المحتوى الرئيسى

اتجاهات سياسية

05/22 00:18

لواء الأمن إنني لا أعني بلواء الأمن كتيبة أمنية بعينها أو دفعة شباب الشرطة التي تم تخريجها مبكرا علي الرغم من أن هذا الوصف يليق بها وتليق به, ولكنني أعني بلواء الأمن الحالة التي وصفها المشير طنطاوي بتلاحم الشعب والجيش والشرطة والتي نأمل جميعا الوصول إليها قريبا. وهنا يجب أن نتساءل عن كيفية الوصول إلي هذه الحالة الرائعة من الاستقرار وعودة الأمور إلي طبيعتها بل واستعادة السياحة لازدهارها باعتبارها إحدي روافد الخير لمصر والإجابة ليست صعبة أو مستحيلة, ولكنها تحتاج إلي إصرار وسعي جاد من جانب كل مصري وهو إصرار يتمثل في العمل والمزيد من العمل والمزيد من الإنتاجية والتصدي بكل حسم وحزم لكافة أنواع الفوضي والبلطجة دون استدعاء للجيش والشرطة. لقد استوقفتني بشدة رسالة المشير طنطاوي علي الفيس بوك التي وجهها إلي شعب مصر والتي أشار فيها إلي حجم الخسائر الكبيرة والمستمرة في الاقتصاد المصري نتيجة حالة الفوضي التي نعيشها وشعرت أنه يوجه رسالة إلي كل فرد من الشعب, وأن هذه الرسالة تتولد عنها مسؤلية كبيرة لدي كل مواطن وواجب عليه أن يؤديه للأرض التي يعيش عليها وينعم أو كان ينعم بالأمان في أرجائها, وهو الأمان الذي بات حلما نهفو إليه ونشتاق لعودته والافتخار به مرة أخري بين جميع الدول وإننا هنا يجب أن نقوم بواجبنا في مساندة من وقفوا لحمايتنا منذ اليوم الأول لثورة يناير, وعلينا أن نترك مقاعد المتفرجين وأن ننزل جميعا إلي الشارع المصري بفاعلية ووعي وبإيجابية وإحساس عال بالثقة والقدرة علي تجاور المصاعب والعمل علي حلها دون انتظار أحد. المزيد من أعمدة نهال شكري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل