له ضوابط وقواعد واحدة لضمان حقوق الطرفين المسلمين والمسيحيين. وفى سياق آخر، انتقد عصام شيحة عضو الهيئة العليا لحزب الوفد إصدار قانون مباشرة الحقوق السياسية بدون مشاركة الأحزاب السياسية فى وضع ملامحه العام. كما انتقد حكومة عصام شرف قائلا ليس لديها برنامج واضح ولم تحقق اى هدف من أهداف ثورة 25 يناير.وقال رفعت السعيد رئيس حزب التجمع إن مشكلة الوحدة الوطنية تمت مناقشتها أكثر من 100 مرة منذ ما يقرب من 90 عاما، ولكن لم يتم حلها حتى الآن، وان حلها لا يكمن فقط فى إصدار قانون دور العبادة الموحد، ولكن يكمن فى تفعيل دور القانون وتغيير المناهج التعليمية ونشر الوعى بين جميع طوائف المجتمع واستخدام العقل فى حل القضايا الخاصة بالوطن واحترام الآخر. وأشار نبيل زكى أمين عام مساعد حزب التجمع إلى أن هناك فئة ضالة من النظام السابق تستخدم مبدأ «فرق تسد» بين نسيج المجتمع الواحد وذلك لسد الطريق أمام تحقيق مبدأ المساواة بين المصريين بغض النظر عن الدين والجنس والمركز الاجتماعى، لكى ينشغل الشعب عن قضاياه الأساسية التى تحقق أهداف ثورة 25 يناير مثل محاكمة رموز الفساد من النظام السابق، ووضع دستور جديد للبلاد يجعل من مصر دولة مدنية ديمقراطية واسترجاع الأموال المنهوبة من الخارج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل