المحتوى الرئيسى

وجهة نظر في مباراة المقاولون

05/22 01:32

- الحمد لله و الشكر لله , الزمالك يتجاوز مطب شديد الصعوبه امام فريق اى كانت حالته و ترتيبه صعب المراس جداً على ملعبه - لا اعرف حقيقةً من اين ابدأ فالمباراه مليئه بما يستحق الرصد و التعقيب و لكنى سأبدأ بجمهور الزمالك العظيم الذى كان سنداً لفريقه و ساهم بشكل كبير فى التغلب على صعوبة اللقاء - العميد يبدأ اللقاء بتشكل هجومى صارخ قد اختلف معه شخصياً بعض الشىء لما فيه من نسبة مغامره كبيره مبكره , لعب العميد 4/4/2 بشكلها الكلاسيكى مع الأعتماد على جعفر (ثابت) و زكى (متحرك) مهاجمين و شيكا و حسين ياسر جناحين , الطريقه واضح منها رغبة العميد الشديده فى تخليص الأمور من بدايتها و لكن اشراك حسين و شيكا جناحين فى 4/4/2 يتطلب منهم مجهود دفاعى كبير مما يستهلكهم جداً فى دور مش دورهم كما يلقى بالعبء على ثنائى الأرتكاز تماماً فى الضغط و الأستخلاص خصوصاً مع امكانياتهم الدفاعيه المتوسطه لحسين و الضعيفه جداً لشيكا , هذه الطريقه لتنجح تحتاج ثنائى ارتكاز حديدى قادر على تحمل كل هذا العبء و تحتاج ايضاً لتقارب شديد بين الخطوط او امتزاج لخطوط الفريق لتسهل تغطية كل لاعب على زميله و الخاصيتين مفقودتين فى الزمالك فحسن مصطفى و ابراهيم صلاح مع الأعتراف بمجهودهم الكبير ليسوا الثنائى المناسب كما ان تقارب الخطوط هو اصلاً مشكله فى الزمالك تحتاج لعلاج , البدء بجعفر و عمرو و شيكا و حسين ايضاً فرغ الدكه تماماً من صناع الفوارق و حرق كل الكروت مبكراً جداً - الزمالك يبدأ ضاغط بجديه شديده و رغبه فى التخليص المبكر و المقاولون كما هو متوقع يلعب مدافع مع الأعتماد على موسى كابيرو و محمد صلاح فى المرتدات , ضغط الزمالك و وصل لمناطق المقاولون و حصل على ركنيات و اخطاء و لكن مع الوقت تماسك المقاولون و بدأ يبادل الزمالك الهجمات , كان من المتوقع مع تماسك المقاولون ان تتصعب المباراه على الزمالك خصوصاً فى نقطة استخلاص الكرات من اقدام لاعبو المقاولون و لكن ما خدم الزمالك بشكل كبير و خدم تشكيلته الهجوميه تقدم خط الدفاع لقرب نص الملعب لتغطية حسن و ابراهيم مع حالة فتح الله العاليه + نقص خبرة لاعبى المقاولون , لو تعامل لاعبو المقاولون مع وسط ملعب الزمالك بطريقة التمرير الكثير و تزهيق لاعبى الزمالك و استنفاذ طاقتهم و بالتالى التأثير عليهم معنوياً و تحييد الجماهير كنا سنواجه مصيراً آخر و الله اعلم لكن تسرع المقاولون فى الهجوم و عدم فطنة مدربه جعلهم يستغلون امكانياتهم من صغر سن و عناصر مميزه فى وسط الملعب بشكل خاطىء حيث التسرع فى الهجوم و الوصول للمرمى و بالتالى المواجهه مع مدافعى الزمالك مباشرة دون استغلال لضعف وسط الزمالك و الزياده بكثره علينا - المقاولون بشكل عام فريق خطير فى المرتدات و لكنه عادى او اقل من العادى فى الهجوم المنظم , لذلك المباراه معه اسهل و انت متقدم حيث لا يستطيع المقاولون الضغط و الهجوم من اليمين و الشمال و وضع الخصم تحت ضغط هجومى مستمر لذلك كان من المفترض ان يكون تقدمنا اكثر من مره حاسم لولا الأخطاء الفرديه التى اعادت المقاولون اكثر من مره , على العكس و عندما يكون المقاولون متقدم تكون الصعوبه كبيره حيث حائط اسمنتى و مرتدات سريعه خطيره - الزمالك فى آخر الشوط الأول يتقدم بهدف للاعبه المميز محمد عبد الشافى بمهاره و مقدره لاتتوافر للكثير من المهاجمين , فى الحقيقه شعرت بسعاده كبيره لتقديرى و حبى لعبد الشافى صاحب المستوى المميز الثابت كما ان التقدم على المقاولون كما ذكرت نظرياً يسهل المباره - لا ادرى حقيقة لما لم يستجب محمد رضوان لقرار طرده و لماذا اصر على الجلوس على الدكه !!! هل سيجبر الحكم على التراجع عن قراره انه استغلال للفتره الحساسه التى تمر بها البلاد و بالتالى ثقة منه ان الشرطه هتطبطب عليه بيتعامل بهذه البجاحه !! - مع بداية الشوط التانى و كما توقعت المقاولون يحاول على استحياء دون خطوره حقيقيه او ضغط على الزمالك لأنهم ببساطه من الواضح انهم لا يتدربوا من الأصل على الهجوم المنظم .. هذا ما توقعته و لكن مالم اتوقعه ان يستمر عبد الواحد السيد فى اهداء الخصوم اهداف فى هذا الوقت الحاسم من الموسم - يجرى العميد تغييره الأول بخروج جعفر بعد اهداره لفرصة الموسم و اشراك عوديه , رغم احراز عوديه للهدف الثانى الا ان اللاعب - و لا اريد التسرع فى الحكم عليه - غير مناسب للمباراه بالمره , فدفاع المقاولون قوى و خشن و عوديه ضعيف فى الألتحامات بل قل لا يلتحم اصلاً كما انه لازال متوتر لم يكتسب الثقه بعد فنزوله امام خصم كهذا و فى هذه الأجواء تغيير كان موفقاً لأحراز عوديه للهدف و لكنه تكتيكياً غير مجدى و لم نر عوديه فعلاً غير فى لقطة الهدف , كنت ارى الصبر على جعفر مده اطول مادمنا لا نمتلك على الدكه عنصر اقوى - توقعت للمره الثانيه ان المباراه اصبحت سهله و لكنى لم اتوقع ايضاً ان يستمر عمرو الصفتى فى اهداء الخصوم اخطاء بهذه السذاجه خصوصاً مع حالة الصفتى الجيده فى الشوط الأول و للمره التانيه المقاولون لا يحتاج للهجوم المنظم الذى يفتقده و الزمالك يسهل بنفسه الأمور على الخصم - يجرى محمد رضوان تغييرين عبقريين بخروج محمد سماره و محمد عادل و نزول محمود سمير و علاء كمال ليقضى على وسط ملعبه تماماً , فى الحقيقه محمد رضوان يستحق منا التحيه و التقدير على تعامله الغريب من المباراه , لم يكتفى بعدم تدريب فريقه على جمله واحده او استغلال للعناصر المميزه فيه بل و ايضاً تغييرات غريبه قضت على فريقه , كان من الأفضل لمحمد رضوان ان يحمد ربه الذى رزقه تدريب فريق مميز واعد لا يستحقه و يركز مع فريقه بدلاً من الفتونه و البلطجه و تعليق فشله على شماعة التحكيم و ليذكر لنا رضوان قرار وحيد جامل فيه الحكم الزمالك بدلاً من ترديد الجمله الشهيره (قرارات عكسيه) الذى اشتهر بها فى الفتره الأخيره مدير الكوره المراهق الذى لا يعرف عن ادارة الكره غير محاولة تقليد فاشله لأبراهيم حسن - مع مرور الوقت و توتر الأعصاب و مع ارتفاع الأمل للجماهير المنافسه بتكرار سيناريو المنافس بالأمس يأتى و كعادته هذا الموسم الساحر المؤلم الموجع شيكابالا افضل لاعبى مصر و هداف الدورى و صاحب اعلى نسبة اسيست ليحرز هدف نزل كالصفعه على وجوه كثير لا داعى لذكرها الآن منهم او اولهم مدير الكوره المراهق الذى يعترض حتى على اسمه و لا ادرى على ماذا سيعترض هذا المره هل لأحتساب الكره هدف بعدما تخطت خط المرمى ام لأحتساب 3 نقاط للزمالك بعد فوره !! - تمر الدقائق و لكن هذه المره لم يتعاون اى من فريق الزمالك مع الخصم و لم يهادوهم و بالتالى لم يستطع المقاولون اصلاً تشكيل خطورة المهزوم فى آخر دقيقه نظراً لتفريغ وسط ملعبه فى التغيير الذى ذكرته - ارفع القبعه للاعبين بصفه خاصه عمرو زكى و حسين ياسر , الأول على مجهوده الرهيب و تحامله على نفسه طول 90 دقيقه رغم عودته القريبه من اصابه طويله و تنفيذه لأدوار كثيره اوكلت اليه طول اللقاء سواء بمساعدة وسط الملعب احياناً و مساندة الدفاع فى آخر الدقائق مع خلقه لفرصتين لحسن مصطفى و احمد جعفر , و الثانى للمجهود الكبير الذى بذله فى اداء دوره المركب حيث لعب كجناح ايسر و ضم كثيراً لوسط الملعب ليكون صانع العاب و مجهوده الدفاعى الكبير سواء مع عبد الشافى فى الناحيه اليسرى او مع ثنائى الأرتكاز فى وسط الملعب - على شيكا ان يكون ازكى , واضح ان الحكم تم التأثير عليه مع كثرة الأعتراضات العب على الصفاره و اضمن كورتك و لا تعطى الحكم فرصه اسئله - لماذا شعر حكم المباراه بعد اعطاء انذارين مبكرين لباسم على و محمد سماره انه يتجنى على المقاولون و بالتالى تتحول صافراته للمقاولون بهذا الشكل باقى الشوط الأول كله ؟؟ امل تكن الأنذارات مستحقه لعرقله من الخلف و تدخل عنيف ؟؟ هل هى عقلية شعب يعترف بالمشاعر اكثر من اعترافه بسيادة القانون ؟؟ - لماذا يبذل لاعبو المقاولون كل هذا الجهد فى الأعتراض و ما هو وجه الأعتراض على الطرد بعد هذا التدخل الوحشى على عمرو زكى ؟؟ - لماذا لا يلعب شيكابالا الكرات الثابته القريبه جداً بهذه الطريقه دائماً .. بقوه فى زاوية الحارس بدل من محاولة رفعها فوق الحيطه و بالتالى لعبها ضعيفه , لماذا الصعب مادام السهل متاحاً ؟؟ - - عندما تقرن مشهد سفالات جمهور يسب التوأم و يهينهم بابشع الألفاظ بدون سبب و مشهد حسام حسن بعد هدف جعفر فى مباراة بتروجيت و لقطته اليوم و هو يقوم بحركه مزيج من الجرى و الوقوف و القفر و هو يعطى تعليماته لفريقه و على وجهه علامات الأصرار و التركيز تشعر بالفارق , ان الله لا يضيع اجر من احسن عملا , حقك عند ربك محفوظ يا عميد تنزيل وسائطراديو "زمالك"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل