المحتوى الرئيسى

تهيئة الخبر للطباعةأمية الإناث‏..‏ عرض مستمر

05/22 13:39

  برغم بعض الجهود التنموية التي تبذل للقضاء علي أمية الاناث إلا أن الارقام مازالت تؤكد خطورة هذه المشكلة الي تواجهنا في مصر‏..‏ ففي ببعض المحافظات مثل الفيوم وصلت نسبة أمية النساء لـ‏70%‏ وبلغت أدناها في جنوب سيناء بنسبة‏27%.     وجاء هذا في الدراسة التقويمية لبرامج وأنشطة محو أمية الفتاة الريفية بمصر.. عن إدارة التربية والعلوم الاجتماعية باللجنة الوطنية المصرية لليونسكو. وذكر المهندس صفوت سالم أمين عام اللجنة أن نسبة الأمية بين الاناث في الريف وصلت لـ77% بينما في الحضر وصلت لـ45%. ومن أهم أسباب هذه المشكلة قلة عدد الراغبين في الانضمام لفصول محو الأمية والتسرب من التعليم وعمل الاطفال في المواسم الزراعية والسياحية والمهنية. وكذلك قلة الموارد المخصصة لمحو الأمية وانخفاض الحوافز للدارسين والمدرسي, وعدم وجود مدرسين مؤهلين لتعليم كبار السن وعدم ملاءمة الأماكن المخصصة لمحو الأمية, وتدني نظرة المجتمع للدارس في هذه الفصول ونقص الوعي لدي بعض الأسر بأهمية التعليم والتمييز ضد الطفلة واهدار حقها في التعليم.. وافتقار سياسات التعليم الالزامي للحسم وتجنب تسرب الأطفال من المدارس. كما يعتبر الفقر من أهم العوائق أمام التعليم حيث تصل نسبة الأمية بين الأطفال الفقراء الذين تتراوح أعمارهم بين12 و15 عاما لثلاثة أضعاف نسبتها من الأطفال غير الفقراء. هذا بالإضافة لبعض العادات والتقاليد المجتمعية التي تقرر عدم إرسال الفتيات للمدرسة وتزويجهن مبكرا في الريف والصعيد, فهي كلها عوامل تساعد علي تسرب الفتيات من التعليم برغم أن المادة19 من دستور23 تنص علي أن التعليم الابتدائي إجباري للأطفال المصريين. وطالبت هذه الدراسة بزيادة المخصصات المالية للأبنية التعليمية وتشجيع الجهود الذاتية والتطوعية لبناء المدارس. وتحقيق الاستيعاب الكامل لجميع الاطفال بالمدارس الابتدائية, واعطاء الأولوية في الحملة القومية لمحو الأمية للمرأة الريفية, والالتزام بتطبيق القوانين والتشريعات بمنع تشغيل صغار السن والتوعية بمساوئ عمالة الأطفال, وانشاء مراكز لمحو الأمية في المدارس ومراكز الشباب وأماكن العمل والساحات.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل