المحتوى الرئيسى

توقعات بفوز فيلم "عين النسا" بالسعفة الذهبية أو جائزة التمثيل

05/22 14:37

وسط حالة من الانقسام تعالت صفافير "الاستهجان" وتصفيق "الإعجاب" فى نفس الوقت حول عرض الفيلم الفرنسى الناطق بالعربية "عين النسا" (أو Source des Femmes)، وذلك أثناء عرضه بالأمس، ضمن أفلام المسابقة الرسمية لمهرجان "كان" السينمائى الدولى تمهيداً لإعلان النتائج مساء اليوم. فيلم "عين النسا" تقع أحداثه فى أحد بلاد شمال أفريقيا دون تحديد إياها (إلا أن تصوير الفيلم تم بإحدى القرى القريبة من مراكش المغربية)، حيث تقرر نساء إحدى القرى التى أصابها الجفاف منذ فترة التمرد على أزواجهن لحثهم على تحمل عبء نقل المياه من العين التى تقع على قمة جبل إلى القرية التى يعيشون بها بدلاً عنهن وبدلاً من جلستهم على المقاهى طوال اليوم دون عمل. يقود هذا التمرد "ليلة"، الفتاة التى انتقلت للقرية حديثاً بعد زواجها من "سامى" أحد المثقفين القلائل بالقرية والذى يعمل مدرساً. وبالفعل تحرّض "ليلة" نساء القرية على أخذ موقف ضد أزواجهن بعد توالى حوادث سقوط النساء الحوامل من على الجبل أثناء نقلهن للمياه، وتسبب ذلك فى موت الأجنّة ببطونهن، ولا تجد النساء حلاً أفضل لإيصال غضبهن إلى الرجال سوى الامتناع عن معاشرة أزواجهن لهن ورفض أدائهن لواجباتهن الزوجية حتى يتم تلبية طلبهن بأن يتولى الرجال نقل المياه من العين. الأبطال الرئيسيين للفيلم من النساء بطبيعة الحال، وقد تألق منهن بشدة "ليلى بختى" التى قدمت دور "ليلة"، والفنانة الجزائرية الكبيرة "بيونا" التى أدت فى هذا الفيلم دور حياتها رغم كونها فى الأصل مغنية معروفة. كما شارك فى الأداء التمثيلى المميز الممثل الفلسطينى "صالح بكرى" (ابن الفنان الفلسطينى الكبير محمد بكرى) والفلسطينية أيضاً "هيام عباس" و"حافصية حرزى" التى تشارك أيضاً فى بطولة فيلم آخر بالمسابقة الرسمية وهو "L’appolonide". الفيلم فى مجمله يقدم رسالة هامة حول القهر الذى تتعرض له النساء فى الكثير من الدول العربية، ولكن الأهم أنه يصحح مفاهيم كثيرة مغلوطة عن مكانة المرأة بالإسلام، وكيف أن الإسلام أعطى المرأة حقها غير أن تفسيرات عديدة غير دقيقة لآيات وأحاديث تستخدم فى غير موضعها لبخس حق المرأة. المثير أن يقدم هذا الطرح مخرج فرنسى يهودى وهو "رادو ميهايليانو" والذى قال أنه قام بأبحاث طويلة وسأل كثيراً من أهل المعرفة بالإسلام قبل الانتهاء من كتابة سيناريو الفيلم، إضافةً إلى إقامته لأكثر من شهر بالقرية التى صور بها أحداث الفيلم، ليتعرف على طبيعة أهلها والدور الذى تلعبه النساء فى الحياة اليومية والذى وجده دوراً حيوياً جداً لا تكتمل الحياة بدونه. ورغم اختلاف الآراء حول مستوى الفيلم واتهام الكثيرين له بالمباشرة والفقر الفنى، إلا أن هذا لا يمنع أن "عين النسا" أحد الأفلام المرشحة بقوة لنيل إحدى الجوائز الليلة، إن لم تكن السعفة الذهبية فربما جائزة التمثيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل