المحتوى الرئيسى

ضبط و إحضار العفريت

05/22 13:11

منذ أيام صدر قرار بحبس سوزان مبارك خمسة عشر يوماً علي ذمة التحقيق في قضية كسب غير مشروع و ثروة تراكمت و تضخمت بدون مناسبة!بعدها قالت سوزان كما هو متوقع: آه قلبي قلبي... فتم التحفظ عليها بالمستشفي في شرم الشيخ مدينة آل مبارك الأثيرة و لم تذهب إلي السجن.بعد يومين قامت سوزان بالتنازل عن بعض الفكة التي كانت تستخدمها في شراء بِنَسْ للشعر و شيبسي و طوفي و لبان (علكة).علي أثر ذلك تم إخلاء سبيلها نتيجة قرارها الوطني العظيم بالتنازل عن فلوس الشيبسي و البيبسي و تفضيلها مصالح الوطن العليا علي مصالحها الضيقة.لكن بعض المغرضين لم يعجبهم القرار و لم يستسيغوا ما أعلن من أن مشكلات شعب مصر مع الهانم قد انتفت و لم يعد الشعب يريد منها أي شيء بعد أن تنازلت عن الفكة.قال الغرضون: كيف نترك السيدة التي قامت بتخريب مصر بالكامل و لم تتورع عن ارتكاب جرائم من كل نوع في حق الشعب المصري أقلها جرائم سرقة الفلوس و الاستيلاء علي المال العام.لم يفهم المساكين أن سوزان بريئة من كل هذه التهم براءة السباعي من دم خالد سعيد!.و لم يسمح لهم فهمهم القاصر و تسرعهم في الحكم أن يعرفوا أن التهم التي وجهت إلي سوزان تلخصت في تهمة أساسية مؤداها أن ثروتها قد تضخمت دون أن يكون لسيادتها مصادر معلومة للدخل...لاحظوا اسم التهمة..ثروتها تضخمت..الجريمة مبنية للمجهول و لا تحدد فاعلاً بعينه..لكنها تسبح في الفضاء حتي تستقر علي فاعل!.يعني لم يقل أحد أبداً ان سوزان حرامية و العياذ بالله، و لم يقل أنها سرقت أموال لا تخصها، و لم يقل أنها استولت علي حساب مكتبة الاسكندرية و به كل التبرعات التي وردت للمكتبة من الداعمين للدور الثقافي لمصر و به ما يقرب من مليار جنيه مصري.و كيف يستطيع أحد أن يتهمها في ذمتها المالية إذا كانت لم تفعل شيئاً يشكل جريمة...إذ ما ذنبها في أن ثروتها الشقية  العفريتة قد غافلتها و تضخمت؟.لا بد أن أحد أعداء النجاح هو الذي اتصل بثروتها من خلف ظهرها و حقنها بالهرمونات فتضخمت، و قد يكون حقنها بالكورتيزون فانتفخت و صارت هائلة دون أن تدري سيدة مصر الأولي. و أنا أرجح أن الذي أغوي ثروتها و سقاها حاجة أصفرة و جعلها حامل، ثم قام برعاية الثروة حتي وضعت حملها و أنجبت سبعة توائم..لا بد أنه  واحد من الأشرار الذين قاموا بالثورة فيما بعد، و هو علي الأرجح أحد أتباع البرادعي أو أحد أعضاء الإخوان المسلمين الذين طالما أضمروا السوء لمبارك و آل مبارك الأتقياء الأنقياء.و يمكن بالطبع للسيدة سوزان ثابت أن تنفي عن نفسها ارتكاب أي جريمة بأن تكشف لهم عن الشخص الذي فعل كل هذا بالثروة من وراء ظهرها، و حتي إذا فشلت في معرفة الشخص فلا جناح عليها.و أنا شخصياً أعتقد ببراءة سوزان مبارك من أي اتهامات تتعلق بالسرقة و الاستيلاء علي الأموال لأني أعرف الفاعل الحقيقي الذي قام بتخصيب الثروة و جعلها تحمل و تلد داخل البنوك دون علم الهانم. هذا الفاعل المجهول يا سادة هو...العفريت.نعم العفريت ذات نفسه و ليس أحداً سواه.. العفريت هو الذي أخذ علي عاتقه مهمة تضخيم ثروة الست حتي يورطها و يشوه صورتها..أما هي فليس لها أي دور في هذا الشأن. فكيف إذن يترك الناس الجاني الحقيقي (العفريت) و يمسكون في الضحية مطالبين بمحاكمتها علي جريمة لم ترتكبها؟.لو أن التهمة كانت السرقة لجاز محاكمة سوزان عليها..و لو أن التهمة هي الاستيلاء علي المال العام لأمكن أن نضعها بسجن القناطر مع اللصوص و المجرمين...أما أن ثروتها قد تضخمت فتلك تهمة لا يجب أن تُسأل عنها الست، بل يجب أن يصدر قرار فوري بضبط و إحضار العفريت الحرامي..المجرم!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل