المحتوى الرئيسى

الصرح الشامخ

05/22 15:00

شعر/ علي متولي علي مرحى بصرحٍ شامخ البنيانِ          قد شيَّدَتْهُ جماعةُ الإخوانِ ليكونَ حصنًا للحنيفة مشرقًا          بلآلئِ الرضوان والقرآنِ ستون عامًا بل يزيدُ غيابُهُ            سلبته أيدي الظلمِ والطغيانِ واغتيل مرشدهُ وغُيِّبَ أهلُهُ           أهل التُقَى في ظلمة القضبان وعلى المشانق عُلِّقُوا وتشرَدُّوا        في غربة البلدانِ والأوطانِ لكنهم أَبدًا وفي لأوائِهِمْ                 لم يَنْحَنُوا لِصَلافة السجانِ وتعاقبتْ حقبٌ ونورُ هُداهُمُ            يضوي ويُشرق بالهُدَى الرباني إن المشانقَ في الحقيقةِ لم تكن       إلا مراقيَ في ذُرا الإيمانِ أ(جمالُ) لم تخلدْ كذاك (مباركٌ)       هلكوا بنارِ الظلم والشَّنئآنِ والنورُ عادَ بعْدلِهِ وقِصَاصِهِ         حريةً في الفكرِ والوجدانِ نورُ العقيدةِ غضةً فطريةً           وضَّاءَةَ الأفنانِ والأركانِ وَضَحَتْ معالِمُهَا ودونَ تَعَسُّفٍ      قامتْ بعلمٍ في ذُرا التبيانِ فاللهُ فيها غايةٌ تهدي الورى       ورسولنا فيها الإمامُ الحاني قرآننا دستورنا نبعُ الهُدَى        وجهادُ أمتِنا ذُرا الإيمانِ وشهادةٌ في الله غايةُ عزنا        مرحى بصرح عزَّ في البُنْيان الله أكبرُ ناصرًا ومؤيِّدًا            والوعدُ صدقٌ مِنْ رضا الرحمن ولينصُرَنَّ اللهُ ناصرَ ديِنِهِ         فاستمسكوا يا معشرَ الإخوان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل