المحتوى الرئيسى

رئيس وزراء كازاخستان: نسعى لعلاقات مميزة مع الدول العربية

05/22 12:43

أستانا (كازاخستان)- باسل الحاج جاسم تطمح كازاخستان لتطوير علاقتها مع دول العالم العربي، خاصة في مجال الاستثمارات المتبادل وزيادة حجم التبادل التجاري، إلى جانب تطوير البنية التحتية ومسألة النقل، وهي كلها أمور يرى رئيس وزراء كازاخستان كريم ماسيموف أنها تحتاج لتطوير ينتج عنه فتح ممرات جديدة، منها ممر القوقاز عبر البحر الأسود، والمواني التركية، ما سيتيح خفض أسعار المواد المتبادلة بين الطرفين. حديث ماسيموف جاء خلال لقاء خاص مع "العربية"، تطرق فيه إلى نواح سياسية وثقافية واقتصادية مختلفة. فعن الأزمة الاقتصادية التي ضربت الإقتصاد العالمي، عامي 2007-2008. ويقول "كان هناك تحذيرات من بعض الاقتصاديين من ظهور ازمة اقتصادية كبيرة كهذه, وفي كازاخستان كانت هناك مشاكل اقتصادية محددة, عملت الحكومة على حلها. لكن الأزمة أثرت علينا على صعيدين, فخلقت مشكلتين في التمويل والبنوك, وكذلك البناء والاعمار. واتخذنا سياسة مضادة لتلك الازمة, وخصصنا راس مال من الصندوق الوطني السيادي بحوالي 10 مليار دولار لحل جميع تلك المشاكل. وفي اول ايار من العام الجاري تم حل هذه المشاكل التي ظهرت على صعيد البنوك وقطاع البناء, وما تبعها من تداعيات على تطور المشاريع التجارية المتوسطة والصغيرة. لكن نحن نعتبر وبشكل عام ان الازمة المالية العالمية مازالت بعيدة عن حلها الكامل, وحاليا نراقب صعود مشكلة جديدة, في المرتبة الاولى ارتفاع اسعار مواد الطاقة, والمواد الغذائية, لذلك نقوم اليوم بالعديد من الاجراءات لحماية انفسنا من تداعيات هذه المشاكل مستقبلا. وباعتبارها دولة نفطية، تسعى كازاخستان إلى بناء علاقة شراكة مع المملكة العربية السعودية، آخذة في الاعتبار الخبرة السعودية الطويلة في قطاع النفط. ويقول رئيس الوزراء "السعودية تلعب دورا هاما ليس فقط في العالم العربي, ولها اهمية لدى معظم الدول الاسلامية, واهمية عالمية ايضا. وخبرتها الطويلة المتراكمة في القطاع النفطي بجذب الاستثمارات الاجنبية الى المملكة, تدرس باهتمام من جانب كازاخستان وحكومة كازاخستان, وشركاتنا النفطية الوطنية, ونحن نريد تقوية هذه العملية, وتعميقها". اقتصادياً أيضاً، تسعى كازاخستان نوايا للاستفادة من خبرة البنوك الاسلامية, "واتحذنا قانون خاص يسمح بتطوير عمل البنوك الاسلامية في كازاخستان, وحاليا اول بنك اسلامي يعمل في كازاخستان هو بنك الهلال من الامارات العربية المتحدة افتتح له فرع في كازاخستان, ونامل كذلك ان تهتم بنوك من السعودية بسوق كازاخستان, ونستطيع فتح افاق جديدة للعمل, وهذا سوق جديد كبير وغير معروف لنا بشكل جيد حتى الان". بين واشنطن وموسكو وبكين أما في السياسة، فمن المعروف أن لكازاخستان علاقات كبيرة عسكرية واقتصادية مع واشنطن, وكذلك مع موسكو, ومع بكين كذلك. وعن كيفية التوفيق بين هذه العلاقات بين الدول التي تعيش أصلاً في حالة تنافس للسيطرة على اسيا لوسطى, وكازاخستان هي الدولة الاكبر والاغنى من حيث الثروات الباطنية، فيقول رئيس الوزراء الكازاخستاني "بلادنا تمتلك أكبر اقتصاد في اسيا الوسطى, ومن البداية حسب تعليمات الرئيس نور سلطان نازارباييف بتطوير علاقات الاقتصاد والصداقة مع جميع الجهات, ويعتبر ذلك شي مبدئي واساسي لتطورنا, اكبر مستمثر في كازاخستان اميركا, اكبر شريك تجاري لكازاخستان الاتحاد الاوروبي. ومع روسيا الاتحادية لدينا اطول حدود يابسة في العالم, ونحن ندخل مع روسيا في اتحاد جمركي موحد, وتطور الاقتصاد الصيني بسرعة وديناميكية, ما يسمح لنا تصدير واستيراد وتوسيع حجم التبادل التجاري بشكل اكبر مع جارنا الصيني العملاق, واعتقد ان نجاح كازاخستان يكمن انه لنا علاقات صداقة مع الجميع, ونريد تطوير علاقاتنا بشكل متساوي مع جميع الاطراف". كذلك لكازاخستان علاقات مميزة مع إسرائيل، يستبعد ماسيموف أن تؤثر على علاقات كازاخستان مع الدول العربية والإسلامية، "ونحن نعتبر ان ذلك فرصة جيدة للعالم العربي والا سلامي, ونحن ايضا نعتبر انفسنا جزء من العالم الاسلامي, , حيث نستطيع ان نوصل موقف العالم الاسلامي من حكومة اسرائيل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل