المحتوى الرئيسى
alaan TV

يحكمون العالم بالكذب بقلم:م.احمد محمود سعيد

05/22 22:29

يحكموا العالم بالكذب كما كذب السلف كثيرا وخاصّة في سلاح الردع الشامل وغير العادي ووجود اسلحة كيماوية واستيراد قًطع المدفع العملاق من النيجر وغير ذلك من أكاذيب صدّقها الكاذب بوش وزبانيته وحلفائهم الإمّعة في بعض الدول وبناء على تلك الأكاذيب حطّموا بغداد ودمّروها وسلبوا ثرواتها . وهكذا كان أسوء خلف لأبشع سلف يسير على نفس الدرب ولكن بلسان على طرفه قليل من السكّر المرّ فلم يمضي على ذلك اللسان يومين حتى أثبت زعيم العالم أنه ككثير من الزعماء العرب يخشى الغضب الإسرائيلي واللوبي اليهودي في أمريكا خاصّة أنّ الإنتخابات الأمريكيّة قريبة كما يضحك علينا بعض الزعماء والمحللين السياسييّن ويعطون مبررا له للخوف . هذا الرئيس الذي جذب العالم له بسمار بشرته وحلاوة لسانه وإختياره لكلمات قريبة للناس أثناء حملته الإنتخابيّة والتي وعد فيها الإسرائيليين بأنه سيكون الأقرب إليهم ولأهدافهم ومخططاتهم العدوانيّة وهكذا ألمح للعرب بالسماع لهم .ولكنّه حسب المثل العربي يتمسكن حتّى يتمكّن وهكذا جاء وخطب من جامعة القاهرة وجاءت العجوز المتصابية تلبس منديلا لتزور الجوامع الإسلاميّة تاركة زوجها في البيت وبهدف الإستحواذ على عفويّة العرب والمسلمين متخيّلين اننا ما زلنا بنفس الجهل والسذاجة التي ركبتنا في بعض الأحيان أو ننهار أمام إمرأة جميلة . ولكن لسوء حظّه انكشفت أكاذيب سلفه وسرعان ما انكشفت اكاذيبه أثناء الحديث عن إعمار غزّة وعن المذابح الإسرائيليّة للفلسطينييّن وعن معتقل غوانتنامو والسجون السريّة وعن تقرير جولدستون وعن إغتيال المبحوح وتزوير جوازات أمريكية وغيرها وأخيرا وليس آخرها إعلان الدولة الفلسطينيّة من الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة وفي كل القرارات الأمريكيّة كان الموقف لجانب الظلم والعدوان الإسرائيلي ضدّ الحقوق الفلسطينيّة وهذه الأيام أعلن هذا الحاكم أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يُحل عن طريق دولتين احداهما فلسطينيّة على حدود الرابع من حزيران عام 1967ومع انه أشاد بالعلاقة الابديه مع إسرائيل إلاّ أنّ البعض من العرب شعروا بتغيّر اللهجة قليلا جدّا لأنه ذكر حدود عام 1967 لأوّل مرّة ولكن بعد يومين جاء الزعيم الذي يهابه القاصي والداني من القادة وأولهم الأسمر الحلو وثانيهما بارد الإحساس . واختلفت اللهجة وصحّ اللسان بعد أن كان قد إعوجّ قليلا ووقف كالذليل يدافع أمام الآيباك عن تصريحات إدّعى أنها نقلت بغير مفهومها وأوضح بشكل صريح أن شرعيّة إسرائيل ليست محلّ نقاش وأنّه سيقف ضدّ الطلب الفلسطيني بإعلان الدولة وأنه وضع آمانيه في حائط المبكى وأظهر بكلً جرأة غضب الزعيم من تصريحاته وأوضح أنه يعني أن حدود الرابع من حزيران يجب أن تناقش بين المتفاوضين ولا يمكن الرجوع لحدود لا يمكن الدفاع عنها أو يمكن أن يدخل سلاح عبرها . وشرح الرئيس كيف أن التغيّر الديموغرافي للفلسطينيون غرب النهر والتقدّم التكنولوجي سيصعًبان العمليّة السلميّة مستقبلا كما أنه سيضغط على حماس للإعتراف بالكيان المغتصًب وإطلاق سراح شاليط متناسيا وجود اكثر من عشرة آلاف معتقل وأسير مقابل ذلك الشاليط . إنّ الكذب والخوف هما سمتان للقائد الضعيف فهل رئيس القطب الأوحد في العالم ضعيف لهذا الحد أمام النتن ياهو واليهود أم أن أصوله الإفريقية ألخائفة من الأيدز والملاريا والسلّ والكوليرا والسيّد والسوط كلها عوامل كامنة في صدره النحيل ولم يتأقلم مع الجبروت الأمريكي كما فعل معظم أقرانه في العصر الحديث . أيّها الرئيس الخائف نحن لسنا بحاجة لحلولك ومبادراتك فكلّها مهزوزة وليست من صاحب قرار ولحظيّة لا تتجاوز مغادرتك للكرسي الذي تجلس عليه أو الميكروفون الذي تتحدّث اليه ولدينا مثل عربي يقول على قدّ فراشك أو لحافك مدّ رجليك فلا توعد وتتعهد بما هو ليس بمقدرتك نعم بقوّتك النوويّة والإستخباريّة والعسكريّة تستطيع أن تحرقني وتحرق قلمي وأهلي ووطني ولكنّك بأكاذيبك لا تستطيع أن تركّعني أو أن تجعلني أصدّقك أو أن تُعيد ذرّة من حقّي وكرامتي . ومعركة ألمسلمين المفروضة عليهم مع اليهود بقيادة وتخطيط قادة يمينيون مؤمنون بأن الدم هو اللون ألأجمل على التربة ورائحة البارود هي الأطيب في الجو وحملة النعوش هم الأجدى بالبقاء ستكون معركة طويلة الأمد لا تستطيع انت أو حتّى أيّ أمريكي من منبت نرويجي أن ينهي هذه الحرب لأن ما يعشش في عقول تلك القادة أنها حرب عقائدية وإذا انتهت بسلام دون حرب ستكون نهاية دولة العدوان وما دام ذلك معتقدهم وهدفهم هدم المسجد لبناء هيكلهم المزعوم فلن تستطيع أنت أو غيرك عمل شيئ وستنهي فترتك الحاليّة والقادمة إن نجحت وهذا مستبعد لأن الكذب حبله قصير إلاّ إذا كان التزوير له طريق في بلادكم بلاد العم سامّ جدّا دون إنجاز على الارض . وبعد هل هذه أفكار من ذاتك أم بالتعاون مع مستشاري الشر في بيتك الاسود أم بإملاءات ونصائح من الحلفاء المخلصين مثل الإنكليز وغيرهم ( ولا تشتروا بعهد الله ثمنا قليلا إنما عند الله هو خير لكم إن كنتم تعلمون، ما عندكم ينفد وما عند الله باق ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ) صدق الله العظيم (إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين) صدق الله العظيم المهندس احمد محمود سعيد دبي – 22/5/2011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل