المحتوى الرئيسى

حديث الثورة اليمنية السلمية 16 حتى يسقط النظام بقلم صالح العجمي

05/22 17:31

حديث الثورة اليمنية السلمية 16 حتى يسقط النظام المؤامرة الخليجية و المشترك عملة واحدة كيف ردة فعل الشباب تجاه الموقف وما يقوم به المشترك من مغامرة بالثورة وأهدافها المشترك يخاف طموحات شباب الثورة ولا يريدهم أن يكونوا هم وجه المشرق والقيادة التي تمثل الثورة وقيادات المشترك ناس لهم باع طويل في المحاولة للوصول إلى السلطة بغض النظر عن الوسيلة او الطريق وبدون حرج من الاعتصامات في الساحات والثورة التي تعرقلت لمدة أربعه شهور متواصلة بسبب المندسين في أوساط الشباب من هذه الأحزاب الذين لا يقلون خطر على الثورة مثل غيرهم من أزلام النظام ولقد كانت خيانتهم واضحة في البداية من انتفاضة الشعب كما كتبت عنهم في مقال الأول خيانة المعارضة لن تحبط الإرادة الشعبية في التغيير فهم الوجه الأخر لنظام على صالح وكما هي محاولات النظام على صالح لإفشال الثورة بالكامل هناك مخطط لقيادة المشترك لقيادة الوضع بما يتناسب مع الحفاظ على أحزابهم ومكاتبهم الصغيرة التي يديرونها بطابع مذهبي وحزبي لا يخدم الوطن الكبير الثورة فهم على حذر شديد من أي تقدم للشباب في صنع القرار وعلى مسافة كافة للتآمر من بعيد على الثورة الحقيقة التي تلغي كل شيء من الأحزاب إلى السلطة وهل تذكرون كيف أعلنوا الجنوح للحوار في بداية الثورة هم يسيرون في طريق تحفظ مكانتهم وسوف يتقاسمون السلطة مع المؤتمر من جديد لهذا لو وجب على الشباب رفض المبادرة التي هي في الظاهر مبادرة وهي مؤامرة على إرادة الشعب والصرخة الثورية في وجه المشترك حتى لا يقدم على خطوات غبية تنحرف عن الهدف الكبير إسقاط النظام ومحاكمة من له صلة بالفساد وما يقوم به القيادات في المشترك من ادوار لا تشرف الثورة التي لا تقبل نصف الحلول الثورة هي الإطاحة بكل ما كان له علاقة بنظام سابق و محاكمة من له صلة بالفساد والقتل فلينتفض الشباب الآن في الساحات لرفض المبادرة التي لا تمثل الثورة الشعبية السلمية سيتم عزل المشترك وهذه الفرصة لشباب الثورة لدحض المشترك والقيادات التي تناور النظام الفاقد لشرعيته وتعطيه حق البقاء والتسلط على الشعب من خلف الكواليس من جديد الشعب يريد إسقاط النظام وليس الدخول في حوارات عقيمة مع نظام غير شرعي من كان يؤمن بالله واليوم الأخير والتغيير فليكن من الشباب ومن كان يؤمن بالله والثورة الشعبية السلمية فلا ينتسب إلى المشترك ولا إلى أي حزب أخر في الساحة ومن كان يؤمن بالله والوطن ليكن على استعداد في المشاركة الدائمة في مظاهرات حاشدة مستمرة حتى يسقط النظام ورفض كل المبادرات وعلى رأسها المبادرة الخليجية التي تعتبر مظلة لحماية على صالح من المحاكمة والحفاظ على جذور مشلولة من النظام السابق أملا في استغلالها في تسيس الوضع لصالح فئات وإفساد النظام المدني القادم وجر البلاد للخلافات المذهبية والقبلية والحزبية الثورة اليمنية وصلت إلى مرحلة مع المشترك هي الاختلاف الحقيقي في وجهات النظر المشترك يقبل بنصف الحلول لتحقيق مصالح حزبية وفردية والثورة الشبابية السلمية لن تقبل نصف الحلول والسجون كما استقبلت الأحرار خلال ثلاثة عقود يجب أن تستخدم الحكام والقيادات في هذا العام بالجملة جزاء بما كسبوا .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل