المحتوى الرئيسى

حديث الصباح

05/22 23:40

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر هذه العبارة من قصيدة للشاعر التونسي الكبير الخالد أبو القاسم الشابي قالها يوما وهي حقيقة واضحة في يومنا هذا  فالشعوب هي الابقي وصوت الشعوب هو الذي يشكل أقدار الأوطان. ولان الثورة المصرية هي التي عبرت عن صوت هذا الشعب العريق ذي الـ7 آلاف عام من الحضارة الراسخة في عمق التاريخ فأنها حينما طالبت بمبادئها الثلاثة جعلت الشعب كله يلتف حولها بلا فرق بين مسلم ومسيحي أو صغيرا وكبير أو رجل أوامرأة. إن صون هذه الثورة الان هو مسئوليتنا جميعا بكل فئاتنا وطوائفنا وأعمارنا وينبغي أن يكون التزامنا الأساسي هو صون وحماية هذا الوطن. لقد حمت القوات المسلحة الوطن داخليا وخارجيا وهي حصنه المنيع في كل لحظة وها هي الأرقام والأجهزة الرسمية تقدم لنا أرقاما من الضروري أن نلتفت إليها لأنها تشكل خطرا علينا جميعا في المستقبل فالأرقام التي اعلنها المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة تشير إلي أزمات طاحنة قادمة وتتطلب منا جميعا وقفة مخلصة من أجل مصر حيث وصلت نسبة الفقر إلي70% منها20% تحت خط الفقر ويشهد اقتصادنا خسائر تصل إلي70 مليار جنيه نتيجة الوقفات والاعتصامات بالاضافه الي14 مليار دولار من السياحة و180 مليار جنيه العجز المتوقع في الموازنة. إن هذه الأرقام تجعلنا جميعا في سلة واحدة أن لم ننتبه إلي ضرورة التجاوب مع المرحلة القادمة وأن نضع وطنيتنا فوق كل اعتبار..علينا أن نحميها جميعا من الفتنة الطائفية والدسائس وأن تتوقف الاحتجاجات والاعتصامات, وان ننتبه إلي ضرورة العمل المخلص المنزه عن أي أغراض وان نضع مصر في القلب والعقل معا وأن نتآزر جميعا ونساعد القوات المسلحة حتي نعبر بوطننا إلي أفضل ما نحلم به لأنه يستحق منا أن نضعه أمامنا في كل خطواتنا المقبلة. المزيد من أعمدة منى رجب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل