المحتوى الرئيسى

الإعلام الذي نستحق ..بقلم:علي مسعاد

05/22 18:05

الإعلام الذي نستحق ... علي مسعاد Casatoday2010@gmail.com اللغة الأكثر ، تداولا لدى جيل اليوم ، و تكاد تجتمع على كثير من الكلمات والمصطلحات ، التي كانت إلى وقت قريب ، لا تعني أكثر مما تقول . لكن ، مع عصر التحولات والمتغيرات ، أصبحت لها أكثر من معنى ودلالة ، أو إن شئت القول ، اكتست شحنة قوية ، من لهيب " الحكرة " ، " الذل " ، " المهانة " التي يحسها الكثير من الناس ، لكن دون أن يجدوا الإعلام ، الذي يعبر عما يحسه الآخرون و يقول ما يفكر فيه الكثيرون . وظل حبيس أسطوانة " مشروخة " لا تردد إلا " كولو العام زين " و " كل شيء على ما يرام " و لا شيء يستحق الفضح و الكشف عنه لعموم القراء . فظلت دائرة القراء تتضاءل ، حتى انكمشت على نفسها ، ليطل السؤال الذي تردد على لسان العديدين : هل لدينا أزمة قراءة أم أن لدينا قراءة في الأزمة ، التي يرزح تحت كلكلها الكثيرون دون أن تجد طريقها إلى صفحات الجرائد ، التي أصبحت تغترف من لغة " ما تحت الحزام " و " النبش " في سنوات الرصاص ، دون أن تلتف إلى ما يدور حول الناس وما يشغل بالهم ، من غلاء في المعيشة ، بطالة مستفحلة ، واقع صحي رديء ، تعليم لا يواكب متطلبات سوق الشغل ، اغتناء فاحش في مقابل فقر مدقع و إعلام لا يغادر بلاطوهات " المطبخ " وفي أحسن أحواله ، قاعات الرقص والغناء ، فكان الملل والرتابة . وكان ، تلقائيا أن تعاني الساحة الإعلامية من فراغ ، لم بكسر رتابته ، إلا صاحب عمود " تشوف تشوف " ، العمود الأكثر قراءة في المغرب والذي يحظى بمتابعة ، ليس على المستوى الوطني فحسب بل حتى على المستوى الدوالي . ليس لأن صاحبه رشيد نيني ، بحث عن الشهرة ، بل لأن النجومية هي التي عرفت طريقها إليه ، عبر سيرته الذاتية " يوميات مهاجر سري " التي نشرت عبر حلقات بجريدة " العلم " المذكرات التي نشرت ، في كتاب بدعم من وزارة الثقافة . وكان طبيعيا ، أن يلتفت إليها الكثيرون ، ليس لجرأة كاتبها ، فحسب ، بل لأن صاحب القلم الذي عرفناه شاعرا و مدير نشر جريدة لم بصدر منها إلا 3 أعداد ، عاد وفي جعبته الكثير مما يقال ويحكى ، عن شباب تفرقت بهم السبل ، بين الهجرة والاستقرار أو التمزق بين حضارتين أو الحياة عبر " نوسطالجيا " الزمن الجميل . زمن لم تكن فيه كلمة "ديكاج " تعني أي شيء ، لكن استمدت حرارتها ، من لغة الشارع و الإحتجاج ، و أصبحت تتردد في كل الوقفات الإحتجاجية ك" الشعب يريد إسقاط الفساد "، " الشعب يريد التغيير " ، الكلمات عينها ، التي انتقلت إلى لغة الفيسبوكيين و اليوتوبيين ، عبر تقنيات تكنولوجية ، سهلت الطريق إلى شباب 20 فبراير ، ليوحدوا كلمتهم ، عبر مجموعات تطالب بالتغيير و إسقاط الفساد و الرشوة والابتزاز و المحسوبية ، الكلمات التي لطالما رددها صاحب عمود "تشوف تشوف " و وجدت صدى لدى الكثير من القراء الذين التفوا حول جريدتهم الأولى و المطالبة بإطلاق سراح مدير نشرها ، الذي يحاكم بالقانون الجنائي بدل قانون الصحافة والنشر . وما الشعارات التي رددت ، في العديد من الوقفات هنا وهناك ، والتي تلتقي في الكلمات نفسها " سوا اليوم سوا غدا والسراح ولا بد " ، ّ هذا عار هذا عار الصحافة تحاصر " لا لشيء إلا لأنها تتقاسم مع الشعب آماله و أحلامه ، في حين أن هناك الكثير من الصحف والمجلات لا يلتفت إليها حتى أحد . ليس لأن هيئة تحريرها ، ليست خريجة معاهد الصحافة والإعلام ولكن لأن لغتها ، لا تشبه لغة الشارع و كلماتها هي أقرب إلى لغة الخشب منه إلى لغة المعذبين في الأرض. فهؤلاء ، في ظل صحافة النت ، التي تراهن على التجديد ، الراهنية ، التفاعلية و السبق ، لا يمكن لإعلام محلي ، لم يجدد دمائه و ظل حبيس لغة "أهل الكهف " ، أن يثير انتباههم أو حتى يستحق التفاتة منهم . الناس كل الناس ، يحتاجون أكثر من أي وقت مضى ، إلى إعلام يتكلم بلسانهم ، إلى إعلام هو أشبه بالمرأة يعكس تقاسيم الوجوه التي أنهكها التعب والكد من أجل الرغيف الجاف و إلى أمثال رشيد نيني ، الذي لم تزده محاكمته " السياسية " إلا مزيدا من القراء و المتعاطفين و المتضامنين والمطالبين بإطلاق سراحه وفورا . الحل هو إعلام حر و نزيه .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل