المحتوى الرئيسى

الدكتور واصل ابو يوسف :إسرائيل تريد التوسع الاستيطاني وتغيير الواقع

05/22 09:05

رام الله-دنيا الوطن قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل أبو يوسف إن ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن لا عودة إلى حدود سبعة وستين يؤكد سياسة الحكومة اليمينية في إسرائيل نحو الإستيطان وتغيير الواقع على الأرض. واعتبر في حديث لقنوات فضائية بأن خطاب أوباما يفتقد الى النزاهة والموضوعية وشكل انحياز كامل للاحتلال، وأضافت بان الشعب الفلسطيني لا يقبل مقايضة كرامته وحريته الا بقيام دولته كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس دون اي تعديلات وضمان حق العودة للاجئيين الى ديارهم . ورأى ابو يوسف ان خطاب الرئيس أوباما خضع لضغوطات اللوبي الصهيوني و تجاهل المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وتبنيه لمواقف نتنياهو وحكومته من غلاة التطرف والاستيطان، الرامية لحرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه الوطنية ، ومحاولة اجهاض تحرك القيادة الفلسطينية بالتوجه للجمعية العمومية للأمم المتحدة في دورتها العادية في أيلول / سبتمبر القادم، لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية ،، تكون الإدارة الأمريكية قد فشلت في إيصال رسالتها المزعومة للشعوب العربية والإسلامية وحكمت على نفسها بانعدام الأهلية لأن تكون راعية للتسوية السياسية أو للعدالة والسلام والاستقرار في المنطقة. وقال ان دعوات الادارة الامريكية المتكرره لدعم وتفعيل ما يسمى بعملية السلام واصرارها على استئناف المفاوضات الثنائية الإنفرادية خارج مرجعية وقرارات الشرعية الدولية، يعكس حاجة الولايات المتحدة لضمان مصالحها ومصالح اسرائيل حليفها الاستراتيجي في المنطقة، ومصادرة الحقوق الوطنية الفلسطينية في القدس واللاجئين ، وذلك في استجابة واسعة لمطالب نتنياهو وانحيازا واضحا للسياسة العدوانية التوسعية لدولة الاحتلال، التي تصر على مواصلة النشاطات الاستيطانية في ما تسميه بالكتل الاستيطانية والأغوار الفلسطينية ومواصلة سياسة التهويد والتطهير العرقي في مدينة القدس العربية، والتهرب من إعمال القانون الدولي والانساني واتفاقات جنيف الرابعة وقرارات محكمة لاهاي، للحيلولة دون تمكين الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره بنفسه وبسط سيادته الوطنية على ارضه المحتلة ونيل حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة . ورأى إن تصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض هو إعلان رسمي بأنه غير مستعد للدخول في سلام حقيقي قائم على العدل والشرعية الدولية. واضاف سنستمر في التوجه للأمم المتحدة لإعلان الدولة الفلسطينية، مضيفا انه اذا عرقلت الولايات المتحدة هذا الموضوع، فان الفلسطينيين سيتوجهون إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة. وعبر ابو يوسف عن استهجانه لتدخل الادارة الأميركية في الشؤون الداخلية الفلسطينية وموقفها من المصالحة الوطنية والجهود المبذولة لاستعادة الوحدة الوطنية ووحدة النظام السياسي الفلسطيني وتشكيل الحكومة الفلسطينية . وأضاف أبو يوسف أن موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي من خطاب الرئيس الأمريكي يتطلب منا كفلسطينيين الإسراع في توحيد الصف الداخلي, وإتمام المصالحة الوطني، وشدد على الموقف الفلسطيني القاضي بوقف كافة أعمال الإستيطان في الضفة الغربية والقدس المحتلة. انالاجتماع المرتقب للقيادة الفلسطينية سيعيد التأكيد على الثوابت الفلسطينية وضرورة وقف الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي المحتلة عام 1967 كرد واضح على خطاب اوباما المنحاز لاسرائيل ، والتمسك باستحقاق ايلول . واعتبر امين عام جبهة التحرير ان حق العودة هو نقطة الارتكاز في القضية الفلسطينية حسب القرار 194 وهو قرار الشرعية الدولية، وبالتالي لا يمكن القبول بحل او امن او استقرار في هذه المنطقة دون الوصول الى دولة فلسطينية كاملة السيادة ومستقلة. وأكد أن الشعب الفلسطيني ثابت وصامد في أرضه مهما تكالبت عليه الظروف وقال هذا أثبته شعبنا في هذه الأيام في إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية من خلال تمسكهم بكافة وسائل النضال وتعزيزهم للوحدة ووقوفهم في خندق المواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي. وختم أبو يوسف أن حالة النهوض الشعبي العربي والمتغيرات الحاصلة في المنطقة نؤكد على رهاننا على المزيد من النضال العربي والقومي, لإفشال سياسة الإدارة الأميركية في المنطقة , والوقوف في وجه الهيمنة وما تمثله السياسة الأميركية من انحياز إلى جانب إسرائيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل