المحتوى الرئيسى

جدل بين ضيوف «كان» حول ما تعرض له «فون ترير» بعد تصريحاته ضد اليهود

05/22 21:25

أثارت تصريحات المخرج الدنماركى الشهير «لارس فون ترير» خلال المؤتمر الصحفى الذى أعقب فيلمه «كآبة» المشارك فى المسابقة الرسمية بمهرجان «كان» لغطاً شديداً بين عدد كبير من السينمائيين والنقاد، فقد اعتبرها البعض معاداة للسامية وعنصرية ضد اليهود فى حين اعتبرها البعض الآخر مزحة، وأعقبها اعتذار من «لارس فون ترير» وبالتالى فلا ضرر منها. كان المخرج قد تطرق، خلال حديثه، للكلام عن اليهود، وقال مازحاً: «اليهود لا تأتى من ورائهم إلا المشكلات، وقد اعتنقت اليهودية لفترة ولكن لم يرق لى هذا فتراجعت عنها، ولهذا أتفق مع أدولف هتلر فيما فعله بحق اليهود وتعجبنى جداً الهولوكوست، لأننى مع اليهود تحديداً لا أجد حرجاً فى الاعتراف بأننى نازى»، ثم ضحك لارس فون ترير ولكن شعر بأن القاعة بها بعض الاستياء فقال: «لا أقصد كل اليهود طبعاً ولكن بعضهم». وفى صباح اليوم التالى، أصدرت إدارة المهرجان بياناً خلال اجتماع استثنائى، قالت فيه إنها تكفل حرية التعبير لكل الفنانين الموجودين عدا أن يحمل هذا التعبير عنصرية ضد أى جنس أو دين، وبناء عليه فنحن نعتبر المخرج لارس فون ترير شخصاً غير مرغوب فيه. الناقد الكويتى عبدالستار ناجى علق قائلاً: «مشكلة هذا الرجل أنه كثير المزاح، وهناك أمور لا تقبل المزاح، وهو اقترب بالفعل من خط أحمر، واعتبرته إدارة (كان) عنصرياً ضد اليهود، وفى تصورى أنه تابع أفلام المسابقة الرسمية فوجد مستواها الفنى أعلى من مستوى فيلمه، وتأكد يقيناً أن فيلمه لن يفوز، وبالتالى قرر أن يضرب «كرسى فى الكلوب» ويقلب الترابيزة على إدارة المهرجان». وقال الناقد السورى قصى درويش: «ترير كان يمزح، وحين شعر بخطورة تصريحاته اعتذر، وبالتالى كان يجب قبول اعتذاره، وبالتالى أعتقد أن إدارة المهرجان بالغت فى رد الفعل». الرأى نفسه تبناه الناقد طارق الشناوى، مؤكداً أن شخصية ترير تشبه شخصية المخرج الراحل يوسف شاهين، فهو ساخر وكثير المزاح، وقد قال ما قاله عن اليهود على سبيل «النكتة» ثم أعقبها باعتذار، ولكن يبدو أن لليهود خاطراً ونفوذاً كبيرين لدى إدارة «كان»، وأعتقد أن هذه العنصرية المازحة لو كانت فى حق العرب مثلا كانت ستمر مرور الكرام دون بيان رسمى من «كان» كما فعلت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل