المحتوى الرئيسى

توقعات بفوز "Melancholia" وThis Must be the بـ"السعفة الذهبية" اليوم

05/22 17:08

فى السابعة والربع من مساء اليوم، يكشف النجم الكبير "روبرت دى نيرو" النقاب عن الأسماء التى وقع اختيار لجنته عليها للفوز بجوائز الدورة الرابعة والستين لمهرجان "كان" السينمائى الدولى. لا تزال الصورة غير واضحة حتى الساعات القليلة المتبقية قبل الإعلان عن نتائج فوز الأفلام، التى قد تميل كفة لجنة التحكيم تجاهها، فعلى عكس السنوات الماضية لا يوجد فيلم أو اثنان حظيا بإجماع الجمهور والنقاد على تميزهما دون باقى أفلام المسابقة، فأغلب الأفلام فى هذه الدورة مستوياتها متقاربة، وللأسف فتقاربها هذا ليس فى عبقريتها ولكن فى تميزها فى جانب أو اثنين وتواضعها فى جوانب أخرى. فالبعض يرشح فيلم Melancholia للمخرج الدنماركى "لارس فون ترير" لنيل السعفة الذهبية، ورغم أن الفيلم ليس أروع ما صنع "فون ترير" إلا أنه لا شك فيلم عالى المستوى، ويقدم صورة جديدة خاصةً، ويناقش موضوع نهاية العالم بشكل مختلف عما سبق أن قدم عند تناول هذا الأمر، غير أن السؤال الأهم هل تملك لجنة التحكيم جرأة منح "فون ترير" الجائزة، وهو الذى أعلن المهرجان أنه "شخص غير مرغوب به" فى "كان"، وطلبوا منه المغادرة والعودة إلى وطنه بعد قيامه بالسخرية من اليهود فى المؤتمر الصحفى الذى عقد بعد عرض فيلمه؟. نال أيضاً الإيطالى "باولو سورنتينو" نصيبه من الترشيحات للسعفة عن فيلمه "This Must be the Place" الذى تألق به أيضاً الممثل الأمريكى "شون بين"، والذى قد يكون من نصيبه الليلة جائزة أفضل ممثل، كما يدخل المنافسة إيطالى آخر وهو "نانى موريتى" بفيلم "Habemus Papam" عن هروب بابا الفاتيكان الجديد، الذى يتم تنصيبه بعد موت البابا الأسبق، وذلك رهبةً من تولّى مسئولية كبيرة كهذه، وهو الدور الذى لعبه بعبقرية الممثل الفرنسى الكبير "ميشيل بيكولى". ومن الأفلام التى أثارت جدلاً واسعاً ودخلت أيضاً فى سباق الحصول على السعفة فيلم "The Tree of Life" للأمريكى "تيرينس مالك"، فالفيلم رغم غرابته الشديدة وضيق الكثيرين منه إلا أن البعض الآخر رآه تحفة فنية عبقرية لم يستطع الذين لم يعجبهم الفيلم أن يستوعبوه ويستمتعوا بجماله، أيضاً فيلم الأخوين البلجيكيين "جان بيير ولوك داردين" "Le Gamin au Velo" يملك فرصة ليست بالبسيطة لنيل السعفة (أو ربما جائزة السيناريو) ليصبح الأخوان أول من يحصل على السعفة الذهبية لـ"كان" ثلاث مرات. الفيلم أيضاً حدث خلاف حوله، ففى حين رأى جمهور كبير أنه لا يرقى لمستوى الأفلام السابقة للأخوين، إلا أن البعض الآخر رآه نقلة جديدة فى سينما "داردين" وبداية مرحلة أعلى من النضج للأخوين، خاصةً أنها من المرات القلائل لهما فى الاستعانة بممثلة محترفة لم يقوما باكتشافها بنفسهما وهى البلجيكية "سيسيل دو فرانس" التى قدمت أداءً هائلاً فى الفيلم يضعها ضمن المرشحات للفوز بجائزة أفضل ممثلة فى منافسة شديدة أيضاً مع الأمريكية "كريستن دنست" عن فيلم "Melancholia" و"تيلدا سوينتون" لدورها فى فيلم "We need to talk about Kevin". ينافسهن أيضاً على جائزة التمثيل فريق عمل الفيلم الفرنسى "عين النسا"، حيث خرجت أصوات كثيرة تطالب بمنح نساء الفيلم جائزة جماعية لأفضل تمثيل وهن "ليلى بختى" و"حافصية حرزى" و"سابرينا وزّانى" و"بيونا" و"هيام عباس"، إلى جانب ذلك فالفيلم نفسه قد يحقق المفاجأة وينال السعفة، لأهمية الموضوع الذى يتناوله. وليس هذا هو الفيلم الفرنسى الوحيد الذى يدور حوله الكلام بشأن صعود أبطاله وصانعيه لخشبة المسرح لاستلام الجوائز، فهناك فيلمان فرنسيان آخران، الأول هو "The Artist" والذى يعد خروجا واضحا عن النطاق السينما الذى يقدم فى هذا العصر، حيث يعود بنا الفيلم إلى عالم السينما الصامتة وعالم الأبيض والأسود من خلال إطار كوميدى لممثل أمريكى ذاع صيته بشدة وقت السينما الصامتة، ولكنه يتحول إلى الفشل بعد دخول الصوت فى السينما. الفكرة وتناولها نالا إعجاب أغلب من شاهدوا الفيلم، غير أن هذا الإعجاب لم يصل عند الكثيرين لدرجة منحة جائزة "كان"، وإن كان الممثل "جون دو جاردان" الذى لعب الدور الرئيسى من أهم المرشحين للفوز بلقب أفضل ممثل. الفيلم الفرنسى الآخر الذى قد يكون له الحظ الليلة هو فيلم "Pater"، والذى صنع لنفسه أيضاً إطاراً خارجا على باقى الأفلام المقدمة، فهو عبارة عن حديث بين بطلى الفيلم "آلان كافالييه" و"فانسون ليندن" يحمل جانباً كبيراً من السخرية السياسية، والتى نالت بشكل أكبر الجمهور الفرنسى الذى تفاعل كثيراً مع موضوع الفيلم. ترشيحات كثيرة وتضارب فى الآراء وفى النهاية قد يكون للجنة التحكيم رأى مخالف لكل ذلك وتمنح الجوائز لأفلام لم تكن فى الحسبان، مثلما حدث العام الماضى، حيث فاز فيلم "العم بونمى الذى يستطيع استحضار حيواته السابقة" بالسعفة فى قرار أصاب الجميع بالدهشة إلا "تيم بيرتون" رئيس لجنة تحكيم الدورة الماضية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل