المحتوى الرئيسى

سيرة «تحية» زوجة جمال عبد الناصر.. حكاية زوجة لا يعنيها لقب حرم الرئيس

05/22 20:15

في حين يرتبط اسم سوزان مبارك زوجة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك بقضايا فساد وتحقيقات وحبس وتنازل عن ممتلكات تصدر السيرة الذاتية لزوجة الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر مسجلة امتنان المواطنين ونظرات العرفان في عيونهم. وأمر جهاز الكسب غير المشروع الاسبوع الماضي باخلاء سبيل سوزان ثابت بعد أيام من حبسها لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق بتهمة تضخم غير مشروع في ثروتها ولكنها قدمت تنازلا عن أرصدة بلغت 24 مليون جنيه مصري ووافقت على الكشف عن حساباتها المصرفية في الداخل والخارج الا أنها مازالت خاضعة للتحقيق. وأزيل اسما مبارك وسوزان من مؤسسات رسمية كما قرر مجلس الوزراء الشهر الماضي الغاء «جائزة مبارك»،أكبر جائزة في البلاد،وإنشاء جائزة النيل استجابة لمناشدات سياسيين ومثقفين منذ الاحتجاجات الشعبية التي أسقطت يوم 11 فبراير حكم مبارك الذي يجري التحقيق معه بتهم تتصل باستغلال سلطته والثراء غير المشروع وكذلك مسؤوليته عن قتل 840 متظاهرا أثناء الانتفاضة التي استمرت 18 يوما. وعلى عكس سوزان التي كان لها حضور طاغ في الحياة العامة وفي المشهد السياسي في السنوات الاخيرة عاشت «تحية كاظم»زوجة عبد الناصر في الظل ولم يكن يعنيها طوال 18 عاما كان فيها زوجها ملء السمع والبصر الا أنه «زوجي الحبيب.. أي لا رئاسة الجمهورية ولا حرم رئيس الجمهورية»كما تقول في المقدمة. وصدر كتاب «ذكريات معه»عن دار الشروق ويقع في 136 صفحة كبيرة القطع اضافة الى 110 صفحات أخرى تشغلها صور لعبد الناصر منذ صباه حتى وفاته يوم 28 سبتمبر 1970 وتشغل فترة رئاسته الجانب الاكبر منها. ومن بين عشرات الصور لعبد الناصر في مصر وخارجها لا توجد صور رسمية لزوجته باستثناء صورة واحدة بصحبة زوجة رئيس زائر وكتب تحتها «(تحية) في أحد الاستقبالات الرسمية بالمطار». وتروي تحية،التي تزوجت عبد الناصر يوم 29 يونيو 1944،في سيرتها أنها عاشت سنوات دون أن تكتب مذكراتها وفكرت في الامر لاول مرة حين كان زوجها «في سوريا أيام الوحدة في سنة 1959»وواظبت على الكتابة نحو ثلاث سنوات وكان يرحب بذلك. وتقول انها غيرت رأيها «لا أريد أن أكتب شيئا. وتخلصت مما كتبت وأخبرت الرئيس فتأسف»وقال لها «افعلي ما يريحيك». وتضيف «كتبت عما أذكره من مواقف ومفاجات مما كان يحصل في بيتنا وما كنت أسمعه وأشاهده بعيني وما كان يقوله لي الرئيس. وقررت ألا أكتب أبدا. وقلت له «وأنا مالي.. وضحكنا»، ثم تروي أن عبد الناصر «كان اسفا لاني لم أستمر في الكتابة وتخلصت مما كتبت». وتسجل أنها بدأت الكتابة مرة أخرى عام 1972 ولكنها لم تحتمل وتوقفت عن الكتابة وتخلصت مما كتبت ثم رأت أن تكتب في ذكرى وفاته الثالثة 1973. وكان «عبد الحكيم»الطالب بكلية الهندسة بجامعة القاهرة أصغر الابناء في الثامنة عشرة هو الذي ألح عليها أن تكتب ليعرف كل شيء عن أبيه. وتقول ان عبد الناصر رغم رحيله في قلوب المصريين الذين يحيطونها بالتكريم ويرسلون الى البيت برقيات ورسائل وقصائد وكتبا من مصر وخارجها. وتعترف بأن نظرات الوفاء والعرفان التي تراها في عيون الذين يسارعون الى تحيتها في أي مكان «تحية لجمال عبد الناصر. وكل ما ألاقيه من تقدير فهو له». وتسجل أن عبد الناصر ليلة ثورة 23 يوليو 1952 داعب أولاده هدى ومنى وخالد وعبد الحميد ثم ارتدى الزي العسكري فسألته الى أين يذهب الان؟ «وكانت أول مرة أسأله أنت رايح فين منذ زواجنا»فلم يخبرها بشيء بل قال بهدوء ان عليه أن ينتهي الليلة من تصحيح أوراق كلية أركان الحرب وعليها ألا تنتظر رجوعه الا بعد ظهر الغد. وتقول ان الفجر حمل اليها البشرى «وأخذت أبكي وقلت.. الان أنا فهمت.. انه انقلاب عسكري... قلت مرة أخرى.. أنا الان عرفت أنه انقلاب عسكري ونجح. بس فين جمال؟ أريد أن أطمئن عليه. وكنت أبكي وبقيت جالسة حتى الصباح لم أدخل حجرة النوم»ثم جاءها ثروت عكاشة في الصباح وهنأها وأبلغها أن عبد الناصر في القيادة العامة للقوات المسلحة. وترصد المذكرات الحد الفاصل بين العام والخاص في حياة عبد الناصر. فتقول تحية ان أعضاء مجلس قيادة الثورة كانوا أحيانا يجتمعون في البيت حتى الصباح أو الظهر ثم يذهبون ويعودون مرة أخرى بالليل «وكانت القوانين التي تصدر وأقرأها في الجرائد وأسمعها في الاذاعة تصدر أغلبها بعد الاجتماعات المستمرة في بيتنا». وتكتب بعفوية عن دهشتها حين ترد على التليفون «وكنت أسمع كلمة وزير ولم أعتد سماعها اذ كيف يتحدث وزير ويطلب بيتنا في التليفون؟»أما المكالمة التي سعدت بها «تحية»فكانت من أم كلثوم التي قابلت عبد الناصر وطلبت أن تزور زوجته. وتقول ان عبد الناصر كان يرجع «مبكرا يعني الساعة الواحدة أو الثانية أو حتى الثالثة صباحا أما عند رجوعه الساعة السابعة صباحا فكان ينام ساعات قليلة ويخرج قبل الظهر». وتسجل أن عبد الناصر بعد شهور من اعلان الجمهورية عام 1953 كان مشغولا باصدار صحيفة الجمهورية وكان يراجع أعدادها التجريبية في البيت قبل الصدور وكانت الفرحة على وجهه وهو يسلمني العدد الاول في 7 ديسمبر 1953. وكنت أعتز بجريدة الجمهورية لما شاهدته من اهتمام جمال عبد الناصر بها. مضيفة «كانت مقالات مهمة تصدر في جريدة الجمهورية باسم أنور السادات والذي كان يكتبها هو جمال عبد الناصر. وفي مرة قلت له.. ان هذه المقالة من كلامك وقد عرفته وفهمت أنك كاتبها.. فرد وقال نعم». وتلقي المذكرات أضواء على جانب من عبد الناصر الانسان.. ففي عام 1960 كانا في زيارة رسمية لليونان وأبلغ عبد الناصر بدعوة الملك الى عشاء يجب أن يكون بملابس السهرة للرجال والنساء فقال عبد الناصر انه لن يرتدي ملابس السهرة أو يلغى اللقاء فرد الملك قائلا انه يرحب بحضور عبد الناصر وينتظر زيارته «المهم أن يزور اليونان». وفي اليونان«وقفت الملكة بجوار الرئيس عبد الناصر لتتأبط ذراعه وتمشي بجواره فقال لها.. سأمشي بجوار الملك وأنت تمشين بجوار زوجتي. فسألته الملكة.. وماذا لو تأبطت ذراعك؟ قال لها.. اني أخجل.. فرجعت الملكة ووقفت بجواري وقالت لي بالانجليزية.. أعطني يدك أو اخذ يد زوجك». وتحت عنوان «الوحدة والانفصال»تتناول الوحدة بين مصر وسوريا (1958-1961) من لحظة النهاية حين تلقى عبد الناصر مكالمة تفيد بوقوع انقلاب عسكري في سوريا ثم خرج وخطب في الاذاعة وكانت «متأثرة لحزنه. وفي نفس الوقت للحقيقة لم أكن حزينة للانفصال... لم تكن الوحدة بالنسبة لي شيئا استريح له... زاد عمله لاقصى حد وفي اخر سنة 1958 مرض بالسكر». وتقول ان عبد الناصر وصفها في جلسة استرخاء على الشاطئ مع وزير الحربية انذاك عبد الحكيم عامر «انها انفصالية ولم تكن تعجبها الوحدة.. وضحكا. وكانت هي الحقيقة فضحكت وقلت.. انها كانت عبئا وأزيح.. وضحكنا جميعا». وتقول انه لم يكن يحب البذخ والترف ولا يرى ضرورة لان تصاحبه في سفره باعتبار ذلك «رفاهية لا يرضى بها... كان الرئيس لا يقبل هدية الا من رئيس دولة ويفضل أن تكون رمزية»وانه تلقى من رؤساء وملوك سيارات وطائرة وغيرها وسلمها للدولة ولم يترك بعد رحيله الا العربة الاوستن السوداء التي اشتراها عام 1949. وتضيف أنه عند زواج ابنتهما هدى قدمت زميلة لها وهي ابنة سفير ساعة مرصعة فلم يقبلها عبد الناصر وحث هدى على أن تكتب لزميلتها خطابا رقيقا. ويتزامن صدور الكتاب مع اتهامات موجهة لرئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمي بتضخم الثروة خلال عمله مع مبارك. وكانت محكمة قضت الاسبوع الماضي باخلاء سبيله بكفالة 200 ألف جنيه على ذمة التحقيقات مستندة الى كبر سنه والى أن كثيرا من ثروته كان مكافات وهدايا من رؤساء دول أجنبية قائلة ان هذا لا يدخل في الكسب غير المشروع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل