المحتوى الرئيسى

كلام في الاقتصادلعله خير‏!‏

05/22 00:17

يحكي أن ملكا شابا كان معجبا بوزيره ومحبا له ويصطحبه معه في كل رحلاته سواء للعمل أو الغزو أو الصيد‏,‏ وكان هذا الوزير مؤمنا متصدقا وورعا تقيا‏,‏ ويرجع كل الأمور لله عز وجل مرددا في كل موقف كلمة شهيرة لعله خير.. وفي إحدي رحلات الصيد تعرض الملك لحادث تم بتر احد أصابعه بسببه, فما كان من الوزير حين عرف بالخبر إلا أن قال: لعله خير.. غضب الملك لكلام الوزير وقرر حبسه. وعرف الوزير بالأمر فردد عبارته الشهيرة لعله خير. ونسي الملك أمر وزيره وخرج في رحلة صيد بمفرده فأسرته إحدي القبائل الوثنية وقررت تقديمه قربانا لألهتها. وبعد أن تم تحضير حفل كبير والقيام ببعض الطقوس بدأ فحص الملك للتأكد من خلوه من أي عاهة جسدية أو نقص يغضب الألهة ويستجلب لعنتهم علي القبيلة, وعندما وجدوا إصبع الأمير مفقودا تشائموا وأطلقوا سراحه باعتبار عدم صلاحيته كقربان. ولما عاد الملك من الرحلة توجه إلي محبس الوزير وقص عليه ما مر به فرد الوزير قائلا: يامولاي لعله خير. تحير الملك وقال له كيف يكون كل هذا الأمر خيرا, فرد الوزير لولا حادث الصيد الذي أفقدك إصبعا ما نجوت من هذه القبيلة, ولولا قرارك بحبسي لكنت مرافقا لك في رحلة الصيد ولوجدوني قربانا كاملا وأخذوني بدلا منك. ضحك الملك وقال.. بالفعل.. لعله خير. تذكرت هذه القصة التي قرأتها ذات يوم في كتاب بسيط من كتب الأطفال وأنا أرد علي سؤال من أحد الشباب عن رؤيتي للحالة الإقتصادية بعد الثورة.. وقد رددت عليه بذات رد الوزير وقلت له: لعله خير.. حيث أن الثورة تمت دون خسائر كبيرة في الأرواح او الممتلكت.. فكل المعطيات علي أرض مصر قبل الثورة كانت ترشح الأمور لمخاطر مجهولة تبعاتها أكبر بكثير مما نحن فيه.. فقد كانت مخاوفنا في السابق تتمثل في فراغ مفاجئ في مؤسسة الرئاسة وتدهور سريع وفوضي عارمة, أو إشتعال مفاجئ في ملف الفتنة الطائفية, أو عمليات إرهابية خطيرة.. كنا جميعا نري الصورة وما وراء الصورة, وكنا نشعر بأن هناك شئ كبير سيحدث في مصر.. ولكن تحققت الثورة ولم يتحقق السيناريو المزعج الذي كنا نخشاه.. ونجاح الثورة بهذه الصورة يرجع إلي عدة أمور أولها شئنا أم أبينا الإعلان المبكر من جانب الرئيس السابق بالتنحي فلم نمر بنموذجي ليبيا واليمن والحمد لله, الأمر الثاني إنتقال السلطة للمجلس العسكري باعتباره السلطة الشرعية الوحيدة القائمة والأمينة علي البلاد في مرحلة حساسة شديدة الخطورة, الأمر الثالث تعيين حكومة تسيير أعمال مقبولة شعبيا إلي حد كبير ومهمتها تثبيت الأوضاع ومنع التدهور الإقتصادي لحين إنتخاب برلمان ورئيس جديد وتعيين حكومة جديدة. والأن نعود للسؤال حول رؤيتي للأوضاع الإقتصادية بعد الثورة خاصة مع التراجع في العديد من مؤشرات القطاعات المولدة للنقد الأجنبي, وهل يصلح معها رد صديقنا الوزير في تلك القصة الخيالية.. لعله خير ؟ أقول نعم.. لعله خير, فلو أن الإقتصاد سار بشكل جيد بالرغم من الوقفات الإحتجاجية والفتن والفوضي والبلطجة سيكون هذا مدعاة لاستمرار هذه الظواهر وعدم تكاتف المجتمع بأسره لمواجهتها.. ومن ثم فلعله خير أن تتراجع المؤشرات الإقتصادية الحيوية شريطة أن يستمر النبض ولا يتوقف القلب عن الخفقان. وحتي يكون الأمر خيرا حقيقة لابد من تفعيل دور المجتمع المدني الذي صمت فجأة وترك المنبر للمغالين وطالبي الشهرة والكثير من المغمورين الذين تحولوا فجاة إلي أبطال لا يشق لهم غبار في معارك كلامية وصخب غير منتج وكأنهم هم من صنعوا الثورة!!.. وأقول لهؤلاء إبحثوا بسرعة عن بضاعة جديدة فالمستمع والمشاهد والقارئ أصابته حالة من القرف الحاد, الناس ترغب في أن تستمع إلي ما يصلح أوضاع البلد ويحرك عجلة الإنتاج, الناس ترغب في العودة للحياة العادية البسيطة الخالية من الهموم والمخاوف. الناس بدأت تسير في الشوارع حاملة للسلاح الأبيض, وإدارات الأمن إكتظت بطلبات الترخيص بالأسلحة النارية التي قفزت اسعارها ليصل سعر مسدس بسيط لثمن شقة صغيرة.. ولا يمكننا أن نلوم الحكومة أو المجلس العسكري حيال الوضع الإقتصادي والدليل علي ذلك إنتظام الإقتصاد التونسي إلي حد كبير بعد الثورة لأن هناك إرادة شعبية ترغب في تحسين الأوضاع. المجتمع المدني عليه دور كبير في المرحلة المقبلة, وإذا لم يساهم الشباب صناع الثورة في تحفيز المجتمع علي العودة للإنتاج ونبذ كل أنواع الفتن والطائفية, ووقف المطالب الفئوية إلي حين فلن تتحقق أهداف الثورة.. والدليل علي ذلك قصة بسيطة حدثت معي.. شاب صغير يعمل في مهنة بسيطة باليومية.. دفعته الحماسة للثورة للمبيت في ميدان التحرير حتي جمعة الرحيل.. هذا الشاب كان يري أن الأوضاع ستكون للأفضل وأنه سيجد وظيفة بمؤهله العالي كشاب حاصل علي ليسانس حقوق إضطرته أوضاع سوق العمل لحرفة بسيطة يدوية تدر مقابل أجر يومي20 جنيه.. هذا الشاب فقد هذه الحرفة البسيطة بعد الثورة فقد توقف المحل الذي يعمل به عن العمل نتيجة لحالة الركود.. جاء إلي مكتبي يسألني.. هل كان علي خطأ.. فأجبته.. أنت صح وكل الشباب الذي قام بالثورة صح.. الخطأ فقط ان نظل نتحدث عن الثورة وننسي أن من قاموا بها ثاروا من أجل مصر.. فلو أننا وضعنا صالح مصر أمام أعيننا سندرك ان ثورة25 يناير واحدة من حلقات كفاح طويلة بدأت منذ ثورة عرابي وامتدت إلي اليوم.. كلنا نرغب في غد أفضل يتم فيه تداول السلطة بمعايير وقوانيين محددة, نحاسب فيه الكبار والصغار, لا أحد فوق القانون, نتقي الله في كل كلمة نكتبها أو نقولها, يقوم كل منا بواجبه, نقبل الرأي والرأي الأخر, نجعل مصر وطنا لنا جميعا مسلمين وأقباطا دون تفرقة بسبب الدين أو اللون أو النوع, نحب مصر بحق, ونتق الله في أنفسنا وفي غيرنا.. نعود إلي الله جميعا والذي إليه ترجع كل الأمور, ولا يسعنا إلا أن نقول.. لعله خير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل