المحتوى الرئيسى

غارات على طرابلس وقصف لمصراتة

05/22 09:58

شن حلف شمال الأطلسي (الناتو) غارات جوية فجر الأحد على ميناء طرابلس ومجمع باب العزيزية مقر إقامة العقيد معمر القذافي، وفي المقابل قصفت كتائب القذافي السبت مناطق سكنية خارج مدينة مصراتة، في غضون ذلك حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونغرس على تبني قرار يدعم المهمة العسكرية الأميركية في ليبيا.وقال مسؤول ليبي إن الأطلسي شن غارتين على المرفأ وباب العزيزية الذي تعرض لغارات عدة من الحلف، مضيفا أنه يتوقع غارات جديدة.وكان ُسمع في وقت سابق ليل السبت الأحد، دوي انفجارين، كما شُوهدت طائرة حربية تحلق في أجواء طرابلس على علو منخفض، فضلا عن أعمدة دخان تتصاعد في سماء المدينة.وفي سياق متصل، قال متحدث باسم الحلف إن قواته قصفت الجمعة مراكز قيادة تابعة لكتائب القذافي قرب العاصمة طرابلس وفي مناطق الجنوب الغربي، في محاولة لقطع الاتصال بين القذافي وقواته على أرض المعارك.وأضاف أن عمليات الأطلسي "شلت قدرة القوات الحكومية على الصمود في الاشتباكات مع الثوار، كما أضعفت قدرة القذافي على قيادة قواته".وذكر الحلف أنه شن 157 غارة جوية الجمعة مستهدفة مركزا للقيادة والتحكم ومخزنا للعربات المدرعة قرب طرابلس وثلاث قاذفات للصواريخ أرض/جو حول مدينة سرت. وبهذا تكون قوات الحلف قامت بـ7500 طلعة جوية منذ تولي الحلف قيادة العمليات في 19 من مارس/آذار، بينها ثلاثة آلاف ضربة جوية لمواقع القذافي. قوات القذافي تفشل في اختراق منطقة الدفينة قرب مصراتة (الجزيرة) قصف واشتباكاتوفي المقابل قال موقع للمعارضة الليبية على الإنترنت إن القوات الحكومية الليبية قصفت مناطق سكنية خارج مدينة مصراتة الساحلية التي يسيطر عليها الثوار.وذكرت صحيفة برنيق المعارضة على موقعها الإلكتروني أن القصف دمر منازل على الأطراف الشرقية والغربية للمدينة لكن دون سقوط قتلى أو مصابين.ميدانيا أيضا تصدى الثوار الليبيون السبت في منطقة الدفينة القريبة من مصراتة لمحاولة اختراق من كتائب القذافي.وقال الثوار إن الكتائب استخدمت الأسلحة الثقيلة في هجومها، وهو ما أسفر عن إصابة العديد من المدنيين بينهم أطفال.كما أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن معارك عنيفة دارت بين كتائب القذافي والثوار في منطقة غابس شمال أجدابيا، وأن إصابات وقعت في صفوف الجانبين. وتأتي هذه المعارك بينما يستعد الثوار -كما يقولون- لعملية كبيرة شرق البلاد في مدينة أجدابيا في الأيام المقبلة. حصار بحريوقال قائد سلاح خفر السواحل الليبي النقيب عمران الفرجاني إن الناتو يفرض حصارا بحريا على ليبيا، واصفا هجوم الحلف الأطلسي على الموانئ الليبية وتدميره لثماني بوارج "بالجنون". وأضاف الفرجاني في مؤتمر صحفي أنه لم تغادر أي بارجة من البحرية أو خفر السواحل ميناءها منذ 25 مارس/آذار "عندما تبلغنا إنذارا من الحلف يحظر على مراكبنا الإبحار حتى داخل مياهنا الإقليمية".وأوضح القائد البحري أن البوارج الثماني المدمرة -بينها فرقاطة يبلغ طولها مائة متر وكانت في ميناء طرابلس بغرض الصيانة- ملك لخفر السواحل الليبي، ولا يتجاوز طول الواحدة منها خمسين مترا.دعم المهمةأميركيا، حث الرئيس باراك أوباما زعماء الكونغرس على تبني قرار يدعم المهمة العسكرية الأميركية في ليبيا، في سياق ما قال إنه دعم تطلعات الشعب الليبي نحو تحقيق إصلاح سياسي.جاء ذلك بعد انقضاء شهرين على إبلاغ أوباما الكونغرس رسمياً بأن المقاتلات الأميركية ستشارك في مهاجمة أهداف في ليبيا. ويقضي القانون الأميركي بوجوب أن يحصل الرئيس على تصريح من الكونغرس بمجلسيْه (الشيوخ والنواب) بأي عمل عسكري خلال ستين يوما، وإلا فإن عليه البدء في سحب القوات الأميركية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل