المحتوى الرئيسى

فليقل خيرًا أو ليصمت

05/22 08:52

بقلم: محمد المنشاوي 22 مايو 2011 08:42:35 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; فليقل خيرًا أو ليصمت  جلست على بعد ثمانية أمتار من الرئيس الأمريكى بارك أوباما الذى وصل متأخرا 15 دقيقة كاملة عن موعده المحدد لإلقاء خطابه المهم عن الشرق الأوسط يوم الخميس الماضى بقاعة بنيامين فرانكلين الأنيقة بالدور السابع بمبنى وزارة الخارجية الأمريكية. وقبل أن يتحدث أوباما مكث الصحفيون الحاضرون لأكثر من ساعتين فى انتظار وصول الرئيس، وخلال هذا الوقت دارت مخيلتى فى البحث عن الأسباب التى تدفع أوباما للمخاطرة بإلقاء مثل هذه الخطاب المهم فى هذا التوقيت. فقد جاء موعد الخطاب مثيرا للاستغراب، إذ جاء قبل يوم واحد من مقابلته مع رئيس الوزراء الإسرائيلى، وقبل ثلاثة أيام من بدء أعمال مؤتمر آيباك، أهم مؤتمر لمنظمات اللوبى اليهودى فى الولايات المتحدة. إلا أننى تجاهلت ذلك كله، وتذكرت أن الخطاب يجىء بمناسبة مرور ما يقرب من نصف العام على بدء انتفاضات وثورات الشعوب العربية المنادية بالحرية والديمقراطية، والمطالبة بإنهاء عصور الاستبداد والفساد. أما الصراع العربى ــ الإسرائيلى، والجمود الذى يتمتع به منذ سنوات عديدة، فلم يكن كافيا كسبب لإلقاء هذا الخطاب، فتعثر عملية سلام الشرق الأوسط لم تعد خبرا مهما. وعندما بدأ أوباما كلمته عن «ربيع الديمقراطية العربى»، أعاد التذكير بالحرب على الإرهاب ومقتل أسامة بن لادن، وبدا وكأن المتحدث هو الرئيس جورج بوش، وبدأت أفقد بعض الحماس للخطاب. ثم انتقل للحديث عن ثورات العرب.. واختتم خطابه بدقائق طويلة عن الصراع الفلسطينى ــ الإسرائيلى... ليقضى على ما تبقى لى من آمال فى «ثورجية» الرئيس الأمريكى الأسمر. تخيلت أن أوباما سيعتذر لشعوب العرب عن التردد الأمريكى فى دعم وتأييد مطالبهم فى تغيير أنظم حكم بلادهم وقيادتها السياسية الاستبدادية. تخيلت أن يعتذر عن حسم واشنطن أمرها وتعبيرها عن دعمها لمطالب الشعبين التونسى والمصرى فقط بعدما تأكد لها أن تلك النظم والقيادات إلى زوال. تخيلت أن يطلب أوباما الوقوف دقيقة من الصمت احتراما لأرواح من أزهقت وتزهق دماؤهم فى سبيل نيل الحرية والتمتع بالديمقراطية. ومثلما يقول المثل العربى الشهير «تمخض الأسد فولد فأرا»، فالخطاب الذى توقعه الكثيرون احتفالا أمريكيا رسميا بثورات العرب، وبربيع ديمقراطيتها الناشئة، فقد بريقه بسبب ما تضمنه عن صراع الشرق الأوسط. كما أن تحدث الرئيس أوباما عن الظروف والأوضاع التى دفعت إلى قيام الثورة فى تونس ومصر وغيرهما من دول العرب، وتأكيده على أن شعوب المنطقة استطاعت فى ستة أشهر أن تحقق ما عجز الإرهابيون عن تحقيقه فى عقود، عقد فهمى للرسالة التى يريد إيصالها للعالم.كرر أوباما نفس السياسة الأمريكية التقليدية فى الوقوف بعيدا والنأى عن أخذ مواقف قوية محددة تدعم مطالب الشعوب ضد حكامهم المستبدين ممن يصادقون، أو حتى يعادون الولايات المتحدة. ورغم أن أوباما عبر عن الدعم الأمريكى للتحولات الديمقراطية بالشرق الأوسط، فإنه تجاهل قضية التعارض القائم بين مصالح الأمن القومى الأمريكى، وبين نتائج تشجيع ودعم الديمقراطية فى الشرق الأوسط.لم يعبر أوباما عن رغبة بلاده فى رؤية تغيرات ديمقراطية فى الملكيات العربية الحليفة لواشنطن والتى لا تعرف الحرية والديمقراطية وجودا فى أراضيها. وكان لافتا تجاهل أوباما التام للمملكة العربية السعودية، فيما يعبر عن ازدواجية معايير واشنطن، وعدم رغبتها فى إغضاب الحليف السعودى بالرغم من تراجع أوضاع الديمقراطية والمرأة والحريات هناك. كما أن محاولة الموازنة بين المصالح الأمريكية فى البحرين، خصوصا فى ظل وجود قاعدة الأسطول الخامس الأمريكى هناك، وبين محاولة دعم الديمقراطية والتغيير فى ظل استمرار الانتهاكات ضد «الأغلبية الشيعية» كانت محل استغراب الكثيرين. فقط يعتقد أوباما أن أمام بلاده بابا مفتوحا من أجل بسط نفوذ أمريكى أوسع بالشرق الأوسط فى صور جديدة. وجاء تأكيد أوباما أن هناك «فرصة تاريخية لدعم المصالح الأمريكية» لتعكس موقفا متكررا من كل الإدارات الأمريكية السابقة.كان تركيز أوباما على أن عملية سلام الشرق الأوسط يجب أن تستند إلى خطوط عام 1967 مع موافقة متبادلة على مقايضة الأراضى كفيلا بفتح نار قادة الكونجرس من كلا الحزبين، الديمقراطى والجمهورى، ضد ما يرون أنه تعد على السياسات الأمريكية الراسخة فى دعم المواقف الإسرائيلية بغض النظر عن انتهاكها لحقوق الشعب الفلسطينى أو انتهاكها لقواعد القانون الدولى. ونجح أوباما بامتياز فى الحصول على انتقادات عنيفة من داخل الولايات المتحدة وخارجها. ولم يرحب بخطاب أوباما سوى رئاسة مجلس الوزراء بمملكة البحرين. لم يعرض أوباما أى تصور لدفع عملية سلام الشرق الأوسط للأمام. واليوم الأحد سيتحدث أوباما أمام مؤتمر اكبر مؤسسات اللوبى اليهودى داخل الولايات المتحدة، آيباك، وسيحاول أن يسترضى الحاضرين ويؤكد على متانة الالتزام الأمريكى بأمن إسرائيل، وكأن أمن إسرائيل يتعرض لأى خطر حقيقى! وسيتجاهل بالطبع أمن الفلسطينيين.بعد انتهاء المؤتمرات الصحفية السابقة التى حضرتها للرئيس الأمريكى، كنت دائما ما أذهب للمنصة الرئيسية حيث كان يقف الرئيس الأمريكى منذ قليل لأخذ صور تذكارية. هذه المرة لم أجد نفسى لا راغبا ولا متحمسا فى الصعود للمنصة التى ألقى منها أوباما خطابه. ربما يكون الملل من التكرار، أو يكون الغضب واليأس من محدودية قدرة رئيس أمريكى طالما ظننت أن لديه من المبادئ والقناعات الشخصية ما يجعله لا يخشى مواجهات سياسية حقيقية قد تؤثر سلبا على رصيده السياسى.أثبت أوباما أن الرئيس الأمريكى القادم من أصول أفريقية وتراث جنوبى، مثله مثل معظم السياسيين، يركز على المصالح المتعارف عليها حتى وإن لم ينتج عنها حلول لقضايا مصيرية لعقود طويلة. فى خطاب جامعة القاهرة منذ عامين صاح أحد الحاضرين مقاطعا الرئيس أوباما «We Love You»، أما فى الخطاب الأخير فقد كان أوباما محظوظا فى عدم سماعه كلمة أخرى... لا تسمح قواعد اللياقة بذكرها هنا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل