المحتوى الرئيسى

لا تصالح مع الظلام

05/22 11:47

 ليست بلادي ما أري.شوارع بطول الوطن تنزف فتنة... وأرصفة بلا حدود مبدورة زجاجا مكسورا.. وسماء غائمة حزينة تبكي ظلاما دامساً.. وميكروفونات صاخبة بالسباب والتخوين والكراهية.بعد الثورة، بدأت حقول الألغام المعدة من سدنة النظام المنزوع في الانفجار. لغام وراء لغم، وكأن الخونة يصرون أن تبقي دولتهم المظلمة أو لا يبقي أي شيء. من كارثة الي أخري يمتصون دماء الوطن حتي لا ينهض علي قدمين ليصنع التاريخ ويغير الجغرافيا كما تعودنا دائماً. في ملفات اسرائيل المعلنة مؤخراً ما يشير الي أن مبارك حذر أوباما في الأيام الأولي للثورة أن تتحول مصر الي أفغانستان وكأنه كان يملك مفاتيح ذلك التحول وليس يتوقعه. والآن يتم التنفيذ باصرار وعزم..ويبدو أن هناك سيناريوهات عديدة وضعها جنود فرعون وهامان تأخذ مصر نحو »اللبننة«، و»الأفغنة« وربما »السودنة«. وفي رأيي أن مجابهة تلك السيناريوهات تتطلب قبل أي شيء اغلاق أي باب يسمح لريح العفو  والمصالحة بالمرور من  نوافذ الوطن. لا مصالحة ولا عفو مهما كان المقابل، ومهما كانت الوعود. لا شفقة لاعتبارات سن أو مرض أو انجازات سابقة..  فالمحاكمة يجب أن تتم والعدل يجب أن يتحقق، والا فلا ثورة ولا يحزنون.انني أعتقد أن كثيراً من نزاعات وفتن الشارع المصري مفتعلة.  مازالت أسراب النمل الأسود  تنقل بذور الكراهية وتوقع بين المصري والمصري. مازالت خفافيش الظلام  تحمل رسائل كاذبة بين المسلمين والأقباط وبين الجيش والثوار، وبين الصوفيين والسلفيين، وبين الأحزاب السياسية والحركات الاحتجاجية.وأتصور  أن هذه الفتن ستخمد لو تأكد منتفعو النظام المنزوع ـ وهم بالمناسبة  مئات الآلاف ـ انه لا تفاوض ولا تحاور بشأن حقوق الانسان وحقوق البلد.وفي ظني ـ وليس كل الظن  اثم ـ أن ساكبي البنزين علي الكبريت المشتعل يعملون لصالح النظام المأسور علي ذمة المحاكمات بهدف تنفير المصريين من الثورة، ودفعهم الي التنازل عن القصاص وعدا بأمن واستقرار ودعم اقتصادي قادم، يراهن هؤلاء علي خوف وملل ومعاناة الناس مما يصنعون من أزمات  ويشعلون من فتن. لذا فلا بد أن ننتبه، ونقطع طريق التصالح تماما مع الظالمين الطغاة. يردد البعض أن الصلح خير.. لكنه ليس دائما كذلك.. فعندما يتم الصلح بهدف الالتفاف علي مكتسبات شعب، وانقاذا لرقاب قتلة، وافلاتا لطغاة من الحساب، واطلاقا لسراح لصوص فانه لا يكون صلحاً.. انه خداع والله أعلم.mostafawfd@hotail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل