المحتوى الرئيسى

الصبان: "الصمت" لا يتناول قضايا حساسة والدغيدي سبب الهجوم عليه

05/22 20:47

القاهرة - دار الإعلام العربية نفى الناقد والسيناريست السوري المقيم في مصر رفيق الصبان، أن يكون فيلمه الجديد "الصمت" يتناول أي قضايا حساسة كما ذكرت بعض وسائل الإعلام، موضحا أن الرقابة المصرية لم تبدِ عليه ملاحظات سوى اعتراض على اسمه السابق "زنا المحارم" بدعوى أنه خادش للحياء، وقد تم تغييره، بينما لم تعترض على أحداثه التي تدور في إطار اجتماعي حول أب مريض نفسيا. وقال "الصبان" في تصريحات خاصة لـ "العربية نت" إنه كسيناريست يعرف حدوده جيدًا، وتاريخه بالكتابة يشهد له، موضحا أن الهجوم الذي يلاقيه العمل منذ الإعلان عنه، هو هجوم على شخص إيناس الدغيدي، مخرجة الفيلم، التي اعتادت الجرأة في أعمالها، بدءً من فيلم "لحم رخيص" الذي تناول موضوعًا شائكًا يتعلق بزواج العرب من المصريات القاصرات، وكذلك فيلم "الباحثات عن الحرية" الذي قام بكتابة السيناريو الخاص به. وعن أسباب رفض عدد من النجمات المشاركة في العمل مثل منة شلبي ونيللي كريم وبسمة وهند صبري، رد الصبان بقوله: سأضرب لك مثلا بالفنانة مديحة كامل فقد كانت ممثلة مساعدة وأصبحت نجمة من الطراز الأول بعد أدائها فيلم "الصعود إلى الهاوية" الذي رفضته معظم النجمات في ذلك الوقت، مستطردا: ما أقصده أن على الفنان أن يقيّم الدور على مقدرته على تجسيده وليس بالخوف من الهجوم عليه أو النقد، فقد ينجح العمل ويترك علامة بالسينما المصرية مثلما حدث مع فيلم (بحب السيما) الذي قوبل بهجوم شديد لتخطيه الخطوط الحمراء بتناوله قضايا الأقباط، إلا أنه فيلم من الطراز الأول على المستوى الفني، ولاقى استحسان الجميع بعد ذلك. وتابع: إنني لست متابعًا جيدًا لمواقع التواصل الاجتماعي ولا الفيس بوك الذي يهاجم فيه فيلم "الصمت" هجومًا شديدًا، غير أنني أستطيع القول بأن ما يثار حول الفيلم من ادعاءات غير صحيح، مثل القول بأن السبب وراء حالة الرفض للفيلم سواء من قبل النجمات أو الجمهور هو أنه فيلم يتجاوز الخطوط الحمراء. ورغم الهجوم على إيناس الدغيدى، يأمل الصبان أن تقوم إيناس بإخراج الفيلم؛ باعتبار أنها هي التي اختارت قصته، والأقدر على تنفيذها، فقصته مأخوذة عن رواية للأديبة "مي زيادة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل