المحتوى الرئيسى

نفرتيتى.. الملكة الحائرة بين قاعة برلين الملكية ومتحف مصر الحديث

05/22 20:34

بين الإفراط والتفريط، يتراوح الجدل كلما أتى الحديث على ذكر آثارنا المصرية بالخارج، لاسيما كلما أطلت نفرتيتى برأسها «المغترب» لتشعل السجال المصرى - الألمانى حول ما إذا كان تمثالها النصفى «منهوبا» أم «مباعا» أم «مهربا». الدكتور زاهى حواس، وزير الدول لشؤون الآثار، أثناء جولة تفقدية مؤخرا للمتحف الكبير – تحت الإنشاء – أعلن أنه عاود مطالبة الحكومة الألمانية رسميا باستعادة «رأس نفرتيتى» المعروض فى متحف برلين، مؤكدا أنه خرج بطريقة غير مشروعة وأنه ملك لمصر وليس ألمانيا. حمية المطالبين باستعادة التمثال مفهومة، لكن تفريط المطالبين بإبقائه فى الخارج، بدعوى الحفاظ عليه واعتباره سفيرا للحضارة المصرية بالخارج، يجعل المقارنة تفرض نفسها بين إدارة كيفية المتاحف فى القاهرة وبرلين. فواقع المتاحف الألمانية يشهد أنهم أتقنوا هذا التخصص وتفوقوا على الفرنسيين والإيطاليين، الذين شيدوا «اللوفر» و«الفاتيكان». ولا عجب، إذ كانوا هم أول من ابتدعوا «علم المتاحف» أوائل القرن الـ18، قبل أن يمر عبر كل هذه السنوات بمراحل نضوج أسهمت فيها الدراسات والتكنولوجيا الحديثة، السمعية والبصرية. فإذا كان لمصر أن تفخر بأنها بلد الألف مئذنة، فللألمان أن يفخروا بأنهم بلد الألف متحف، بل إن لديهم فعليا ما يقرب من الـ 6000 متحف. أوجز الألمان تاريخ البشرية فى كبسولة، ووضعوه على صحن من ذهب فى قلب العاصمة برلين، أطلقوا عليه «جزيرة المتاحف». تتكون هذه الجزيرة، التى ضمتها «اليونسكو» بأكملها إلى لائحة تراثها الإنسانى، من 5 قلاع فنية ضخمة هى المتاحف : القديم، والجديد، و«برجامون»، و«بودا»، و«المعرض الوطنى للتراث». وبالرغم من أن متحف «برجامون» يوصف أحيانا بأنه الأكثر جمالا، فإن لـ«المتحف الجديد» سحره الخاص، ففيه تقبع ملكة الشمس الفرعونية، آسرة القلوب «نفرتيتى». ما عليك داخل هذا المتحف الجديد إلا أن تضغط الرقم 248 على جهاز المرشد الصوتى الإلكترونى، لتدغدغ أذنيك أنغام الهارب الفرعونى القديم، التى تنساب ناعمة مع عبارة رقيقة تقول «لعلك هنا خصيصا من أجلها». هكذا يقر المتحف الجديد أمام زواره من جميع أنحاء العالم بخصوصية التمثال النصفى المتنازع عليه لملكة مصر الفرعونية «نفرتيتى»، والمتاح للعرض، منذ إعادة افتتاح متحف المصريات فى أكتوبر 2009، داخل غرفة مثمنة فى الطابق الثانى، رغم استمرار الجدل حول أحقية مصر فى استعادته. تأتيك الجملة عبر المرشد الإلكترونى، الذى يضع السائح فى الأجواء التاريخية المناسبة، بفضل المؤثرات الصوتية، والمعلومات التى يتم قصها بأسلوب شيق. لذا كثيرا ما تجد الزوار، كل منهم منزو ٍ فى ركن خاص، واضعا السماعات على أذنيه، محلقا بنظره فى سقف القاعة، أو متأملا أرضيتها الرخامية، أو شاخصا ببصره فى تفاصيل التماثيل أو اللوحات المعروضة. دون منازع، قاعة «رأس نفرتيتى» هى الأكثر ازدحاما، والأكثر ظلمة. غرفة مخصصة لها بابان كبيران، يتوسطها صندوق زجاجى تقبع فيه الملكة شامخة. الأرضية من الفسيفساء الملون، ذات جدران خضراء تزينها أقواس ملونة بنقوش كان من اللافت أنها غير فرعونية، إنما أقرب للإغريقية، فى حين تعلو السقف فتحة زجاجية معتمة. يلتف الزوار حول «ملكة الشمس»، ويتفق غالبيتهم على أن حسم مسألة عودة الملكة إلى مصر من عدمها أمر «صعب للغاية». كان هذا مثلا رأى «كوهى»، المواطنة البرلينية، التى ضحكت بخجل، ثم أشارت للزحام، متسائلة بأسى: «هل تريدون أخذ كل الآثار المصرية، أم نفرتيتى فقط لأنها قطعة فريدة؟». أما «كونى»، من بيفيلد، فقالت: «لا أتفق مع نقل رأس الملكة، خاصة أنه حساس جدا، إلا إذا تم الانتهاء من المتحف الحديث»، وأكملت بغيرة: «المتحف المصرى القديم غير مجهز، والجديد لم ينته بعد. منذ سنوات نسمع عنه ولم نره، ربما عند الانتهاء منه». لكن ابنها «أوشاتس» كان له رأى آخر : «يجب أن يعرض التمثال فى مصر، بل يجب إعادة الآثار اليونانية والتركية»، فى إشارة إلى مقتنيات متحف «برجامون». وأضاف: «تركيا أيضا تطالب بآثارها، وهذا حقها». إيرينى إيمين، من ولاية بافاريا الجنوبية، قالت: «أتفهم مشاعر المصريين، لأنها ملكة مصرية، سأحزن لو رحل التمثال». ثم أردفت: «لديكم الكثير فى المتحف المصرى، أنا زرته، الأشياء هناك مكدسة فى مساحات صغيرة جدا، المتحف المصرى عظيم لكنه مزدحم. لو عادت نفرتيتى إلى مصر ووضعت فى قبو المتحف المصرى، كغيرها من الكنوز الفرعونية المدفونة، سيشعر عشاقها بالأسى، وأنا منهم». أما مارينا سيفيرنى، الإيطالية، فقد ظلت تدور حول التمثال، من الأمام والخلف، تتفحصه من اليمين واليسار، تختار زاويتها ثم تقف لتتأمله، اندماجها منعنى من الحديث معها فى تلك اللحظة. لكن المصادفة جمعتنا ثانية أمام بوابة الخروج. بادرت بسؤالها فردت بحسم: «طبعا أتمنى أن أرى نفرتيتى معروضة فى مصر. أولا لأنها ملكة مصرية، وثانيا لأنها اكتشفت على أرض مصرية». وترى جيزيلا من فرانكفورت أن رأس نفرتيتى يجب أن يعود إلى مصر، حتى لو كان مكتشفه ألمانياً، وهو ما يتفق فيه أيضا كريستيل شتاينيز من نورينبيرج الذى قال: «بالطبع مصر من حقها المطالبة بإعادة التمثال حتى لو كان المكتشف ألمانياً، وبالنسبة لى ليس من الصعب على قطع المسافة إلى مصر لأراه.. لكنى أعتقد أن ألمانيا ستخسر أموالا طائلة جراء إعادته لذا فهى تتمسك به». فرضت تلك العبارة الأخيرة نفسها بينما كنت أتفحص محتويات مكتبة الهدايا التذكارية الخاصة بالمتحف، فلفت نظرى أن نفرتيتى تمثل أحد أهم مكوناتها. سألت أوتيه كلوسا، بائعة المكتبة، فقالت: «أفضل شىء نبيعه هنا هو تمثال رأس نفرتيتى، وكروتها التذكارية، ثم كتاب المرشد السياحى ثم كتب مراحل تطوير المتحف، لكن نفرتيتى تأتى دائما فى المرتبة الأولى».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل