المحتوى الرئيسى

سوريا تحبط محاولات رئيس البرلمان العربى لانتقاد نظام الأسد

05/22 19:17

نجحت سوريا فى إجهاض مساعى على الدقباسى رئيس البرلمان العربى لتضمين قضية قمع النظام للمعارضة، حيث أقر البرلمان البيان الذى أعدته لجنه الشئون السياسية والأمن القومى مسبقا، والذى يوضح أن البرلمان يتابع ببالغ الاهتمام والتطور الأوضاع بالدول العربية دون الإشارة الى سوريا خاصة. وفشل الدقباسى فى إقناع البرلمانيين العرب برفض البيان الذى يفتقد إلى الصدق فى مضمونه وتعديله إلى بيان آخر يرضى طموحات الشعوب العربية، والتى من المفترض أن يعبر عنها البرلمان العربى. واستطاعت سوريا عن طريق تحالفها مع الجزائر وبعض الدول الأخرى التى وقفت جميعها ضد تغيير البيان والتمسك بما توصلت له اللجنة من قرارات، وما إن أعلن رئيس الجلسة إقرار البيان بأغلبية الأصوات حتى خرج الأعضاء السوريين وسمات الفرحة ترتسم على وجوههم بانتصارهم لحماية نظام الأسد من الانتقاد داخل أى محفل عربى. وتضمن البيان الذى أقره البرلمان أهمية الحفاظ على وحدة وسلامة أراضى الدول العربية – دون الإشارة الى دوله بعينها - وضرورة الحفاظ على وحدة النسيج الوطنى لشعوبها فى مواجهة المخططات الخارجية والإسرائيلية التى تستهدف زرع بذور الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن الواحد، بالعمل على تقسيم هذه الدول، فإنه يشدد على ضرورة وقف نزيف الدم بين أبناء الوطن الواحد واحترام القانون وتعزيز حقوق الإنسان واحترام إرادة شعوبها وحقوقها المدنية والسياسية. ويؤكد البيان أهمية فتح الحوار الوطنى بين مختلف الأطياف الوطنية بما فيها قوى المعارضة، كما يؤكد على أهمية الإسراع فى تنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية وإطلاق الحريات ووقف الاعتقالات التعسفية للمواطن العربى وفتح المجال للوسائل الإعلامية للتعرف عن قرب على مسار الأحداث بكل شفافية وموضوعية وبما يحقق الأمن والاستقرار السياسى والسلم الأهلى وتحقيق تطلعات الشعوب العربية فى نيل حقوقها المدنية والسياسية. ويعبر البرلمان العربى عن قلقه ورفضه للصراعات الداخلية والزج بالجيوش العربية فى صراعات مع شعوبها، ورفض استعمال القوة للوصول للسلطة أو البقاء فيها. ووصف النواب السوريون – عقب الجلسة وأثناء حوار هامشى مع الدقباسى - أن ما قاموا به من حماية قمع النظام السورى بأنه الديمقراطية التى يطالب بها بأن هناك رأى ورأى آخر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل