المحتوى الرئيسى

فاشية "دي كانيو" تكلف ناديه الجديد علاقاته الاقتصادية

05/22 13:39

قررت مجموعة شركات "بانجاندولا" الانسحاب من رعاية نادي سويندون تاون الإنجليزي بعدما أصروا على اتمام التعاقد مع المدرب الإيطالي "باولو دي كانيو" المعروف عنه ميوله الفاشي. وقال أندي نيومان "سكرتير فرع شركات بانجاندولا في مدينة سويندون تاون" بأن قرار النادي المحلي بإتمام التعاقد مع دي كانيو الذي سبق له اللعب مع ويستهام يونايتد وتشارلتون أثلتيك سيكلفهم باهظاً، وأضاف "لقد قررنا وضع حد لرعاية النادي، فلن نُجدد اتفاقنا معهم". وسيطر الغضب على أعضاء مجلس إدارة الشركة من تصرف نادي سويندون حيث وضعهم في موقف حرج، وهذا ما ظهر في تصريحات نيومان عندما قال "لا يُمكن أن تكون لنا علاقة مالية مع إدارة فريق تدعم وتعتمد على مدرب فاشي، ليس لدينا خياراً أخراً، من المؤسف أن تكون هذه هي الطريقة الوحيدة التي نلجأ لها". مسؤولو نادي سويندون تاون أعلنوا الليلة الماضية عن محاولتهم للحفاظ على علاقاتهم بشركة بانجاندولا لكن كل المحاولات بأت بالفشل، ليضطروا للاتجاه نحو الوفاء باتفاقهم مع قائد نادي لاتسيو السابق (دي كانيو) والذي عوقب عدة مرات بسبب إشاراتهم غير الرياضية في الملاعب المختلفة وهي إشارة أدولف هتلار الشهيرة، وسيتم الإعلان عن تقلد دي كانيو مسؤولية تدريب الفريق يوم الاثنين المقبل.يذكر أن دي كانيو الذي كشف عن اعجابه بسياسة الديكتاتور الإيطالي الشهير "موسوليني" كانت مسيرته الكروية مثيرة للجدل من موقف رياضي رائع حين رفض إحراز هدف والمرمى خالٍ من حارس المرمى المصاب أثناء فترة تواجده مع ويستهام لتوجيهه إشارات فاشية للجماهير تم تغريمه على إثرها مبلغ 7 ألاف يورو خلال فترته الثانية مع نادي لاتسيو الإيطالي. أصحاب ملعب "كونتري جروند" الذي يتسع لـ15 ألف متفرج فقط يحتلون المركز الأخير في جدول ترتيب دوري الدرجة الثانية أي انه قد هبط إلى دوري الدرجة الثالثة.، وعلى دي كانيو بدء مرحلة إعادة النادي إلى دوري الدرجة الثانية ومن ثم الأولى والمنافسة على الترشح للبريميرليج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل