المحتوى الرئيسى

تهيئة الخبر للطباعةمقتل 11 مع تحول جنازة بسوريا لاحتجاج

05/22 14:31

قالت نشطة حقوقية ان قوات الامن السورية قتلت بالرصاص 11 مشيعا في مدينة حمص الواقعة في وسط سوريا يوم السبت خلال جنازة جماعية لاشخاص قتلوا في احدث قمع للاحتجاجات ضد الرئيس بشار الاسد. وقالت محامية حقوق الانسان رزان زيتونة ان لديها اسماء 11 شخصا على الاقل قتلوا عندما تعرضت جنازة عشرة متظاهرين مطالبين بالديمقراطية قتلتهم قوات الامن في حمص يوم الجمعة عند مقبرة نصر لاطلاق نار. وقال شاهد كان في الجنازة وتحدث لرويترز بالتليفون ان المشيعيين هتفوا "يسقط النظام" وانهم تعرضوا لاطلاق النار لدى مغادرتهم المقبرة على بعد ثمانية كيلومترات شمالي وسط حمص. واضاف ان "اطلاق النار كان بدم بارد. الناس كانوا خارجين في هدوء من المقبرة." وقال ان عشرة مشيعين اصيبوا في الهجوم الذي وقع عند الساعة 1200 بتوقيت جرينتش تقريبا. واضاف انه رأى خمسة اشخاص مصابين بطلقات نار في سيقانهم واذرعهم ينقلون الى المستشفى. وتمنع سوريا معظم وسائل الاعلام العالمية من العمل فيها منذ اندلاع الاحتجاجات قبل شهرين مما يتعذر معه التحقق بشكل مستقل من تقارير النشطاء والمسؤولين. وقال ساكن اخر بحمص انه سمع صوت اطلاق نيران اسلحة الية بشكل كثيف خلال الليل قادما من منطقة باب عمرو حيث نشرت دبابات في وقت سابق من الشهر الجاري لسحق مظاهرات متزايدة ضد حكم الاسد الاستبدادي. وقال شاهد بالتليفون من ضاحية سقبا بدمشق ان قوات الامن قتلت محتجا اخر اسمه زياد القعدي لدى اطلاقها ذخيرة حية على مظاهرة في تلك الضاحية التي يقطنها 40 الف نسمة. وقال الشاهد "كانت هناك مظاهرة كبيرة للمطالبة بالاطاحة بالنظام استمرت منذ بعد الظهر. بدا وكأن كل سكان سقبا خرجوا الي الشوارع. ودخلت قوات الامن في المساء وبدأت باطلاق النار."    

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل