المحتوى الرئيسى

ل.تايمز:المصريون ينتظرون سجن مبارك

05/22 12:29

قالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية إن عدم نقل الرئيس السابق حسني مبارك إلى السجن بسبب ما يشاع عن صحته المتدهورة يزيد غضب المصريين يوما بعد يوم، ويكشف حجم الفساد الذي تعيشه مؤسسات الطب الجنائي المسئول عن تقييم حالة مبارك وإمكانية نقله لمستشفى السجن.وأضافت الصحيفة اليوم الأحد :لقد مر أكثر من ثلاثة أشهر منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك وأكثر من شهر منذ قرار اعتقاله، إلا أن قدمه لم تطأ حتى اللحظة سجن طرة، حيث يحتجز نجلاه علاء وجمال، فالقائد السابق (83 عاماً) يتمسك وبمساعدة تقييمات طبية رسمية، بأنه يعاني من مشاكل في القلب معقدة لا يمكن لأطباء السجن التعامل معها.وتابعت :" إلا أن غضب المتظاهرين، الذين ساعدوا في الإطاحة به في فبراير يتنامي من هذا التشخيص الطبي القائم على فحوصات وتقارير قام بها قسم الطب الجنائي التابعة لوزارة العدل، التي طالتها انتقادات لتغطيتها على عمليات تعذيب قامت بها قوات الأمن المصري طيلة 30 عاماً هي فترة حكمه.ونقلت الصحيفة الأمريكية عن بروفيسور خالد فهمي، من الجامعة الأمريكية بالقاهرة قوله" الجدل الآن المحيط بمبارك وصحته يتركز حول تلك المؤسسة"، قائلاً إن الرئيس السابق أحكم قبضته على السلطة بنشر الفساد في قسم دائرة الطب الجنائي، بجانب مؤسسات حكومية أخرى، لتلائم احتياجاته.ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن شرعية الحكومة المصرية الجديدة تعتمد إلى حد كبير على قدرتها في إصلاح هذه المؤسسة وتحويلها من أدوات نظام مكروه إلى أدوات للعدالة.وكان مبارك اعتقل في 13 أبريل الماضي، ولكن سمح له بالبقاء في مستشفى بالقرب من منزله بمنتجع شرم الشيخ بعد تقرير من كبير الأطباء الشرعيين أحمد السباعي يفيد بأن مبارك مريض جدا بحيث لا يمكن نقله لسجن، وأيد استنتاجه من قبل أطباء في المستشفى، الذين استمروا في تقييم حالة الرئيس مبارك.وتوضح الصحيفة أن هناك الكثير من الانتقادات وجهت للدكتور السباعي وأن مكتبه قام بتزوير تقارير عن وفاة متظاهرين برصاص قوات الأمن خلال الثورة، تثبت أنهم لقوا حتفهم جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.وفي محاولة واضحة لإرضاء المتظاهرين، أعلن المدعي العام المصري الجمعة أنه عين لجنة طبية لتقييم ما إذا كان يمكن نقل مبارك لطرة أم لا، واعدا بأن وزير الداخلية سوف يتفقد مستشفى السجن بنفسه.وبحسب الصحيفة فإن الرئيس السابق حتى الآن لا يزال يعاني من مشاكل في القلب والاكتئاب، وأن اللجنة - التي تضم متخصصين في القلب- لم تقدم أي توصيات بشأن انتقاله، وفقا لبيانات من إدارة المستشفى. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل